فضيحة :   مشروع ملكي بابن سليمان عالق منذ ثمان سنوات بسبب المضاربات العقارية والمصالح الانتخابية

إحسان بطعم السياسة | المحكمة تقضي ب15 مليون كتعويض من شركة الطرق السيارة بالمغرب لفائدة مواطنة تعرض للرشق بالحجارة أثناء سياقتها | فلسطين في المزاد العلني: رغم الادانات الدولية حكومة الاحتلال تعطي الضوء الاخضرلبناء المزيد من الوحدات الاستيطانية | حصيلة انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة لليوم الجمعة 12 يناير 2018 والجدل القائم حول داء الليشمانيا الجلدية | مقترح قانون يرفع من إجازة الأم والأب عند الولادة | حوار مع رئيس منظمة التضامن الجامعي .. الحضن القضائي الوحيد للشغيلة التعليمية .. عبد الجليل باحدو: طول مساطر رد الاعتبار و تحقير الوزارة للأحكام القضائية | شعار (العصا لمن عصى) يثير الجدل داخل المؤسسات التعليمية ..القانون يجرمه والواقع يفرضه والآباء بين المؤيدين و الرافضين .. تلامذة وأطر تربوية وإدارية ضحايا العنف والتهم الباطلة | عقوبات تأديبية تغذي الشغب | تلاميذ يقودون حملة تضامنية بسفوح جبال الأطلس الكبير | تحقير حكم قضائي نهائي يقضي بإلغاء عمادة كلية بالمحمدية .. المحامي يؤكد عصيان إدارة التعليم العالي والمحكمة تحكم ابتدائيا بتعويض الضحيتين |
 
اخر الانباء


حصريات
صقور المحمدية يوقفون تلميذين اختطفا وهتكا عرض تلميذة قاصر قرب الطريق السيار
أساتذة م/م سيدي أحمد المجدوب بضواحي ابن سليمان يكرمون زميلا لهم
حصيلة الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة لليوم الجمعة
تباين أراء القضاة المغاربة حول البصمة الوراثية ومدى قوتها كوسيلة لإثبات الأنساب
وكيل الملك يحيل قضية خيانة زوجية لدى درك ابن سليمان إلى بوزنيقة .... بعد ضبط تاجر بالمحمدية لزوجته في حضن مقاول من الرباط بجماعة الفضالات
دورة فبراير ببوزنيقة : سوق شعبي احتضن ديربي سياسي بين المصباح والميزان والخاسر الأكبر الديمقراطية
حتى لا ننسى فضائح وزلات وزراء حكومتنا الذين تفننوا في الإساءة للمغاربة
إشكالية الشغل بالمغرب من وجهة نظر وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية
المركز المغربي للتربية المدنية ينظم الملتقى الدولي الثاني للتربية على المواطنة الديمقراطية بمراكش .... حول موضوع دور الشباب في تعزيز التربية على المواطنة العالمية: التحديات والفرص
إيقاف منقبة بالمحمدية أصدرت عشرات الشيكات بدون رصيد لأزيد من عشرين ضحية

 
فضيحة : مشروع ملكي بابن سليمان عالق منذ ثمان سنوات بسبب المضاربات العقارية والمصالح الانتخابية
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google



