تفاصيل المرض الغامض الذي قتل شقيقتين بابن سليمان  وأحال الثالثة على قسم الإنعاش بالرباط   .....  أخ الضحايا ل(الأخبار): أول إصابة ظهرت بالدار البيضاء وعائلتي مهددة بالعدوى والموت

إحسان بطعم السياسة | المحكمة تقضي ب15 مليون كتعويض من شركة الطرق السيارة بالمغرب لفائدة مواطنة تعرض للرشق بالحجارة أثناء سياقتها | فلسطين في المزاد العلني: رغم الادانات الدولية حكومة الاحتلال تعطي الضوء الاخضرلبناء المزيد من الوحدات الاستيطانية | حصيلة انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة لليوم الجمعة 12 يناير 2018 والجدل القائم حول داء الليشمانيا الجلدية | مقترح قانون يرفع من إجازة الأم والأب عند الولادة | حوار مع رئيس منظمة التضامن الجامعي .. الحضن القضائي الوحيد للشغيلة التعليمية .. عبد الجليل باحدو: طول مساطر رد الاعتبار و تحقير الوزارة للأحكام القضائية | شعار (العصا لمن عصى) يثير الجدل داخل المؤسسات التعليمية ..القانون يجرمه والواقع يفرضه والآباء بين المؤيدين و الرافضين .. تلامذة وأطر تربوية وإدارية ضحايا العنف والتهم الباطلة | عقوبات تأديبية تغذي الشغب | تلاميذ يقودون حملة تضامنية بسفوح جبال الأطلس الكبير | تحقير حكم قضائي نهائي يقضي بإلغاء عمادة كلية بالمحمدية .. المحامي يؤكد عصيان إدارة التعليم العالي والمحكمة تحكم ابتدائيا بتعويض الضحيتين |
 
اخر الانباء


حصريات
ليلة الأروقة بدار الثقافة ابن سليمان.... الأمل قائم ... والعمل لازم ...
قضية العراقي محبوكة وطرده من وظيفته شطط في استعمال السلطة : الحارس الدولي السابق بريء لدى الرأي العام والإعلام والقضاء في غياب أدلة قطعية
بديل بريس تعيد نشر حلقات تحكي عن تفاصيل ربع قرن من الاحتجاز والتعذيب داخل سجون تندوف .... عبد الله لماني المدني ابن كاريان طوما المختطف من طرف عصابات بوليساريو في الفترة ما بين غشت 1980 ويونيو 2004 ... الحلقة االرابعة : اسوأ العذاب وانعدام التواصل الخارجي
نهضة زناتة للتنمية والتضامن تتحفي بنزلاء دار الطالبة بالمنطقة القروية سيدي موسى بنعلي بعمالة المحمدية
درك ابن سليمان يبحث في تزوير أختام ملفات الإعانة بالمخطط الأخضر ... تهم ثقيلة ضد موظفين ورئيس اتحاد التعاونيات وشكايات تغرق مكتب المدير الإقليمي
مسؤول بمركز التسجيل بميسور يتزعم شبكة لتهريب السيارات الألمانية وإعداد وثائقها .... درك برشيد يحقق في القضية بعد بيع أزيد من 300 سيارة فارهة
فضائح نيابة الحوز .... تستمر ... تصدر استفسارا خطيرا لأستاذ
درك عين حرودة يطيح بحارس مؤسسة تعليمية عرض 50 درهم على تلميذة مقابل ممارسة الجنس معها
زيارة ميمونة لمدينة بنسليمان الملكية....سيرة ومسيرة الملك محمد السادس ... قصة أمير سار ملكا ...
الصديقي يترأس ورشة عمل لتقديم منهجية برامج التشغيل الجهوية

 
تفاصيل المرض الغامض الذي قتل شقيقتين بابن سليمان وأحال الثالثة على قسم الإنعاش بالرباط ..... أخ الضحايا ل(الأخبار): أول إصابة ظهرت بالدار البيضاء وعائلتي مهددة بالعدوى والموت
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google



