أي حصيلة لحكومة

الفكر (الترامبي) وإشكالية غرق الأسماك | النقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين تجدد دمائها .... المنصوري يخلف الملاخ على رأسها | زلزال ملكي ثان يطيح بوالي واحد و06 عمال مع كتابهم العامين و28 باشا ورئيس دائرة ورئيس منطقة حضرية و122 قائدا و17 خليفة قائد | الأعرج يترأس اللجنة الموسعة المغربية التونسية للتعليم العالي والبحث العلمي | بلاغ المكتب الوطني لنقابة الصحافيين المغاربة : وضع برنامج سنوي وهيكلة الفروع وطلب لقاء وزير الاتصال وتسليمه مذكرة مطلبية | تحت شعار .. لا للقمع والاعتقال والتفقير، كل حقوق الإنسان للجميع .. هذا هو تصريح الجمعيــــة المغربية لحقـوق الإنسان بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان | مهزلة... صراع حزبي ينتقل إلى داخل الحرم الجامعي والنتيجة رسوب طالب .... دكتوراه ( مختبر السياسات العمومية) بكلية الحقوق المحمدية في حاجة إلى دكتور | قرار "رونالد ترامب" : السياقات والتداعيات | النيابة العامة تصف المشتكي بالفرعون بعدما وصفت قضيته سابقا ب(علاقة غرام ووئام وحب) .. 21 دجنبر موعد الحكم في قضية الابتزاز والارتشاء التي أحد أطرافها خليفة قائد وعون سلطة برتبة (شيخ) | انتفاضة أطر الإدارة التربوية بالتعليم المدرسي والتنسيقية تسطر برنامجا النضالي بدون تواريخ محددة |
 
اخر الانباء


حصريات
مديرات ومديرو التعليم الابتدائي يقررون استئناف الاحتجاج ضد الوزارة الوصية: وقفة وطنية ومسيرة ودعوة الهيئات التعليمية إلى مساندتهم
من أجل دينامية قوية للدفاع عن التعليم العمومي ورواده : يوما دراسيا للكتاب العامين الجهويين والإقليميين والمتفرغين للجامعة الوطنية للتعليم
فضيحة الامتحان الوطني للتكوين المهني وإنعاش الشغل: حديث نبوي لا وجود له
وكيل الملك يفشل في محاولة الصلح بين رئيس جماعة بن يخلف والناشط الجمعوي صابر وهذا الأخير يصر على متابعته من أجل التهديد بالتصفية الجسدية والتوعد بالانتقام وتلفيق التهم الباطلة
الصبيحي يوزع بسخاء دعم وزارة الثقافة على (البيغ) وجمعيات مسقط ٍرأسه
... نحن المغفلون الذين سنؤثث لمغرب جديد...
بسبب لامبالاة السلطة المحلية: (الحدادة) يحلون جمعيتهم وينددون بأحكام الإفراغ ويطالبون بمحاكمة المجلس البلدي
عاجل... مدينة ابن سليمان تحت رحمة المنحرفين واللصوص : انفلات أمني خطير بسبب القرقوبي والماحيا
أعيرة نارية في مواجهة تجار المخدرات بالدروة وإيقاف أربعة منهم بعد هجوم عنيف لمروجي المخدرات على القائد وثلاثة دركيين وتخريب سيارتيهما
انهيار ثلاث عمارات بحي بوركون بالبيضاء وقت السحور وانتشال عشرات الضحايا من تحت الأنقاض

 
أي حصيلة لحكومة "الربيع" المغربي؟
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google



اسماعيل الحلوتي

     خلال المؤتمر الوطني الاستثنائي لحزب "العدالة والتنمية"، المنعقد يوم السبت 28 ماي 2016، بالمركب الرياضي الأمير م. عبد الله بالرباط، المتعلق بتمديد ولاية أمينه العام ابن كيران سنة إضافية، تساءل هذا الأخير حول نتائج تشريعيات 7 أكتوبر 2016: "هل تتخيلون كيف سيحس الشعب المغربي، إذا سمع نتائج غير تلك التي ينتظرها؟" معتمدا على نتائج استطلاعات الرأي "المخدومة"، وما يعتقده حصيلة إيجابية لحكومته، التي يدعي أنها نفذت إصلاحات كبرى منها: إنهاء أزمة صندوق المقاصة، القضاء على الإضرابات العشوائية وإنقاذ البلاد من كارثة التقويم الهيكلي...

