وأخيرا...رُحّلت أيها المهدي

إحسان بطعم السياسة | المحكمة تقضي ب15 مليون كتعويض من شركة الطرق السيارة بالمغرب لفائدة مواطنة تعرض للرشق بالحجارة أثناء سياقتها | فلسطين في المزاد العلني: رغم الادانات الدولية حكومة الاحتلال تعطي الضوء الاخضرلبناء المزيد من الوحدات الاستيطانية | حصيلة انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة لليوم الجمعة 12 يناير 2018 والجدل القائم حول داء الليشمانيا الجلدية | مقترح قانون يرفع من إجازة الأم والأب عند الولادة | حوار مع رئيس منظمة التضامن الجامعي .. الحضن القضائي الوحيد للشغيلة التعليمية .. عبد الجليل باحدو: طول مساطر رد الاعتبار و تحقير الوزارة للأحكام القضائية | شعار (العصا لمن عصى) يثير الجدل داخل المؤسسات التعليمية ..القانون يجرمه والواقع يفرضه والآباء بين المؤيدين و الرافضين .. تلامذة وأطر تربوية وإدارية ضحايا العنف والتهم الباطلة | عقوبات تأديبية تغذي الشغب | تلاميذ يقودون حملة تضامنية بسفوح جبال الأطلس الكبير | تحقير حكم قضائي نهائي يقضي بإلغاء عمادة كلية بالمحمدية .. المحامي يؤكد عصيان إدارة التعليم العالي والمحكمة تحكم ابتدائيا بتعويض الضحيتين |
 
اخر الانباء


حصريات
وفاة غامضة لأربعيني داخل منزله بعالية المحمدية
هل تقترب نهاية الشوباني على يد رفاق نبيل بن عبد الله ؟
من أجل إنصافهم: مسيرة وطنية بالرباط للدكاترة الموظفين
(اعلان عمان) العربي طالب بوقف التدخلات الخارجية الرامية إلى بث الطائفية وتأجيج الصراعات وبإعادة إطلاق مفاوضات سلام فلسطينية اسرائيلية جادة والدفع نحو رفض تحويل عاصمة إسرائيل إلى القدس
فضيحة مديرية الصناعة التقليدية والمجالس الإقليمية بجهة الشاوية ورديغة .... تخصيص ملايين الدراهم لمخطط جهوي عمره خمس سنوات بمنطقة ستحذف من الخريطة
محكمة تمارة تمتع المدرب العمراني بالسراح المؤقت إلى حين جلسة ثاني يوليوز ... السياسة تجهض التضامن والنيابة العامة تصرخ تبا للعمل التطوعي الذي يزهق الأرواح
الرفع من كوطا المنح لفائدة الطلبة السنغاليين من 100 إلى 150 خلال اجتماع اللجنة المختلطة المغربية السنغالية المهتمة بالتكوين و التبادل الطلابي بين البلدين
فضيحة بغابة لاسيام بابن سليمان فجر يوم ذكرى الرسول (ص) : شركة خاصة تسرق الخنزير البري لإطلاقه للقناصة الذين يؤدون لها 2000 درهم مقابل صيده
فزورة عيد الفطر : من سرق (بلغة) علي سالم الشكاف عامل المحمدية ؟ ... مطالب بإنجاز مشروع (باركين ديال البلاغي) بالمصلى لتفادي تكرار الحادث
الحكومة الفرنسية تقدم استقالتها والرئيس يقبلها ....

 
وأخيرا...رُحّلت أيها المهدي
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google



لحسن امقران

شاءت الأقدار أن تتبخر أحلام المغاربة في التغيير بعد ما عرف ب"الربيع الديمقراطي" لأسباب متشعّبة، شاءت أن تكون دمقرطة الحياة العامة مجرد تسويق إعلامي،  وإصلاح النظم السياسية ورشا موقوف التنفيذ، ومحاربة الفساد والاستبداد مجرد شعار صدحت به حناجر الصادقين من أبناء هذا الوطن.

استبشرنا خيرا بمستقبل المغرب، حيث تمت إصلاحات لا يمكن تجاهلها، خاصة أن الاصلاح في دول نامية كالتي تأوينا يقتضي احترام الجرعات، وكل جرعة زائدة قد تؤدي إلى ما لا تحمد عقباه، كان إيماننا بإمكانية "استثناء مغربي" يعيد للمواطن كرامته قائما، يجعلنا نفاخر الأمم بما حققناه دونما حاجة إلى الفوضى والدماء،  ويزرع الأمل في النفوس ويحث الأجيال على العطاء.

