انتفاضة ببوزنيقة بعد وفاة تلميذة بسبب نقص الأوكسجين ومطالب بالتحقيق والاهتمام بقطاع الصحة

التوظيف بالتعاقد و أزمة المدرسة الخصوصية | إلى المحسنات والمحسنين.. فقير بعين عودة مريض وفي حاجة إلى من يسدد ثمن علمية جراحية بفرنسا | الاتحاد المغربي للشغل يتصدى لهجوم الحكومة على الحقوق و الحريات النقابية | خطير .. اسرائيل تمارس سياسة الضم الزاحف بتطبيق القوانين الاسرائيلية على المؤسسات الاكاديمية في المستوطنات | ماذا عن العنف الجامعي ؟ | في حوار مع خالد الصمدي المسؤول الحكومي عن التعليم العالي .. انتقادات البرلمانيين والصحافيين تحد من تدخل الوزارة في شؤون الجامعات ..الجامعة المغربية بخير والطالب في قلب الإصلاح والتصنيفات الدولية غير منصفة | الرياضيات ..بين مطرقة التعريب وسندان المناهج ونفور التلامذة ... قصور في الأداء وصعوبة في التقييم التربوي ... سيموح العماري: الحقيقة المرة لتعريب الرياضيات | حوادث السير وغرامات الراجلين | بالبيضاء: إيقاف منتحل صفة ممثل شركة اتصالات نصب على ثلاث مدراء مؤسسات تعليمية ومديرين لوكالتين بنكيتين | الفرقة الولائية لمحاربة الجرائم المعلوماتية : إيقاف شخص من أجل الابتزاز والتهديد بنشر صور خليعة على مواقع التواصل الاجتماعي |
 
اخر الانباء


حصريات
وزارة الشباب والرياضة تتاجر في مشروع ملكي لفائدة شباب وأطفال ابن سليمان ... وضعت تعرفة للاستفادة من قاعة مغطاة بنيت من أموال البلدية والمبادرة الوطنية
إيقاف منقبة بالمحمدية أصدرت عشرات الشيكات بدون رصيد لأزيد من عشرين ضحية
شهادة في حق رمز البلاد .... انصتوا لهذا الشاب المصري الذي زار الملك محمد السادس متجره بتركيا
بديل بريس تهنئ الزميل رشيد أيلال بعد انتخابه كاتبا جهويا لنقابة الصحافيين المغاربة بمراكش
العثماني يعلن اليوم الخميس عن انطلاق برنامج الحكومة لزيارة الجهات والبداية الأسبوع المقبل بجهة بني ملال/ خنفيرة
القبض على خمسة أشخاص بالحي الحسني وبـحوزتهم 70 كيلوغرام من مخدر الشيرا
بالبيضاء: إيقاف عشرة من مروجي المخدرات وحبوب الهلوسة وحجز كميات مختلفة
البحث عن متغيب..... اختفاء التلميذ أسامة العماري ابن جماعة سيدي بطاش في ظروف غامضة
قراءة في كتاب المعطي منجب الذي يحمل عنوان (مواجهات بين الإسلاميين والعلمانيين بالمغرب) الحلقة الخامسة بعنوان (الإسلام واليسار والديموقراطيا) مع محمد العربي المساري
وفاة فارس التبوريدا بضواحي سطات بعد تلقيه رصاصة طائشة من بندقيته

 
انتفاضة ببوزنيقة بعد وفاة تلميذة بسبب نقص الأوكسجين ومطالب بالتحقيق والاهتمام بقطاع الصحة
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google



