آفة  (التشرميل) بالمغرب...  المظاهر والأسباب

المحكمة تقضي ب15 مليون كتعويض من شركة الطرق السيارة بالمغرب لفائدة مواطنة تعرض للرشق بالحجارة أثناء سياقتها | فلسطين في المزاد العلني: رغم الادانات الدولية حكومة الاحتلال تعطي الضوء الاخضرلبناء المزيد من الوحدات الاستيطانية | حصيلة انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة لليوم الجمعة 12 يناير 2018 والجدل القائم حول داء الليشمانيا الجلدية | مقترح قانون يرفع من إجازة الأم والأب عند الولادة | حوار مع رئيس منظمة التضامن الجامعي .. الحضن القضائي الوحيد للشغيلة التعليمية .. عبد الجليل باحدو: طول مساطر رد الاعتبار و تحقير الوزارة للأحكام القضائية | شعار (العصا لمن عصى) يثير الجدل داخل المؤسسات التعليمية ..القانون يجرمه والواقع يفرضه والآباء بين المؤيدين و الرافضين .. تلامذة وأطر تربوية وإدارية ضحايا العنف والتهم الباطلة | عقوبات تأديبية تغذي الشغب | تلاميذ يقودون حملة تضامنية بسفوح جبال الأطلس الكبير | تحقير حكم قضائي نهائي يقضي بإلغاء عمادة كلية بالمحمدية .. المحامي يؤكد عصيان إدارة التعليم العالي والمحكمة تحكم ابتدائيا بتعويض الضحيتين | دورة تكوينية لفائدة الأساتذة المتعاقدين بأكاديمية فاس مكناس |
 
اخر الانباء


حصريات
فعاليات شبابية تعلن عن أول مشروع لبرلمان الشباب المغربي
هذا مطلبهم ... بغينا باشا ديال بصح ... وقائد (ة) ... مهتم (ة) بالملحقة الأولى بابن سليمان
نشرة (الدوزيم) التي أغضبت الملك... فضيحة قناة عمومية رسمية تنقل أخبار المواقع الاجتماعية
نداء إلى المحسنين:مريم تصارع المرض الخبيث وتأمل في عطفهم وإحسانكم
محكمة ابن سليمان تؤجل قضية اللاعب ياسين زكريا ورئيس وفاق بوزنيقة ... اتهمه بخيانة الأمانة والتصرف في أموال وهبات خصصت لعلاجه من الشلل
إيقاف (مقدم) بالبرنوصي من أجل تزوير شواهد إدارية وحيازة أختام إدارية و أمنية تعود لمسؤولين كبار
أسرة بسيدي بطاش تحمل القائد نجل المفتش العام للقوات المساعدة بالمنطقة الشمالية انتحار ابنها بعد أن حلق رأسه
خباز بالمحمدية يتهم قائدا باحتجازه وتعذيبه وإرغامه على بصم وثيقة مجهولة ... الأخير ينفي ويؤكد عدم توفره على رخصة الفرن ورميه النفايات في الحديقة
سقطة بان كي مون المدوية!
أمن المحمدية يطيح ب(اللص الذكي) بعد أن سطا على خمس مدارس ووكالة بنكية وفيلا

 
آفة (التشرميل) بالمغرب... المظاهر والأسباب
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google



علي لحبابي

(التشرمييل) .. دلالة اصطلاحية لظاهرة بدأت تنتشر كالنار في الهشيم في المجتمع المغربي في مدنه وقراه . محور هذه الظاهرة هم شبان وشابات وأحيانا كهولا وأطفالا يعترضون سبيل المارة راكبين كانوا أو راجلين ويسلبونهم بقوة الحديد ما يحملون من أموال وأمتعة وأحيانا يجردونهم حتى من ثيابهم إذا كانت غالية الثمن، ويصاحب كل ذلك الاعتداء اللفظي والجسدي وأحيانا حتى الجنسي.. واستعمال السيوف والأسلحة البيضاء والمخدرات والغازات وأصناف من الكلاب المروضة الشرسة، لإبعاد أي تهديد محتمل ولبلوغ المكتسبات المادية بشكل أيسر وأسرع.  والتشرميل مصطلح اشتق من اللهجة المغربية، يرتبط أساسا بالطبخ والمطبخ ، (شرمل اللحم ) ويعني (تتبيل) وضع التوابل وصب الزيت على اللحم بعد قطعه إلى أطراف حسب الحاجة .و الارهاصات الأولى للتشرميل ترجع إلى اكثر من عشرين سنة مضت ، حيث أن إشهار السكاكين والسيوف في الأحياء الشعبية والهامشية في المدن الكبرى كان أمرا شبه عادي واليوم اصبح ظاهرة خطيرة سواء في حجمه أو أسلوبه لدرجة أصبح فيها المواطن لا يشعر بأمن ولا أمان، يمشي في شوارع بلاده خائفا من شباب أبنائه الجانح، يترقب سيفا ينخسه من جنبه، يتوجس خيفة من أي شيء لدرجة أنه يتوهم أعمدة الإنارة العمومية منحرفين يتبعوه.. يمكن اعتبار ظاهرة “التشرميلتعبيرا عن حالة التذمر والتعاسة والإحباط والانحلال الذي يعيشه الشباب المغربي خاصة الشباب الأكثر هشاشة والأكثر تضررا من الوضع المجتمعي العام وتحديدا عند شباب الأوساط المحرومة والباحثين عن الخروج من التهميش. بسبب:

-  انكسار المنظومة التربوية والتعليمية باعتبارها مرتكز التغيير المجتمعي وباعتبارها قاطرة باقي مؤسسات التنشئة الاجتماعية مثل دور الثقافة ودور الشباب والمسارح والملاعب الرياضية… إلخ، وباقي مؤسسات الدولة والمجتمع المدني التي تعنى بإعداد وتكوين وتربية الطفولة والشباب

 - ارتفاع حدة الفقر لدى ما يناهز 10 ملايين مواطن مغربي، وفي ظل الصعوبات الاقتصادية والهشاشة الاجتماعية والإقصاء الاجتماعي.

