رسالة اليوم ال14  من رمضان : المغرب ... وفيروس الانفتاح والتحرر

الفكر (الترامبي) وإشكالية غرق الأسماك | النقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين تجدد دمائها .... المنصوري يخلف الملاخ على رأسها | زلزال ملكي ثان يطيح بوالي واحد و06 عمال مع كتابهم العامين و28 باشا ورئيس دائرة ورئيس منطقة حضرية و122 قائدا و17 خليفة قائد | الأعرج يترأس اللجنة الموسعة المغربية التونسية للتعليم العالي والبحث العلمي | بلاغ المكتب الوطني لنقابة الصحافيين المغاربة : وضع برنامج سنوي وهيكلة الفروع وطلب لقاء وزير الاتصال وتسليمه مذكرة مطلبية | تحت شعار .. لا للقمع والاعتقال والتفقير، كل حقوق الإنسان للجميع .. هذا هو تصريح الجمعيــــة المغربية لحقـوق الإنسان بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان | مهزلة... صراع حزبي ينتقل إلى داخل الحرم الجامعي والنتيجة رسوب طالب .... دكتوراه ( مختبر السياسات العمومية) بكلية الحقوق المحمدية في حاجة إلى دكتور | قرار "رونالد ترامب" : السياقات والتداعيات | النيابة العامة تصف المشتكي بالفرعون بعدما وصفت قضيته سابقا ب(علاقة غرام ووئام وحب) .. 21 دجنبر موعد الحكم في قضية الابتزاز والارتشاء التي أحد أطرافها خليفة قائد وعون سلطة برتبة (شيخ) | انتفاضة أطر الإدارة التربوية بالتعليم المدرسي والتنسيقية تسطر برنامجا النضالي بدون تواريخ محددة |
 
اخر الانباء


حصريات
إيقاف الكهربائي صاحب فيديو اليوتوب الذي اتهم شرطة المرور بالبيضاء بتلقي رشاوي
مسؤول متقاعد بقناة (الدوزيم) وراء منع أعمال الكوميدي عبد الخالق فهيد التلفزيونية منذ خمس سنوات
ضبط متزوج وزوجة مهاجر يمارسان الجنس داخل سيارة بسيدي مومن
إيقاف أربعة شبان بالمحمدية بتهمة تكوين عصابة والتمهيد لارتكاب أعمال إرهابية ب(الكوميسارية) .... أنجزوا شريط فيديو لمسؤول أمني وكانوا على وشك نشره بالانترنيت مرفقا بالتهديد
درك بوزنيقة يغلق ملف قضية إطلاق النار بغابة النفيفيخ: الضحية والجاني مروجان للمخدرات والجريمة مجرد تصفية حسابات
إيقاف شاب بعين الشق متهم بإبرام صفقات بيع أحجار كريمة وقطع من الذهب الخالص
محمد جمالي مديرا عاما لنادي شباب المحمدية
الشرطة القضائية لولاية الدار البيضاء تفتح بحثا في موضوع وفاة موقوف كان تحت الحراسة النظرية
المدعو زكريا المومني أمام القضاء الفرنسي بتهمة التشهير
برحيل الحكيم بوستة... فقد المغرب أحد عقلائه..وبات كرسيه شاغرا .. فهل من عقل بديل ؟؟ ...

 
رسالة اليوم ال14 من رمضان : المغرب ... وفيروس الانفتاح والتحرر
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google