     وبصرف النظر عما لتصريحه المتهور من عواقب، حيث اعتبره الكثيرون تهديدا صريحا بزعزعة أمن واستقرار البلاد، في حالة عدم تصدر حزبه نتائج الاستحقاقات القادمة، وتشكيكا خطيرا في شفافيتها ونزاهتها حتى قبل إجرائها، فإنه لم يفتأ يردد في خرجاته الإعلامية، أن حكومته من بين الحكومات القلائل، التي استطاعت الصمود أمام محاولات النسف وإكمال مدة ولايتها بسلام، والحال أنها الأضعف والأردأ في تاريخ المغرب المعاصر، باعتبارها ائتلافا سياسيا هجينا وغير منسجم، إلى جانب ما ميزها من تخبط وارتجال وسوء تدبير وفضائح... وإلا كيف يمكن تفسير تمططها إلى ثلاث نسخ، وارتفاع عدد وزرائها من 31 وزيرا إلى حوالي 50 وزيرا، ما بين انسحاب وتعويض وإقالة وتعيين جديد، وما ترتب عن ذلك من تعويضات ضخمة في وقت التشديد على "شد الحزام"، فضلا عن شغل بعض الوزراء في نفس الولاية لحقيبتين إلى ثلاثة، كما هو الشأن بالنسبة للأمين العام لحزب الحركة الشعبية، محند العنصر، الذي قاد وزارة الداخلية، السكنى والتعمير والشباب والرياضة؟

     والرجل الذي ما انفك يتبجح وحوارييه ب"إنجازات" حكومته، هو نفسه من أخل بوعوده في محاربة الفساد والاستبداد وتحسين أوضاع المواطنين، وارتمى في أحضان الليبرالية المتوحشة... فكيف لنتائج استطلاعات الرأي، أن تكون دقيقة في الإشارة إلى ارتفاع شعبيته والتنبؤ بفوز حزبه، علما أنه لم يبرع عدا في محاولة ذر الرماد في العيون، الاستقواء على الضعفاء بقراراته المجحفة والمؤلمة، وتوزيع شتائمه على خصومه السياسيين وكذا الطلبة والصحافيين؟ فمن الوهم الاعتقاد بأنه يستطيع التخلي يوما عن استغلال الدين في اللقاءات والتظاهرات الحزبية، أو الارتقاء بمستوى الخطاب السياسي، لأنه يرى في ذلك انتحارا سياسيا لن يخدم مصالحه الضيقة.

     فباستثناء البسطاء الطيبين ممن انطلت عليهم حيله البئيسة، وشحنت أدمغتهم بأن الإرادة الإلهية اختارت حزب "البيجيدي" لإنقاذ البلاد، مدعوما بذراعيه الدعوي: "حركة التوحيد والإصلاح" والنقابي: "الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب" وكتائبه الإلكترونية، وأنه يتعين عليهم التصدي لقوى الشر ورموز التحكم في المعارضة، لا نعتقد أن هناك من مازال يثق بالوعود الزائفة، بعدما اتضح جليا أن صور صحون "البيصارة" وغيرها من الصور الخادعة، التي كانت تتصدر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، لم تكن سوى جزء من لعبة قذرة... ف"المحرار" الحقيقي لقياس درجة رضا المجتمع من عدمه على حصيلة الحكومة، هو ما آلت إليه أوضاع المواطنين من حالة مزرية. إذ ما جدوى إلغاء صندوق المقاصة وتحرير أسعار المحروقات، دون تقديم الدعم المادي للفئات المعوزة والأكثر هشاشة؟ وهل من "المعقول" الاقتطاع من أجور المضربين عن العمل في غياب قانون تنظيم الإضراب، وقمع التظاهرات السلمية، وإقامة المجازر البشرية وإصدار أحكام قاسية في حق الطلبة والمعطلين والصحفيين، والسماح بتشغيل القاصرين دون سن 18؟ ولماذا التغاضي عن التسيب الإداري والتملص الضريبي، والاكتفاء بنشر لوائح المستفيدين من مأذونيات النقل دون تطبيق القانون؟ وهل من الشجاعة في شيء، اعتراف رئيس الحكومة بفشله في محاربة الفساد وضبط وزرائه، بدل تقديم استقالته الفورية والنهائية؟ وأي مصداقية لاستطلاعات الرأي، في ظل ما يقدمه من تبريرات واهية لإخفاقاته المتعددة، وارتفاع منسوب الاحتقان الاجتماعي وتنامي المسيرات والاحتجاجات والإضرابات القطاعية والعامة؟

