حكومة العثماني ..  أو عندما تمخض الجبل فولد فأرا ..

إحسان بطعم السياسة | المحكمة تقضي ب15 مليون كتعويض من شركة الطرق السيارة بالمغرب لفائدة مواطنة تعرض للرشق بالحجارة أثناء سياقتها | فلسطين في المزاد العلني: رغم الادانات الدولية حكومة الاحتلال تعطي الضوء الاخضرلبناء المزيد من الوحدات الاستيطانية | حصيلة انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة لليوم الجمعة 12 يناير 2018 والجدل القائم حول داء الليشمانيا الجلدية | مقترح قانون يرفع من إجازة الأم والأب عند الولادة | حوار مع رئيس منظمة التضامن الجامعي .. الحضن القضائي الوحيد للشغيلة التعليمية .. عبد الجليل باحدو: طول مساطر رد الاعتبار و تحقير الوزارة للأحكام القضائية | شعار (العصا لمن عصى) يثير الجدل داخل المؤسسات التعليمية ..القانون يجرمه والواقع يفرضه والآباء بين المؤيدين و الرافضين .. تلامذة وأطر تربوية وإدارية ضحايا العنف والتهم الباطلة | عقوبات تأديبية تغذي الشغب | تلاميذ يقودون حملة تضامنية بسفوح جبال الأطلس الكبير | تحقير حكم قضائي نهائي يقضي بإلغاء عمادة كلية بالمحمدية .. المحامي يؤكد عصيان إدارة التعليم العالي والمحكمة تحكم ابتدائيا بتعويض الضحيتين |
 
اخر الانباء


حصريات
شاب منحرف بابن سليمان يشهر سكين في وجه العموم : هاجم جيرانه وطعن طبيب وحارس ليلي وسرق دراجة هوائية ومبلغ 200 درهم
بعد أن أصبح مستقبل المدينة غامضا : إلى عنترة رئيس بلدية المحمدية .. تذكير وإضافات
عاجل ... العطش يضرب السكان بأحلاف وبئر النصر وسيدي بطاش ومطالب بفتح سد تامسنا لإنقاذ المواشي والحقول
قناة فرنسية تسخر من بوتفليقة الذي لم يعد مؤهلا لرئاسة الجزائر والنظام العسكري يفرضه بالقوة
بحضور الأستاذة الباحثة أشمال رقية والأمين العام للمجلس الاجتماعي والاقتصادي ادريس الكراوي .. مقهى الشباب بالمنصورية يناقش النموذج التنموي الجديد الشباب والنخب أي تقاطعات ؟!
التمست تدخل ملكي : أسر متقاعدي البحرية الملكية بالمنصورية تحتج على محاولة إفراغهم من مساكنهم من طرف القوات العمومية
العطش يضرب مغاربة المنصورية : يشربون ماء (البونبية) والمسؤولين يرفضون إتمام مشروع ملكي للتزود الفردي بدعوى البناء العشوائي
قضية التملص الضريبي بالمنصورية تعود إلى الواجهة : الفرقة الوطنية تستمع اليوم إلى المستشارين الذي رفعوا الشكاية ضد الشركة المستفيدة من إعفاء ضريبي بقيمة 500 مليون
هذا إلى الدرك الملكي والسلطة بعين حرودة : سيارة غير مرقمة مركونة منذ عدة أسابيع بالشارع العام
مسيرة احتجاجية بابن سليمان تتحول إلى وقفة وإنزال أمني غير مسبوق بشارع الحسن الثاني

 
حكومة العثماني .. أو عندما تمخض الجبل فولد فأرا ..
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google



بوشعيب حمراوي

لم يخجل سعد الدين العثماني رئيس الحكومة المغربية من نفسه، وهو يصرح لممثلي وسائل الإعلام أن تشكيلته الحكومية، تمثل الأغلبية، وأنها جسدت الإرادة الشعبية. لم يستحي وهو الفقيه والطبيب النفساني المعتمد عليه كبديل لتجاوز إخفاقات سلفه عبد الإله بنكيران أمين عام حزبه العدالة والتنمية، من تصريحاته الفضفاضة، حول حكومة يشهد الصغير والكبير كيف أريد لها أن تنجب بعد مخاض دام ستة أشهر..وبعدما سال لعاب معظم الأحزاب رغبة في الاستوزار. ومنهم من نسي، من فرطة لهفه على الاستوزار، حتى تركيب أزرار بدلته بشكل صحيح..