بوشعيب حمراوي
نحن على شفى حفرة عميقة ومظلمة... والفساد خلفنا يزحف بكل أسطوله لدفعنا إلى داخل تلك الحفرة....مستمدا قوته من شبح الانفتاح والتحرر الذي رسخ لمفاهيم جديدة لا علاقة لها بمعنى الكلمتين...مفاهيم تحولت إلى فيروسات ضربت في العمق أعمدة وأسوار المجتمع، وجردت هياكله وروابطه المتينة، وزعزعت بنيانه...من أجل إرضاء جهات خارجية، وكسب عطف قلوبها وجيوبها... لقد تحولت الحكومات التي تعاقبت على تدبير شؤون المغرب إلى امرأة حائرة وتائهة تقضي أيامها في محاولات لفت الاهتمام، بماكياجها وربطة شعرها ولباسها وطريقة مشيها وتحدثها...تحاول اصطناع مظاهر مختلفة لعلها تفوز بنظرة إعجاب وتقدير دولية دون اعتبار لمطالب الشعب الحقيقية. لا أحد يجادل في أن المغرب أجمل بلد في العالم بكل مقوماته البشرية والطبيعية، ولسنا في حاجة لكي يصعد مسؤول ويرددها على مسامعنا وكأنه هو من رسم وشكل جمال المغرب الطبيعي، وغرس طبيعته الخلابة... لا أحد يشكك في أن المغرب يزخر بكفاءات وطاقات بشرية خلاقة ومبدعة قادرة على ترسيخ التنمية الحقيقية والرقي بالشعب إلى مراتب أعلى...والشهادات في هذا الاتجاه تنطق بها أعرق الدول والحضارات، التي عرفت كيف تستفيد من طاقاتنا البشرية... لكن بالمقابل فإن لا أحد يقبل بأن يكون انفتاحنا وتحررنا هو سبيل سقوطها وفشلنا. ولا أن يصبح هذا البلد الأمين (بقدرة الخالق)، مسرحا للانزلاقات والتجاوزات، حيث سن البعض قوانينهم الخاصة وأصبح (العرف) بديلا لقانون البلاد... وزاد التحرر فيه إلى درجة قياسية، لم تعد هناك خطوط حمراء ولا سوداء، تحمي الدستور وأعمدة وأسوار البلاد وتعصمها من انتقادات تهدف إلى زعزعة أمن وسلام المغرب والمغاربة.، والتي يكون وراءها جاهلين أو عارفين مسخرين... فقبل أن ندقق في الدستور ونسعى إلى إعادة طرزه وخياطته ونسجه وفق ما تشتهيه الملائكة والعفاريت والتماسيح... فلنتساءل أولا عن سبب تعثر الدساتير السابقة، وهل كانت عرجاء وصماء بكماء إلى درجة تجعلنا نثور ضد الدستور ونطالب بتعديله أو تغييره جدريا...لقد ظلمنا تلك الدساتير بغض النظر عن محتواها، لأننا لم نتمكن يوما من أجرأتها على أرض الواقع، ولم يوفق البرلمان بغرفتيه في تنزيل كل القوانين اللازمة لأجرتها. لتضل كل الدساتير أو كما يحب البعض نعتها ب(الدستور الواحد المعدل أو الملقح)، حبرا على ورق، وتتحول فصولها إلى شعارات يهتف بها المسؤولون كلما أرادوا الرد على انتقادات دولية، أو إسكات الجاهلين من الشعب، وخصوصا فئة (المغفلون) الذين لا يحميهم القانون لجهلهم لفصوله... فكم من قضايا ضلت عالقة بالمحاكم بسبب انعدام فصول و بنود قانونية تعاقب المخلين ببعض فصول الدستور، وكم من قضاة اضطروا إلى فتح باب الاجتهاد أو (المندل) من أجل الحكم في قضايا يجرمها الدستور، ولا يملكون لها قوانين إجرائية... ولكم و لكم... لكم أحزنني أن يخرج المتضررون من السكن يوميا للمطالبة ب(قبر الحياة)، أو هؤلاء الشباب المطالبين بالشغل، وهما حقان يضمنهما لهم الدستور. لكم أحزنني أن يكون بين هؤلاء أناس مدسوسين، يسعون إلى التموقع والتصارع السياسي، وأن يتم قبولهم ضمن المجموعة المتضررة، والتغاضي عن أفعالهم الدنيئة. ولعل حزني يزيد أكثر فأكثر حين استمع إلى متضرر يلقي باللائمة على مسؤول لا علاقة له بالضرر الذي لحق به، ويترك الجاني عليه بعيدا عن كل لوم أو انتقاد. لكم تمنيت أن تنزع الدولة رداء (الهاجس الأمني)، الذي يضل لصيقا بكل برامجها ومشاريعها، وأن تثق بأن الشعب المغربي الطيب، يأمل في حياة كريمة، وأن الدولة يجب أن تلعب دور الأب الحاضن لكل الشعب، لا لجزء منه... إن الهاجس الأمني مرض خطير يجعل بعض أجهزتها تسارع إلى حيث يجب ألا تكون...فكيف لقائد أو باشا أو عامل أن يحاور المواطنين في شان أمور تخص المنتخبين، بل منهم من يقدمون وعودا للمتضررين وأصحاب المطالب الخدماتية، علما أن بعض تلك الخدمات أو المشاريع تستوجب حضور مكاتب مسيرة لجماعات محلية، أو ربما عقد دورات عادية أو استثنائية للتأشير عليها. فما علاقة القائد والباشا والعامل بمعضلة الماء والكهرباء والنظافة وتطهير السائل والبنية التحتية...ولما يصر رجل السلطة التابعة وزارة الداخلية حشر أنفه في مشاكل تخص المواطنين وحلولها بيد الجماعات المحلية... إنه بطبيعة الحال الهاجس الأمني... هذا الهاجس الذي جعل مجموعة من الأعضاء المستشارين يغطون في نوم عميق خارج تغطية صراخ وأنين الساكنة. وجعل بعضهم يكتفي بتقديم خدمات للمواطنين لا علاقة لها بمهامه التي انتخب من أجلها... من قبيل بعض الوثائق الإدارية التي تستخرج للمواطنين من مقرات تلك الجماعات... أو تقديم بعض الخدمات خلسة... أو الوساطة أو البحث عن وظائف وشغل لأبناء وبنات الناخبين.