بوشعيب حمراوي

تعيش مدينة بوزنيقة منذ حوالي أسبوعين على وقع ما اعتبره رواد فايسبوكيون، فضيحة طبية، متمثلة في عدم توفر مادة الأوكسجين الضرورية داخل المركز الصحي ببوزنيقة. وكذا داخل سيارة الإسعاف، التي نقلت تلميذة مريضة، وتسببت في مقتلها. البعض ذهب إلى حد وصفها بالجريمة الشنعاء التي ارتكبت في حق التلميذة (منال)، التي توفيت وهي في ربيعها ال16. واتهموا رئيس المركز الصحي الذي يشغل في نفس الوقت مهمة مستشار بمجلس البلدية والنائب الثاني لرئيس المجلس الإقليمي لعمالة ابن سليمان. المحتجون اعتبروا أن الوفاة، كانت بسبب انعدام الأوكسجين وكذا قصور أداء أطر المركز الصحي. وهي اتهامات وجب بكل بساطة تدخل وزارة الصحة من أجل التحقيق فيها بكل شفافية ووضوح، وتحديد الأسباب والمسؤوليات، ومعاقبة المتجاوزين إن كان هناك متجاوزين. والإعلان الرسمي عن تلك الأسباب. التي قد تعود للإدارة أو الطبيب المداوم أو مندوبية الصحة أو وزارة الصحة، لأنه ببساطة نحن أمام مركز صحي، وليس مستشفى مستقل الإدارة والتدبير (سيكما). وكل نقص في التجهيز تتحمل وزارة الصحة كامل المسؤولية فيه، كما تتحمل بلدية بوزنيقة نصيب من المسؤولية، لعدم المبادرة إلى الاهتمام بقطاع الصحة بالمدينة. والاكتفاء بسياسة إحالات المرضى على متن سيارات الإسعاف إلى مستشفيات الجوار (الرباط، البيضاء، المحمدية، ابن سليمان). تلك السيارات (لابينانس)،التي تؤدي مهام (التاكسيات)، لأنها غير مجهزة طبيا من أجل إنعاش المرضى ورعايتهم إلى حين نقلهم إلى مستشفيات الجوار.   ولكي لا نضيع الوقت في (جلد) إدارة المركز الصحي وأطرها الطبية، ولا ننتظر من مركز صحي أن يقوم مقام مستشفى... وجب العمل على توفير البديل اللازم...الأكيد أن المركز الصحي بغرفه ومكاتبه وتجهيزاته ... يعتبر إهانة في حق سكان مدينة بوزنيقة، لأن هذه المدينة تستحق العناية الطبية اللازمة. وتستحق أن يخصص المجلس البلدي غلافا ماليا مهما، ويبادر إلى طلب الدعم من وزارة الحصة واللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وباقي المجلسين الإقليمي والجهوي، من أجل بناء مستشفى يضم كل الاختصاصات، ويتوفر على أسرة وتجهيزات وأطر طبية كافية. وأظن على أن تلك الأغلفة المالية التي يصبها المجلس في حساب نادي وفاق بونيقة، أو في حساب جمعية الفروسية من أجل تنظيم مهرجان من الحجم الوطني (خيل وخير).. الذي رغم آلاف الخيول التي تحضره .. فلا خير فيها للسكان. أو... كان بالإمكان ضخ تلك الأموال في قطاع  الصحة. وأظن على أن بلدية بوزنيقة لا تنقصها الأرض ولا الأموال لوضع حد لمعاناة مرضى المدينة. خصوصا إذا علمنا أن سكان المدينة في تضاعف مستمر، بسبب تلك الصناديق التي نمت هناك وهناك باسم السكن الاجتماعي والاقتصادي.

نعود إلى ملف التلميذة ( منال)، والتي تركت مكانا شاغرا، وتركت قلوب وعقول أبويها وزميلاتها في الدراسة، معلقة، تبحث عن حقيقة ما جرى. ففي اتصال بوالد الضحية (أبو الوفا)، قال لي إنه لم يضع ولن يضع أية شكاية لدى القضاء أو أية جهة معينة ضد إدارة رئيس المركز أو أي إطار بالمركز. وقال إن الوفاة قضاء وقدر، لكنه استاء مما حكت له زوجته، مشيرا إلى غياب الأوكسجين. وأضاف أن الطريقة التي توفيت بها ابنته التي كانت تتابع دراستها بالسنة الأولى باكالوريا علوم بشعة. وتمنى ألا يتكرر الأمر مع أبناء وبنات سكان بوزنيقة. وأضاف أن زوجته حكت له كيف أن سائق سيارة الإسعاف التي نقلت ابنتها، لم تكن له أدنى بذرة حنان أو حس إنساني، إذ طلب منها أن تؤدي مبلغ 150 درهم. خاطبها بعنف قائل (دابا كاينة الموت أعطيني غير 150 درهم). وهي تبكي حينها على فقدان ابنتها. منددا كيف يعقل أن تؤدي أسرة المريض مقابل نقل مريضها. ونفى رئيس المركز الصحي أن يكون هناك أي تقصير من طرف الطبيب المداوم، موضحا أن التقرير الطبيب لحالة التلميذة (منال)، يؤكد أن التلميذة وصلت إلى المركز وهي فاقدة الوعي، لأنها مريضة بمرض الربو (الذيقة). وأنها لم تأخذ دواءها المعتاد في موعده، فأصيبت بمضاعفات. وبعد أن فحصها الطبيب المداوم، أمدها بالأوكسجين، وحقنها بإبر خاصة. قبل أن يوصي بإحالتها فورا إلى مستشفى مولاي عبد اله بالمحمدية، من أجل إنعاشها. لكنها توفيت في الطريق. وأكد أن المركز الصحي يتوفر الأوكسجين الدائم. لأن به جهازين مولدين للأوكسجين (GENERATEURS). وبخصوص الاتهامات الموجهة إليه، أكد رئيس المركز أنها ذات بعد سياسي، ولا علاقة لها بالمصلحة العامة. وأنه مستعد للبحث والتحقيق مع أي كان، من أجل أن يعرف الكل حقيقة ما جرى. وختم تصريحه ببعث تعازيه إلى أبوي التلميذة الفقيدة. مبديا أسفه للحادث الذي وصفه بالأليم.    