  عن أية أغلبية تحدث العثماني، وقد أرغم حزبه على التحالف مع أحزاب سياسية، بالكاد ضمنت بعض المقاعد البرلمانية، وبعضها لم يوفق حتى في الحصول على النصاب اللازم ، لتشكيل فريق برلماني داخل مجلس النواب. وأرغم حزبه على حمل حقائب وزارية لن تمكنه من فرض تحقيق برامجه التي وعد بها المغاربة. ومن أجلها منحوه الصدارة خلال الانتخابات التشريعية للسابع من شتنبر 2016... تحالف بستة أحزاب سياسية منها الإسلامي واليميني واليساري والاشتراكي والشيعي والأرنبات وداكشي.. يأمل من وراءه العثماني أن يحصل على حكومة منسجمة. وهو يعلم أنه لن يوفق حتى في وضع برنامج موحد. وأن كل حزب، سيفرض قانونا خاصا به،  يتماشى مع حقائبه الوزارية..وأن العثماني لن يكون سوى رئيس جوق موسيقي، كل طاقمه يطربون على قانون خاص بهم..وما عليه سوى اتباع (النوطات) لفرض التناغم بين كل أعضاء الحكومة.. والخروج بألحان لتنويم الشعب مغناطيسيا أو إلهاءه ؟؟ ..

عن أي إرادة شعبية تحدث العثماني، وهو يدرك حق الإدراك أن الشعب لن يرضى بأن تشكل الأغلبية من (باناشي أو كوكتيل)  سياسي، عوض التحالف بين حزبين أو ثلاثة على أبعد تقدير.. وأنه صوت من أجل أحزاب بعينها (إن صحت نتائجها)، من بينها حزبه..، لتدبير أموره، ففوجئ بأحزاب أخرى تقود الحكومة..فهل كان لكل هذه الأحزاب نفس البرنامج، وإلى أي حد يمكن للإسلامي واليساري والشيعي واليميني أن يتوافقوا في زمن قياسي على برنامج واحد، يقدمه رئيس الحكومة لمجلس النواب من أجل كسب الثقة..  إن لم يكن البرنامج جاهز حتى قبل تشكيل الحكومة (الفيترينا) ؟؟..   

عن أي إرادة شعبية تحدث العثماني، وهو يعلم حق العلم أن عملية انتقاء الكوادر والكفاءات من داخل الأحزاب السياسية المشاركة في الحكومة، تتم بمنطق المحسوبية والزبونية والولاءات. وأن على كل من تم استوزاره أن يفكر بادئ ذي بدء في توظيف مناضلي حزبه داخل دواليب ديوانه، وباقي المرافق التابعة لوزارته مركزيا وجهويا وإقليميا ومحليا ؟؟..

الشعب يا رئيس الحكومة، يأمل في التغيير الصحيح، والقطع مع الوجوه العاشقة للاستوزار، والتي تتنقل من وزارة إلى أخرى، وكأنها الوحيدة القادرة على تحريك قاطرة التنمية، في بلد به 34 مليون نسمة..وبه كفاءات وكوادر مشهود لها عالميا في كل المجالات.

الشعب أدرى بمصلحة الوطن، ولا يقبل أن يرقص أي راغب في المال والجاه، على نغمة (المصلحة العليا للوطن). لأن رغبة هؤلاء، لن تؤدي إلا إلى المزيد من الانتكاسات والتدهور والانحطاط.. الشعب أدرى بأن لا بديل عن الملكية لتدبير أمور البلاد وحمايتها من طغاة الداخل والخارج.. وأن طينة معظم السياسيين المغاربة، لا تصلح للبناء والتعمير الوطني... ولا يمكن الحديث في الوقت الراهن عن الملكية البرلمانية ولا حتى الدستورية.. طينة مثل (الوحل)، لا يمكن توظيفها حتى في بناء الأكواخ وتغطية (نوادر التبن) لوقايتها من الشمس والحرائق... و لا يمكن أن تعهد أمور ورقاب المغاربة لسياسيين مدمنين على نهب المال العام، همهم الوحيد مصالحهم الشخصية. ومصالح أبنائهم وبناتهم.. يسارعون الزمن من أجل توريثهم المناصب السامية، والزعامات الحزبية، وحجز مقاعد برلمانية لهم بالغرفتين (مجلسي النواب والمستشارين)، ورئاسة المجالس الترابية... لتتحول تلك المجالس إلى مجالس العائلات والأنس...   