بديل بريس

يبدو أن مشروع (رياض ابن سليمان) المنتظر إنجازه فوق أرض السوق الأسبوعي القديم( الأربعاء)، سيضل عالقا حتى أجل غير مسمى، رغم ما توهمنا به شركة العمران، من أشغال عشوائية ومتقطعة تجريها بين الفينة والأخرى. فبعد ثمان سنوات من التوقيع على إحداث المشروع، أمام الملك محمد السادس  بمدينة إيفران، دخل هذا المشروع في نفق مسدود بسبب أولا اختلاف رؤى المسؤولين محليا وإقليما، وشركة العمران. وثانيا بسبب من يحتلوا أرض السوق. وقبل أن يعيد التذكير بما تعرض له هذا المشروع في عهد المجلس السابق. لابد من الإشارة إلى أن ما يقع فوق أرض السوق بتواطؤ تام مع المنتخبين والمسؤولين بالسلطات. يدعوا فعلا إلى إيفاد لجنة مركزية من وزارة الداخلية، للوقوف على عدد الأشخاص الذين  تمت إضافتهم للاستفادة، سواء في صفوف باعة الخضر بالجملة الذين انتقل عددهم من سبعة أشخاص، إلى أزيد من 20 شخص. أو في صفوف أصحاب الاسطبلات أو الخيام العشوائية التي نبتت هنا وهناك دون وجه حق. وبينما خضعت السلطة الإقليمية لمنطق القبول بأحقية هؤلاء المستفيدين، ولو أن معظمهم حديثو العهد فوق أرض السوق، وتم الاتفاق على إحداث سوق بالجملة بالمنطقة الصناعية، ونقل هؤلاء لمزاولة أنشطتهم داخله. فإن حمى الانتخابات التشريعية بدأت تضرب بقوة بالإقليم، إلى درجة أن أحد المنتخبين لم يتردد في إطلاق وعد (بلفور)، إلى (الجمالة)، بعد مأدبة عشاء أقامها مع بعضهم، حيث وعدهم بأن يعمل من أجل عدم ترحيلهم إلى المنطقة الصناعية، وأن يرغم شركة العمران والعمالة على القبول بمنحهم محلات تجارية داخل نفس المشروع. بل إنه اصطحبهم في وقت سابق للجلوس مع وزير السكنى والتعمير نبيل بن عبد الله، من أجل إطفاء الشرعية وتأكيد ما وعدهم به. وعد هذا المنتخب النافذ، أصبح بحق شبيه بوعد (بلفور) الذي مكن الصهاينة من احتلال دولة فلسطين. وكان له ما أراد بدعم من طغاة العالم الحاقدين على العرب والمسلمين.  إشكالية أخرى لازالت عالقة، تتعلق بمجزرة البلدية، وحاجة الجزارين الماسة لمجزرة قريبة. ولحد الآن، لم يتم الحسم في مطلب الجزارين قبل هدم المجزرة. والاقتراحات التي تمت، من قبيل الاتجاه صوب مجزرة السوق الأسبوعي (الأربعاء) بالجماعة القروية الزيايدة، هو اقتراح غير منطقي، إذ أن تلك المجزرة لا تكفي حتى جزاري السوق، بالإضافة إلى أنها متعفنة وبنيتها التحتية لا تصلح حتى لإجراء ذبائح للحيوانات المفترسة. كما ان اقتراح أن يكون للإقليم مجزرة واحدة بجماعة الشراط، هو كذلك اقتراح غير منطقي ولا موضوعي، لأن المجزرة الإقليمية يجب أن تكون وسط الإقليمي ، وليس في ضواحيه. وأن أنسب منطقة لإحداث هي داخل المجال الترابي لمدينة ابن سليمان.

 وحتى نكون موضوعيين فهذا المشروع الملكي كتب عليه أن يعرف عراقيل حتى في عهد المجلس السابق. إذ أن المشروع في بدايته كان من أجل إحداث عمارات سكنية اقتصادية فوق أرض السوق الأسبوعي (الأربعاء) الذي تم نقله إلى جماعة الزيايدة. هاته الأرض تحولت إلى أكبر مساحة متعفنة (حوالي 6 هكتارات) وسط المدينة، حيث يحتل جزءا منها أصحاب محلات البيع بالجملة الذين أحدثوا خياما عشوائية، وبدئوا في تزايد غريب. وبالجزء المقابل أكواخ ومحلات صفيحية وطينية لإيواء الدواب والمواشي، يعود معظمهما لمستشارين سابقين وموالين لهم وموظفين بالمجلس البلدي.. وبضواحيها محلات الحدادة والمطالة. والذين تم تخصيص أراضي لهم في الشطر الأول من المنطقة الصناعية، لكن الذين استفادوا من تلك الأراضي، إما رفضوا الإنتقال، أو وجدوا صعوبة في إتمام بناياتهم... وبعضهم الآن يحاول جاهدا للاستفادة من جديد، وأظن أن اللائحة الرسمية التي توصلت بها عمالة ابن سليمان، من اجل تنقيلهم، تضم تلك الأسماء، التي لم تجد حرجا ولم (يعرق لها جبينا)، وهي تعيد تسجيل أسماءها من أجل الاستفادة... فيما تغطي الأزبال والحيوانات النافقة باقي الأرض.
وكانت شركة العمران وقعت، قبل ثمان سنوات، بمدينة إفران، وتحت إشراف الملك محمد السادس، على إنجاز مشروع سكن اجتماعي فوق أرض السوق، لكن رئيس البلدية خليل الدهي ، وعامل الإقليم السابق (محمد فطاح)، رفضا حينها المشروع الملكي، بدعوى أنهما كان قد وضعا تصميما آخر للمنطقة. وأن التوقيع تم دون استشارتهما. ودخلا في جلسات ماراطونية واتصالات على أعلى مستوى من أجل إلغاء المشروع. والأغرب من هذا أنه تم بالفعل تعديل المشروع،على أساس أن تحدث العمران على جزء من الأرض مساكن اجتماعية، وأن تمنح الجزء الباقي لشركات خاصة من أجل إحداث مشاريع راقية بتنسيق مع البلدية والعمالة.  لكن المشروع ظل عالقا لأسباب مجهولة. 