بديل بريس

طالب هلال لباردي أخ نساء ابن سليمان الثلاثة، ضحايا المرض الغريب الذي فتك باثنتين منهن، وأحال الثالثة على قسم الإنعاش، بضرورة الاهتداء إلى نوعية هذا المرض أو الوباء، أو السم الذي أصاب شقيقاته العازبات. وقال في تصريح للأخبار التي زارت منزله أول أمس السبت بدوار أولاد صالح أولاد سيدي أحمد، بالجماعة القروية مليلة إقليم ابن سليمان، إن الرعب والترقب يخيمان على أسرته بضواحي ابن سليمان، بعد أن لف الغموض هذا المرض أو الوباء، الذي ظهر لأول مرة بمدينة الدار البيضاء. وعدم جدية وزارة الصحة في التعامل مع الكارثة الصحية، التي قد تحصد أرواحا أخرى بمنطقة ليساسفة وجماعة مليلة. في إشارة إلى أفراد أسرته، الذين لم تبادر الوزارة إلى متابعة أوضاعهم الصحية عن قرب، ولم تتخذ أية احتياطات أو ضمانات لتفادي انتشار الداء،في صفوف أفراد العائلة والضيوف من أقارب وأصدقاء، الذين ضلوا يتوافدون على منزل الأسرة، منذ حدوث أول إصابة، وإلى يومنا هذا (أول أمس السبت). وانتقد شقيق الضحايا المبادرات الخجولة لفرق طبية حلت بعين المكان، وكذا عند التحاقهم بقسم المستعجلات بمستشفى ابن سليمان. وتساءل كيف تمت طمأنتهم بأنهم في مأمن من المرض، علما أنه لم يتم إخضاعهم لأية فحوصات دقيقة، ولا تحاليل مخبرية، ولم يمدهوم بأية أدوية أو حقن للعلاج أو الحماية. بل إنهم تركوا ليلقوا مصيرهم داخل منزلهم المتواجد وسط أرض فلاحية معزولة بالجماعة القروية مليلة على بعد حوالي 30 كلم من مدينة ابن سليمان. وليس لها أي طريق معبد، باستثناء مسلك (مريرة) وحيد، يضطر مستعمله إلى الغوص في الوحل (التيرس) للعبور عبره. وأكد أن بعض أفراد الأسرة مصابون بالكحة والحمى وهي أعراض شبيهة بأعراض الضحايا.  

 

أول إصابة ظهرت بمنطقة ليساسفة بالبيضاء مست طالبة جامعية

برزت أعراض المرض الغريب يوم 23 دجنبر من سنة 2014، لدى الضحية نعيمة لبار (43 سنة)، الطالبة المجازة في شعبة القانون العام، التي كانت تناضل ضمن جمعية المعطلين حملة الشواهد العليا، والتي كانت تقيم رفقة شقيقتها عزيزة لبار (35 سنة) في منزل للكراء بحي ليسافسفة بالبيضاء. عشر أيام من الصراع مع نزلة البرد والحمى والهبوط المفاجئ للضغط، بالإضافة إلى آلام في الجبين والقفا والكتف. لم تنفع معها أدوية طبيب (الطب العام) محليا، الذي زارته صحبة شقيقتها. علمت أسرتها بمرضها فأرسلت شقيقتها الكبرى عائشة، لرعايتها والعودة بها إلى المنزل القروي، حيث الهواء النقي والتغذية البيئية. لكن الضحية ضلت في تدهور مستمر، مع السعال الديكي. فتم نقلها إلى مدينة الكارة، حيث تم فحصها من جديد من طرف طبيب خاص (الطب العام). رأى ما رآه زميله السابق، وطلب تحاليل تخص كبد الضحية. إلا أن تدهور حالة المريضة، عجلت بوفاتها بعد خمسة أيام من عودتها لمنزل والديها. وتم دفنها دون أدنى استشارة طبية.  إلا أن شقيقتها الكبرى التي تكلفت برعايتها طيلة فترة مرضها. لم تستسغ وفاتها، فحزنت عليها حزنا كبيرا،   