عن أي إرادة شعبية تحدث العثماني، وهو العالم والكاتم بأسرار التشكيل الحكومي، الذي أتى بوزراء ملهم الشارع المغربي، وآخرون جدد، معظمهم لا علاقة لهم بتلك الأحزاب السياسية. إن كانت تلك الوجوه المنتقاة للاستوزار خرجت من رحم الأحزاب المشكلة للحكومة. فما هي مواقعها داخل هياكل وقواعد تلك الأحزاب، ولماذا لم تظهر ولو مرة واحدة في أنشطتها الموسمية والعادية الناذرة ؟؟ .

لقد اختار سعد الدين العثماني أن يلعب دور الإطفائي، والاعتماد على المياه بكل أنواعها النقية والمتعفنة من أجل تطييب خواطر زعماء الأحزاب السياسية الستة، وتلطيف الأجواء الساخنة. فحملت حكومته أربع حقائب وزارية، كلها مكلفة بالماء والمياه. وكأن الكلمتين لهما معنيين مختلفين. وليدخل بذلك رفاق سيبويه، في مأزق البحث عن ماء العثماني ومياهه.. ويتعلق الأمر  بعزيز أخنوش  وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، وعبد القادر اعمارة وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء. وشرفات اليدري افيلال كاتبة الدولة لدى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء المكلفة بالماء، و حمو اوحلي كاتب الدولة لدى وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات المكلف بالتنمية القروية والمياه والغابات. كما ضمت حكومته وزيرة واحدة قديمة، وثمان كاتبات الدولة، يعملن تحت إشراف وزراء ذكور.  اعتبرها حزب العدالة والتنمية رقما مهما، يضاهي حكومات الغرب والشرق. والحقيقة أن تعيينهن تحت إمرة وزراء ذكور يعتبر إهانة للنساء وكفاءاتهن. وأنه لم يكن هناك نصيب للنساء داخل الكعكة الحكومية..

حكومة سعد الدين العثماني لن تزيد المغاربة إحباطا، بل إن المغاربة سعداء بتشكيلة شهر أبريل. فالعديد من المغاربة شككوا في التشكيلة، واعتبروا أنها تدخل في إطار (كذبة ابريل). ولو أنهم قطعوا مع (كذبة أبريل) منذ سنوات، بعد أن تبين أن كذب السياسيين تفشى على طول السنة. لكن وبعد الإعلان الرسمي لها. عاد المغاربة ليحللوا ويناقشوا الأسماء التي تم استوزارها. وخلصوا إلى أنها فعلا إرادة الشعب، ولكن ليس تلك الإرادة التي أفرزتها صناديق الاقتراع (الانتخابات التشريعية). بل تلك الإرادة التي توخى الشعب حدوثها من أجل الانتقام من الأحزاب التي خذلتهم.. وردا على حمى الاستوزار التي ضربت الزعماء السياسيين ورفاقهم. فأهم ما في الحكومة الجديدة، أنها بدون قائد، وأن معظم أعضاءها لا يربطهم رابط نضالي بالأحزاب التي نسبت إليها..هناك وزراء سيادة لا يمكن التحكم فيهم عن بعد (بالتليموكند) من طرف الأحزاب السياسية. وهناك وزارات حساسة انتزعت من الأحزاب السياسية، لتعود تحت إشراف وزراء السيادة... وطبعا فالرسالة الملكية واضحة... أحزاب لا تصلح حتى للحضانة السياسية، ولا يمكن أن تتحمل مسؤولية الشعب المغربي..وسياسيون قاصرون وانتهازيون منهم المرضى بالأنا والجاه في حاجة إلى الاستشفاء، ومنهم من هم في حاجة إلى إصلاحيات سياسية لإعادة تقويم اعوجاجهم..