التاريخ : 23/12/2015 | الساعـة : 17:32 | عدد التعليقات : 0

Partager






 

إحسان بطعم السياسة
 

 

عقار شيخ بضواحي ابن سليمان في المزاد العلني : فتاة تدعي أنه محتجز وطاقم جريدة يكيل الاتهامات لمسؤول دركي رفض مصاحبته من أجل اقتحام منزل بدون إذن وكيل الملك
 
شوف واسمع.. بين سندان القضاء ومطرقة الإقصاء تعيش أرملة بودا وأبناءها بضواحي القصر الملكي (الغزالة) ببوزنيقة جحيم المعاناة وتهديدات بالسجن والتشرد
 

 

حلقة جديدة من سلسلة شادين الستون للفنان والكوميدي الشرقي السروتي عن ممرات الراجلين بين الغرامات وقصور أداء البلديات
 
الزلزال الملكي في قالب كوميدي للفنان الشرقي السروتي
 
سلسلة شاديه الستون مع الشرقي حلقة اليوم عن مخدر الكالة
 
لا تفوتكم مشاهدة هذا الشريط .. أسي العثماني .. قبل تنزيل القوانين .. (نزل شوف حنا فين ؟؟ )
 
شوف واسمع .. سلسلة (شادين ستون مع الشرقي) تعود مع (الزلزال والكرة)
 
شوف .. العثور على صور مستشارين جماعيين ضمنهم البرلماني (مرداس) المقتول مدفونة بمقبرة بسطات
 
شوف واسمع : وصفها بقمة (ولا حاجة) ... صحافي مصري يكشف سر غياب ملك المغرب عن أي لقاء للقمة العربية منذ 12 سنة
 
شوف واسمع: بديل بريس والشروق المغربية ينفردان برسالة محمد السويسي إلى الملك محمد السادس ساعة قبل محاولة الانتحار حرقا قبالة محكمة المحمدية : لمن سنشتكي يا ملكنا العزيز؟ .. راحنا ضعاف ...
 


البعد القانوني في عريضة المطالبة بالإستقلال
 
في مسار الاتحاد الاشتراكي.. نزيف داخلي دائم وهدم ذاتي قائم؛ ومع ذلك...!!!
 
الأمازيغية بين الوأد المفعّل والقانون التنظيمي المؤجل
 
العمل النقابي، والعمل السياسي في المغرب: أية علاقة؟
 
من له مصلحة في إقبار الرياضة بمدينة بوزنيقة ؟؟؟ ....
 


بمناسبة اليوم الوطني للمرأة الذي يتزامن مع العاشر من شهر أكتوبر من كل سنة ... هدية الفايسبوكيون
 
بغض النظر عن ما قيل عن رئيس ليبيا المقتول معمر القذافي...هذه هي الخدمات التي كان يقدمها لشعبه
 


احصائيات الموقع
Sito ottimizzato con TuttoWebMaster

اليكسا

 

  ?????  ????? ???????  ???????  ???? ??????? ???? ???