التاريخ : 12/7/2014 | الساعـة : 6:42 | عدد التعليقات : 0

Partager






 

الفكر (الترامبي) وإشكالية غرق الأسماك
 

 

عقار شيخ بضواحي ابن سليمان في المزاد العلني : فتاة تدعي أنه محتجز وطاقم جريدة يكيل الاتهامات لمسؤول دركي رفض مصاحبته من أجل اقتحام منزل بدون إذن وكيل الملك
 
شوف واسمع.. بين سندان القضاء ومطرقة الإقصاء تعيش أرملة بودا وأبناءها بضواحي القصر الملكي (الغزالة) ببوزنيقة جحيم المعاناة وتهديدات بالسجن والتشرد
 

 

شوف واسمع .. سلسلة (شادين ستون مع الشرقي) تعود مع (الزلزال والكرة)
 
شوف .. العثور على صور مستشارين جماعيين ضمنهم البرلماني (مرداس) المقتول مدفونة بمقبرة بسطات
 
شوف واسمع : وصفها بقمة (ولا حاجة) ... صحافي مصري يكشف سر غياب ملك المغرب عن أي لقاء للقمة العربية منذ 12 سنة
 
شوف واسمع: بديل بريس والشروق المغربية ينفردان برسالة محمد السويسي إلى الملك محمد السادس ساعة قبل محاولة الانتحار حرقا قبالة محكمة المحمدية : لمن سنشتكي يا ملكنا العزيز؟ .. راحنا ضعاف ...
 
عن قناة العربية: كثيبة عسكرية من داخل مخيمات تندوف تعلن انشقاقها عن البوليساريو والدخول في كفاح مسلح ضد الجبهة الوهمية
 
شوف واسمع: صابر.. مغربي بلا يدين ولا قدمين تحدى الإعاقة وتألق بالولايات المتحدة الأمريكية
 
شريط فيديو يوثق للحرب الكلامية التي دارت بين (هبيل فاس) و(قهقاه العاصمة).. فهل بعدها يصح الحديث عن أي نوع من التحالف ؟؟
 
سب وقذف على الهواء: سورية (تعرق) للفنانة إلهام شاهين التي رحبت بدخول بشار الأسد لحلب
 


قرار "رونالد ترامب" : السياقات والتداعيات
 
Où conduisez-vous le monde, Monsieur Trump? Lettre ouverte au Président des Etats-Unis
 
رقية أشمال في قراءة لكتاب رسائل سياسية لمؤلفه بوشعيب حمراوي
 
قرارات "رونالد ترامب" ومصداقية الولايات المتحدة الأمريكية
 
عنف المدارس : عنف واحد وتداعيات مختلفة
 


بمناسبة اليوم الوطني للمرأة الذي يتزامن مع العاشر من شهر أكتوبر من كل سنة ... هدية الفايسبوكيون
 
بغض النظر عن ما قيل عن رئيس ليبيا المقتول معمر القذافي...هذه هي الخدمات التي كان يقدمها لشعبه
 


احصائيات الموقع
Sito ottimizzato con TuttoWebMaster

اليكسا

 

  ?????  ????? ???????  ???????  ???? ??????? ???? ???