لم يتقبل البعض حجم الخطوات التي كنّا سنخطوها، فاستُلّت الخناجر لتوجه طعنات غادرة من الخلف لجسد الدستور المأمول، عقدنا العزم على التغيير فتجاهلنا تعديلات الدقيقة التسعين في الدهاليز، اعتقدنا مخطئين أن من سيتولون أمورنا سيفكرون بضمير الجمع ولو بعد حين، لنكتشف متأخرين أن كل شيء يتغير في المغرب كي لا يتغير أي شيء.

كان من سوء حظنا أن الحاصل على أكبر عدد من أصوات المصوتين - وهم قلّة - يعتقد أنه يمتلك الشرعية التمثيلية ويحق له أن يفعل بالمغاربة ما شاء لكونهم من زكّوه، وممّا زاد طيننا بلّة أن يكون الزعيم فريدا من نوعه في الصفات والزلاّت، لنجد أنفسنا بعد ذلك  في عتمة مخيفة على منتصف طريق نجهل مآله.

رئيس حكومتنا السابق - الذي نستسمحه وآله وصحبه لندعوه ب"المخلوع" - أجهض آمالنا في التغيير، فهو الذي طالما انتصر للذات وانساق وراء الأهواء، رئيس حكومتنا "المخلوع" كان اندفاعيا سليط اللسان، يتقن جيدا لغة التجريح والتعنيف، فيختار لها أغلظ العبارات وأقدحها، ليوظّفها ضد خصومه السياسيين والإيديولوجيين كلما أتيحت له الفرصة.

كان - سامحه الله - يعتقد أن المُلْك لا يزول، وكان لسان حاله يقول "أنا ربّكم الأعلى"، يتغوّل في كل الأزمنة والأمكنة خصوصا إذا وجد نفسه أمام خصم بسيط أو مسالم، فتكوّنت لديه شخصية مغرور متسلط حد العنجهية والرعونة، ولو عدنا إلى زلّاته ما احصيناها عددا وما تصوّرناها خبثا.

رئيس حكومتنا "المخلوع" نصّب نفسه "مهديا منتظرا"، يستغل غيرة الناس على الدين وقدسيته، فكم مرّة دعا المغاربة إلى أن يحمدوا الله على أن حباهم بحكومته وكأنها سرب من الملائكة بعثهم الله ليخرجونا من "الظلمات" الى "النور"، والحال هذه، لا غرابة أن يكون المعني خبيرا في الخطابة العاطفية التي تفتقد إلى أدنى شروط الإقناع والعقل.

رئيس حكومتنا "المخلوع" عاجز عن إنتاج خطاب سياسي راق ودقيق، يقول كل شيء كي لا يُفهم أي شيء ممّا يقول، يلجأ إلى خطاب شعبوي كان سيلقى تجاوبا أكثر في ساحة "جامع الفنا" المرّاكشية، وطالما وجد المواطن نفسه يضحك سخرية قدر ابتلاه بحكواتي في جبة رئيس حكومة.

رئيس حكومتنا "المخلوع" جمّد الكثير من المشاريع الطموحة لما بعد دستور 2011 لأسباب ذاتية أكثر مما هي موضوعية، فهو لم يجعل من نفسه يوما رئيسا لحكومة المغاربة بل رئيس حكومة على المغاربة، تنازل على كثير من صلاحياته ظنا منه أنه سيظفر بالرضا الأبدي للدوائر العليا للبلاد ممّا فوّت على المغرب فرصا حقيقية للإصلاح.

رئيس حكومتنا "المخلوع" كشّر عن أنيابه مدافعا عمّا اعتبره إصلاحات، ليس كل "الإصلاحات" ولكن تلك التي تكتوي بنارها الطبقات الهشّة للمجتمع، حتى أن فترته كانت فترة الزيادات في كل شيء باستثناء الأجور، في حين يحترم المعني علامة "قف" التي يجدها أمامه عندما  يتعلّق الأمر بإصلاحات حقيقية لها وقعها على محظوظي مغرب ما بعد الاستقلال الشكلي.