 يذكر أن فعاليات جمعوية وبعض رواد الفايسبوك بمدينة بوزنيقة، سطروا وقفة احتجاجية صباح غد الجمعة قبالة المركز الصحي، احتجاجا على وفاة التلميذة.


التاريخ : 26/11/2015 | الساعـة : 16:38 | عدد التعليقات : 0

Partager






 

ماذا عن العنف الجامعي ؟
 

 

عقار شيخ بضواحي ابن سليمان في المزاد العلني : فتاة تدعي أنه محتجز وطاقم جريدة يكيل الاتهامات لمسؤول دركي رفض مصاحبته من أجل اقتحام منزل بدون إذن وكيل الملك
 
شوف واسمع.. بين سندان القضاء ومطرقة الإقصاء تعيش أرملة بودا وأبناءها بضواحي القصر الملكي (الغزالة) ببوزنيقة جحيم المعاناة وتهديدات بالسجن والتشرد
 

 

حلقة جديدة من سلسلة شادين الستون للفنان والكوميدي الشرقي السروتي عن ممرات الراجلين بين الغرامات وقصور أداء البلديات
 
الزلزال الملكي في قالب كوميدي للفنان الشرقي السروتي
 
سلسلة شاديه الستون مع الشرقي حلقة اليوم عن مخدر الكالة
 
لا تفوتكم مشاهدة هذا الشريط .. أسي العثماني .. قبل تنزيل القوانين .. (نزل شوف حنا فين ؟؟ )
 
شوف واسمع .. سلسلة (شادين ستون مع الشرقي) تعود مع (الزلزال والكرة)
 
شوف .. العثور على صور مستشارين جماعيين ضمنهم البرلماني (مرداس) المقتول مدفونة بمقبرة بسطات
 
شوف واسمع : وصفها بقمة (ولا حاجة) ... صحافي مصري يكشف سر غياب ملك المغرب عن أي لقاء للقمة العربية منذ 12 سنة
 
شوف واسمع: بديل بريس والشروق المغربية ينفردان برسالة محمد السويسي إلى الملك محمد السادس ساعة قبل محاولة الانتحار حرقا قبالة محكمة المحمدية : لمن سنشتكي يا ملكنا العزيز؟ .. راحنا ضعاف ...
 


التوظيف بالتعاقد و أزمة المدرسة الخصوصية
 
الأطر الإدارة التربوية وتطور هويتهم المهنية
 
الدرس الألماني في مفهوم الديمقراطية وفي تدبير المفاوضات السياسية
 
الوجه الآخر للتوظيف بالتعاقد
 
توظيف الأساتذة بموجب عقود : قراءة في عقد التدريب المفضي إلى التوظيف بموجب عقد
 


بمناسبة اليوم الوطني للمرأة الذي يتزامن مع العاشر من شهر أكتوبر من كل سنة ... هدية الفايسبوكيون
 
بغض النظر عن ما قيل عن رئيس ليبيا المقتول معمر القذافي...هذه هي الخدمات التي كان يقدمها لشعبه
 


احصائيات الموقع
Sito ottimizzato con TuttoWebMaster

اليكسا

 

  ?????  ????? ???????  ???????  ???? ??????? ???? ???