     كان ممكنا القول بإيجابية الحصيلة الحكومية، لو أنها دعمت القدرة الشرائية للمواطنين، عوض الزيادات الصاروخية في أثمان المواد الأساسية والضرائب، ضرب الاستثمار والحد من فرص الشغل، إغلاق قنوات الحوار الاجتماعي وتجميد الأجور، قمع الحريات وتكميم أفواه الصحفيين والتراجع عن المكتسبات... فالحصيلة الجيدة، هي التي من شأنها النهوض بمستوى البلاد وضمان رفاهية العباد، وليست تلك التقارير الوطنية والدولية الصادمة عن احتلال المغرب مراتب متدنية في التنمية البشرية، حيث التعليم غائص في مشاكل عويصة، والقطاع الصحي يعاني من اختلالات عميقة في التجهيزات والموارد البشرية، لن تستطيع لا بطاقة "راميد" ولا تخفيض أسعار بعض الأدوية ولا طائرة الهليكوبتر، حجب حقائقها الصارخة. اتساع الهوة بين المرأة والرجل، بالنسبة للمناصب السامية والتمثيلية السياسية، والولوج للخدمات الصحية الأساسية. قتامة صورة القضاء وما يشكله من عرقلة للإصلاح، ضعف البنيات التحتية، انخفاض معدل النمو إلى أقل من 3 بالمائة، وارتفاع معدل المديونية إلى 81 بالمائة من الناتج الداخلي الخام، بشكل تجاوز "منطقة الخطر" المحددة دوليا في 70 بالمائة، وانتقال البطالة من 9,6 إلى 10,10 بالمائة...

     وها هي الحكومة التي ظلت جاثمة على الصدور طوال خمس سنوات، تتهيأ للرحيل تاركة خلفها البلاد غارقة في آلامها وأحزانها. فهل من الحكمة والتبصر أن يطمع رئيسها ابن كيران في ولاية ثانية، بعد كل إخفاقاته؟ أفلا تبصرون؟


التاريخ : 16/6/2016 | الساعـة : 20:57 | عدد التعليقات : 0

Partager






 

الفكر (الترامبي) وإشكالية غرق الأسماك
 

 

عقار شيخ بضواحي ابن سليمان في المزاد العلني : فتاة تدعي أنه محتجز وطاقم جريدة يكيل الاتهامات لمسؤول دركي رفض مصاحبته من أجل اقتحام منزل بدون إذن وكيل الملك
 
شوف واسمع.. بين سندان القضاء ومطرقة الإقصاء تعيش أرملة بودا وأبناءها بضواحي القصر الملكي (الغزالة) ببوزنيقة جحيم المعاناة وتهديدات بالسجن والتشرد
 

 

شوف واسمع .. سلسلة (شادين ستون مع الشرقي) تعود مع (الزلزال والكرة)
 
شوف .. العثور على صور مستشارين جماعيين ضمنهم البرلماني (مرداس) المقتول مدفونة بمقبرة بسطات
 
شوف واسمع : وصفها بقمة (ولا حاجة) ... صحافي مصري يكشف سر غياب ملك المغرب عن أي لقاء للقمة العربية منذ 12 سنة
 
شوف واسمع: بديل بريس والشروق المغربية ينفردان برسالة محمد السويسي إلى الملك محمد السادس ساعة قبل محاولة الانتحار حرقا قبالة محكمة المحمدية : لمن سنشتكي يا ملكنا العزيز؟ .. راحنا ضعاف ...
 
عن قناة العربية: كثيبة عسكرية من داخل مخيمات تندوف تعلن انشقاقها عن البوليساريو والدخول في كفاح مسلح ضد الجبهة الوهمية
 
شوف واسمع: صابر.. مغربي بلا يدين ولا قدمين تحدى الإعاقة وتألق بالولايات المتحدة الأمريكية
 
شريط فيديو يوثق للحرب الكلامية التي دارت بين (هبيل فاس) و(قهقاه العاصمة).. فهل بعدها يصح الحديث عن أي نوع من التحالف ؟؟
 
سب وقذف على الهواء: سورية (تعرق) للفنانة إلهام شاهين التي رحبت بدخول بشار الأسد لحلب
 


قرار "رونالد ترامب" : السياقات والتداعيات
 
Où conduisez-vous le monde, Monsieur Trump? Lettre ouverte au Président des Etats-Unis
 
رقية أشمال في قراءة لكتاب رسائل سياسية لمؤلفه بوشعيب حمراوي
 
قرارات "رونالد ترامب" ومصداقية الولايات المتحدة الأمريكية
 
عنف المدارس : عنف واحد وتداعيات مختلفة
 


بمناسبة اليوم الوطني للمرأة الذي يتزامن مع العاشر من شهر أكتوبر من كل سنة ... هدية الفايسبوكيون
 
بغض النظر عن ما قيل عن رئيس ليبيا المقتول معمر القذافي...هذه هي الخدمات التي كان يقدمها لشعبه
 


احصائيات الموقع
Sito ottimizzato con TuttoWebMaster

اليكسا

 

  ?????  ????? ???????  ???????  ???? ??????? ???? ???