رئيس حكومتنا "المخلوع" مبدع من طراز خاص، أبدع عبارة "عفا الله عمّا سلف" فأضاع بها حقوق البلاد والعباد، أبدع بعدها عبارة "التماسيح والعفاريت" فلم يستحيِ يوما وهو يردد موّاله متناسيا أنه رئيس كل الوزراء، بمن فيهم وزير العدل، رئيس النيابة العامة، ختم ابداعاته بمفهوم "التحكم" ليخلط الأوراق، فالتحكم الذي يسعى إليه المعني لا يختلف بتاتا عن التحكم الذي أطنب في التنديد به.

لسنا نريد أن تفهم رئيس حكومتنا "المخلوع" أننا مطمئنون لشخص آخر من رواد الدكاكين السياسية –في الوقت الراهن على الأقل -، فكلكم سواء، وليس في القنافذ أملس، ندرك جيدا أن اللعبة قذرة من أصلها، وما نراه ليس إلا حلقة جديدة من مسلسل تركي من حيث عدد الحلقات، ليس في الأمر ما يدعو إلى التشفي أو الشماتة، صحيح، ولكن فيه لرئيس حكومتنا "المخلوع" دروسا عليه وصحبه أن يستوعبوها.


التاريخ : 19/3/2017 | الساعـة : 18:33 | عدد التعليقات : 0

Partager






 

إحسان بطعم السياسة
 

 

عقار شيخ بضواحي ابن سليمان في المزاد العلني : فتاة تدعي أنه محتجز وطاقم جريدة يكيل الاتهامات لمسؤول دركي رفض مصاحبته من أجل اقتحام منزل بدون إذن وكيل الملك
 
شوف واسمع.. بين سندان القضاء ومطرقة الإقصاء تعيش أرملة بودا وأبناءها بضواحي القصر الملكي (الغزالة) ببوزنيقة جحيم المعاناة وتهديدات بالسجن والتشرد
 

 

حلقة جديدة من سلسلة شادين الستون للفنان والكوميدي الشرقي السروتي عن ممرات الراجلين بين الغرامات وقصور أداء البلديات
 
الزلزال الملكي في قالب كوميدي للفنان الشرقي السروتي
 
سلسلة شاديه الستون مع الشرقي حلقة اليوم عن مخدر الكالة
 
لا تفوتكم مشاهدة هذا الشريط .. أسي العثماني .. قبل تنزيل القوانين .. (نزل شوف حنا فين ؟؟ )
 
شوف واسمع .. سلسلة (شادين ستون مع الشرقي) تعود مع (الزلزال والكرة)
 
شوف .. العثور على صور مستشارين جماعيين ضمنهم البرلماني (مرداس) المقتول مدفونة بمقبرة بسطات
 
شوف واسمع : وصفها بقمة (ولا حاجة) ... صحافي مصري يكشف سر غياب ملك المغرب عن أي لقاء للقمة العربية منذ 12 سنة
 
شوف واسمع: بديل بريس والشروق المغربية ينفردان برسالة محمد السويسي إلى الملك محمد السادس ساعة قبل محاولة الانتحار حرقا قبالة محكمة المحمدية : لمن سنشتكي يا ملكنا العزيز؟ .. راحنا ضعاف ...
 


البعد القانوني في عريضة المطالبة بالإستقلال
 
في مسار الاتحاد الاشتراكي.. نزيف داخلي دائم وهدم ذاتي قائم؛ ومع ذلك...!!!
 
الأمازيغية بين الوأد المفعّل والقانون التنظيمي المؤجل
 
العمل النقابي، والعمل السياسي في المغرب: أية علاقة؟
 
من له مصلحة في إقبار الرياضة بمدينة بوزنيقة ؟؟؟ ....
 


بمناسبة اليوم الوطني للمرأة الذي يتزامن مع العاشر من شهر أكتوبر من كل سنة ... هدية الفايسبوكيون
 
بغض النظر عن ما قيل عن رئيس ليبيا المقتول معمر القذافي...هذه هي الخدمات التي كان يقدمها لشعبه
 


احصائيات الموقع
Sito ottimizzato con TuttoWebMaster

اليكسا

 

  ?????  ????? ???????  ???????  ???? ??????? ???? ???