بعد إصابة الشقيقة الكبرى المرض يقتل أختها الصغرى

فجأة بدأت أعراض مرض الضحية المتوفاة، تصيب شقيقتها الكبرى (عائشة لبار) تدريجيا. لكن الكل كان يرى أنها مصابة فقط باضطرابات نفسية، بسبب عدم قدرتها على استيعاب خبر وفاة شقيقتها. زاد مرضها، فاضطرت شقيقتها الصغرى (عزيزة لبار)، التي كانت مستخدمة في شركة بالبيضاء، إلى ترك عملها، والعودة إلى منزل أسرتها، لرعاية شقيقتها المريضة. بعد أن فقدت شقيقتها الوسطى التي كانت مؤنستها بالبيضاء. نقلت أختها المريضة إلى مستشفى ابن سينابالرباط، فطلب منها أن تحيلها على مستشفى مولاي يوسف لأنها مريضة بالأعصاب. إلا أن إدارة مولاي يوسف رفضتها، لتعود بها أسرتها من جديد إلى مستشفى ابن سينا، في الوقت الذي كانت فيه الشقيقة الصغرى، قد بدأت تتعرض لنفس الأعراض المرضية. وبعد أن اقتنع الطاقم الطبي لمستشفى الرباط بأن حالة الشقيقة الكبرى في تدهور، وعلم بأمر وفاة الشقيقة الوسطى (نعيمة)، تم وضعها بقسم الإنعاش، والإسراع في طلب الشقيقة الصغرى. التي ساءت فيما بعد حالتها، وبدأت تتقيأ دما. فألحقت بقسم الإنعاش إلى جانب شقيقتها الكبرى. لكن الضحية الصغرى توفيت ليلة الأحد الماضي. وسلم جثمانها إلى أسرتها، التي لم تتمكن من إلقاء النظرة الأخيرة عليها، بعد أن تعذر دخول سيارة نقل الأموات إلى حيث منزلها بمليلة. كما أن الوفاة الثانية، جعلت الطاقم الطبي، يأخذ عينات من جسد الضحية، لتحليله في المختبر العلمين ومحاولة معرفة هذا المرض أو السم أو الوباء الذي قتل الشقيقتين. علما أن كشف لصورة الصدر (بلاكة الصدر)، بينت حسب شقيقة الضحية الثانية، أن سحابة تكسو الكبد.

 

مرض يهدد حياة المقربين من الضحايا

في الوقت الذي لم تتوصل فيه وزارة الصحة إلى حقيقة مرض الشقيقات، وما إن كان مرض معدي أم لا. وتستمر الضحية الثالثة في غيبوبتها، نجد أن العشرات من الأسر بمنطقة ليساسفة وجماعة مليلة، يتخفون من احتمال انتقال العدوى إليهم. ويتعلق الأمر بالأشخاص الذين كانوا مقربين من الضحيتين المتوفيتين، على مستوى الشركة التي كانت تعمل بها الضحية العاملة، أو زملاء الطالبة الجامعية. كما لم يتم إلى حدود أمس الأحد زيارة مسكن الفتاتين بالبيضاء، المكان الذي أصيبت داخله الضحية الأولى. إضافة إلى أفراد أسرة الضحايا وأقاربهم وجيرانهم وغيرهم ممن تم معهم الاحتكاك. بما فيه (الأخبار) التي انتقلت إلى منزل الضحايا وجالست كافة أسرتهن، وتناولت رفقتهن الشاي والخبز والزبدة والعسل والزيت. وتتكون الأسرة من الوالدين وشقيقين متزوجين، ولهما أطفال، وشقيقة صغرى لها ابنة، بالإضافة إلى بعض أقاربهم الذين حلوا لزيارتهم والوقوف إلى جانبهم.  وتنقل الأخبار غضب واستياء أفراد الأسرة على المسؤولين عن قطاع الصحة إقليميا وجهويا ووطنيا، لعدم حمايتهم واحتضانهم. الاستياء طال حتى القناة الثانية (دوزيم)، التي تحدث عن الحادث دون تحديد واضح لمكان سكن الضحايا. حيث تم الإشارة إلى أن أسرة الضحايا تقطن بمدينة الكارة بإقليم ابن سليمان. علما أن الكارة تابعة لإقليم برشيد، وأن الأسرة تسكن بالجماعة القروية مليلة التابعة لإقليم ابن سليمان، وبالتحديد بدوار أولاد صالح أولاد سيدي أحمد. وهو ما خلق حالة استنفار ورعب في صفوف ساكنة الكارة.  