   فليعلم العثماني رئيس الحكومة أنه كتب على الشعب المغربي مخاض حمل دام ستة أشهر، انتهى بولادة قيصرية.. عانى خلالها (البلوكاج والبريكولاج).. ويئس إلى حد طلب وقف إنزال جنين الحكومة  واللجوء إلى (الكورتاج) والاكتفاء بسيادة وحكم الملك.. على الأقل فالرجل حاضر بقوة وجرأة وراغب في تنمية بلاده وازدهارها..وبعد الولادة  اتضح أنها حكومة (ديباناج)، وأن هياكلها في حاجة إلى الترويض و(المساج) لإتمام مهامها ك(فتيرينا) بدون مشاكل ولا هفوات.. ويتخوف المغاربة أن تسلك طريق نظيرتها الحكومة السابقة.. خصوصا بعد تصريح العثماني الذي أكد أن حكومته س(تواصل) أعمال حكومة بنكيران... وهي الأعمال التي نلخصها في (الكريساج) الذي طال تقاعد الموظفين والأساتذة المتدربين وغيرهم من المطالبين بإنصافهم.. وفي مقولة بنكيران الشهيرة (عفا الله عما سلف)، التي غطت الفساد وهدأت من روع المفسدين وشرعنت ممتلكاتهم..

على العموم فقد تمخض الجبل فولد فأرا.. والحديث هنا ليس على تشكيلة الحكومة لأن وبالرغم من المعرفة المسبقة لما قد تستطيع تدبيره وهي (من الخيمة مايلة)...لأنه لابد من أن تترك لها فرصة العمل قبل تقييمها.. لكن الحديث عن حزب العدالة والتنمية، الذي قاوم إعصار التحالفات الستة لمدة ستة أشهر، وانهار فجأة، وقبل ب(لي كاين). وقدم تنازلات أبانت على أن الحزب (الجبل)، ولد فأرا قابلا للترويض السياسي..        


التاريخ : 6/4/2017 | الساعـة : 15:26 | عدد التعليقات : 0

Partager






 

إحسان بطعم السياسة
 

 

عقار شيخ بضواحي ابن سليمان في المزاد العلني : فتاة تدعي أنه محتجز وطاقم جريدة يكيل الاتهامات لمسؤول دركي رفض مصاحبته من أجل اقتحام منزل بدون إذن وكيل الملك
 
شوف واسمع.. بين سندان القضاء ومطرقة الإقصاء تعيش أرملة بودا وأبناءها بضواحي القصر الملكي (الغزالة) ببوزنيقة جحيم المعاناة وتهديدات بالسجن والتشرد
 

 

حلقة جديدة من سلسلة شادين الستون للفنان والكوميدي الشرقي السروتي عن ممرات الراجلين بين الغرامات وقصور أداء البلديات
 
الزلزال الملكي في قالب كوميدي للفنان الشرقي السروتي
 
سلسلة شاديه الستون مع الشرقي حلقة اليوم عن مخدر الكالة
 
لا تفوتكم مشاهدة هذا الشريط .. أسي العثماني .. قبل تنزيل القوانين .. (نزل شوف حنا فين ؟؟ )
 
شوف واسمع .. سلسلة (شادين ستون مع الشرقي) تعود مع (الزلزال والكرة)
 
شوف .. العثور على صور مستشارين جماعيين ضمنهم البرلماني (مرداس) المقتول مدفونة بمقبرة بسطات
 
شوف واسمع : وصفها بقمة (ولا حاجة) ... صحافي مصري يكشف سر غياب ملك المغرب عن أي لقاء للقمة العربية منذ 12 سنة
 
شوف واسمع: بديل بريس والشروق المغربية ينفردان برسالة محمد السويسي إلى الملك محمد السادس ساعة قبل محاولة الانتحار حرقا قبالة محكمة المحمدية : لمن سنشتكي يا ملكنا العزيز؟ .. راحنا ضعاف ...
 


البعد القانوني في عريضة المطالبة بالإستقلال
 
في مسار الاتحاد الاشتراكي.. نزيف داخلي دائم وهدم ذاتي قائم؛ ومع ذلك...!!!
 
الأمازيغية بين الوأد المفعّل والقانون التنظيمي المؤجل
 
العمل النقابي، والعمل السياسي في المغرب: أية علاقة؟
 
من له مصلحة في إقبار الرياضة بمدينة بوزنيقة ؟؟؟ ....
 


بمناسبة اليوم الوطني للمرأة الذي يتزامن مع العاشر من شهر أكتوبر من كل سنة ... هدية الفايسبوكيون
 
بغض النظر عن ما قيل عن رئيس ليبيا المقتول معمر القذافي...هذه هي الخدمات التي كان يقدمها لشعبه
 


احصائيات الموقع
Sito ottimizzato con TuttoWebMaster

اليكسا

 

  ?????  ????? ???????  ???????  ???? ??????? ???? ???