 

مرض يصيب الكبد ويتسبب في نزيف دموي

كل ما تمكن الأطباء من الإهتداء إليه بخصوص المرض الغريب، أنه وبعد أعراضه المشابهة لأعراض أمراض الحمى وغيرها من الأمراض العادية، تتحول الإصابة إلى الكبد، ويصاب المريض بالسعال، وينخفض ضغطه، ويتعرض لنزيف داخلي، ويدخل في غيبوبة، تنتهي بوفاته.  لكن سبب المرض وكيفية علاجه تضل غامضة إلى حين ظهور نتائج التشريح الطبي  لجثة الضحية الثانية.


التاريخ : 25/1/2015 | الساعـة : 18:44 | عدد التعليقات : 0

Partager






 

إحسان بطعم السياسة
 

 

عقار شيخ بضواحي ابن سليمان في المزاد العلني : فتاة تدعي أنه محتجز وطاقم جريدة يكيل الاتهامات لمسؤول دركي رفض مصاحبته من أجل اقتحام منزل بدون إذن وكيل الملك
 
شوف واسمع.. بين سندان القضاء ومطرقة الإقصاء تعيش أرملة بودا وأبناءها بضواحي القصر الملكي (الغزالة) ببوزنيقة جحيم المعاناة وتهديدات بالسجن والتشرد
 

 

حلقة جديدة من سلسلة شادين الستون للفنان والكوميدي الشرقي السروتي عن ممرات الراجلين بين الغرامات وقصور أداء البلديات
 
الزلزال الملكي في قالب كوميدي للفنان الشرقي السروتي
 
سلسلة شاديه الستون مع الشرقي حلقة اليوم عن مخدر الكالة
 
لا تفوتكم مشاهدة هذا الشريط .. أسي العثماني .. قبل تنزيل القوانين .. (نزل شوف حنا فين ؟؟ )
 
شوف واسمع .. سلسلة (شادين ستون مع الشرقي) تعود مع (الزلزال والكرة)
 
شوف .. العثور على صور مستشارين جماعيين ضمنهم البرلماني (مرداس) المقتول مدفونة بمقبرة بسطات
 
شوف واسمع : وصفها بقمة (ولا حاجة) ... صحافي مصري يكشف سر غياب ملك المغرب عن أي لقاء للقمة العربية منذ 12 سنة
 
شوف واسمع: بديل بريس والشروق المغربية ينفردان برسالة محمد السويسي إلى الملك محمد السادس ساعة قبل محاولة الانتحار حرقا قبالة محكمة المحمدية : لمن سنشتكي يا ملكنا العزيز؟ .. راحنا ضعاف ...
 


البعد القانوني في عريضة المطالبة بالإستقلال
 
في مسار الاتحاد الاشتراكي.. نزيف داخلي دائم وهدم ذاتي قائم؛ ومع ذلك...!!!
 
الأمازيغية بين الوأد المفعّل والقانون التنظيمي المؤجل
 
العمل النقابي، والعمل السياسي في المغرب: أية علاقة؟
 
من له مصلحة في إقبار الرياضة بمدينة بوزنيقة ؟؟؟ ....
 


بمناسبة اليوم الوطني للمرأة الذي يتزامن مع العاشر من شهر أكتوبر من كل سنة ... هدية الفايسبوكيون
 
بغض النظر عن ما قيل عن رئيس ليبيا المقتول معمر القذافي...هذه هي الخدمات التي كان يقدمها لشعبه
 


احصائيات الموقع
Sito ottimizzato con TuttoWebMaster

اليكسا

 

  ?????  ????? ???????  ???????  ???? ??????? ???? ???