 - غياب دور الأسرة في تحصين أبنائها ومدهم بالأسلحة الأخلاقية لمواجهة الانحرافات التي يعرفها الشارع العام

 

- غياب سياسة إجتماعية إدماجية وتضامنية تقلص الفوارق الاجتماعية بين فئات الشعب المغربي التي تصل إلى أرقام فلكية مما ولد حقدا طبقيا ترجم في جرائم ومظاهر مخلة بأخلاق المجتمع المغربي وتقاليده المبنية على التسامح والعدالة والتكافل الاجتماعيين

 

- الهذر المدرسي منذ السنوات المبكرة ( 300 ألف تلميذ سنويا).

 

- الطموحات والتطلعات والمشاكل النفسية للشباب عامة،

 

 

- قلة فرص الشغل وارتفاع نسب البطالة وانتشار ظاهرة التسول في صفوف الشباب وتفشي ظاهرة المخدرات أمام المؤسسات التعليمية والتربوية

 

 

- انتشار الفساد بكل اشكاله واعتماد المحسوبية والزبونية معيارا للاستفادة من خيرات الوطن.كل هذه المعطيات وغيرها أفرزت شباب “التشرميل” والتي يمثلها الشباب الأكثر هشاشة والأكثر تضررا من الوضع المجتمعي العام. لذلك يعتمد أسلوب إثبات الذات وتقديرها بكل الوسائل ومن خلال استعراض القوة والشراسة.

- تشجيع الدولة للظاهرة ، صحيح أن كل نظام يفكر في أدوات ووسائل لجعل خصومه السياسيين تحت السيطرة، إلا أن الفظيع في الدول غير الديمقراطية والتي يستشري فيها الفساد هو استباحة كل الوسائل غير النبيلة، ليس فقط لقهر الخصوم باسم الضبط، بل حتى بتوظيف أساليب التصفية الجسدية؛ وما سنوات الرصاص عنا ببعيدة. فمع اندلاع شرارة حركة 20 فبراير والحراك الجماهيري الذي يغطي كل ربوع الوطن ظهر على الساحة أشخاص يهددون بالأسلحة البيضاء والعصي و يتوعدون خصوم النظام ومعارضيه بالتصفية الجسدية الشيء الذي يؤكد أن التوجه السياسي العام يحتضن التشرميل وهذا يتأكد عندما نسترجع أجواء الانتخابات الأخيرة التي أطرها في الغالب شباب من ذوي السوابق لا يترددون في مهاجمة الخصوم بكل الوسائل المتاحة.

 

 

- العقوبات ضد هؤلاء لا ترقى إلى مستوى الردع في كثير من الحالات، لأن القضاة غالبا ما يمنحون المجرمين ظروف التخفيف لتنزل العقوبات إلى ثلاث سنوات في حالة تجمع التهديد بالسلاح واستعماله والضرب والجرح والسرقة، الأمر الذي يزيد من استفحال جريمة التشرميل.

لن نختلف في تحميل مسؤولية الظاهرة وانتشارها للسلطات، ليس فقط من مُنطلَق الأوضاع الإقتصادية والإجتماعية لهؤلاء الفتيان اليافعين، وإنما من موقع تساهلها بما يحدُث .فالأمن هو أحد الأركان الأساسية لأي نظام عادل، وهو إلى جانب العدل الضمانة الأساسية لأي حياة مستقرة، وحين تريد الأمة حقا أن تقلل من عدد الجرائم فإنها تستطيع ذلك حتما، لذلك كان في كل أمة المجرمون الذين تستحقهم بسبب سوء نظامها.

 


التاريخ : 18/6/2017 | الساعـة : 17:29 | عدد التعليقات : 0

Partager






 

عقوبات تأديبية تغذي الشغب
 

 

عقار شيخ بضواحي ابن سليمان في المزاد العلني : فتاة تدعي أنه محتجز وطاقم جريدة يكيل الاتهامات لمسؤول دركي رفض مصاحبته من أجل اقتحام منزل بدون إذن وكيل الملك
 
شوف واسمع.. بين سندان القضاء ومطرقة الإقصاء تعيش أرملة بودا وأبناءها بضواحي القصر الملكي (الغزالة) ببوزنيقة جحيم المعاناة وتهديدات بالسجن والتشرد
 

 

حلقة جديدة من سلسلة شادين الستون للفنان والكوميدي الشرقي السروتي عن ممرات الراجلين بين الغرامات وقصور أداء البلديات
 
الزلزال الملكي في قالب كوميدي للفنان الشرقي السروتي
 
سلسلة شاديه الستون مع الشرقي حلقة اليوم عن مخدر الكالة
 
لا تفوتكم مشاهدة هذا الشريط .. أسي العثماني .. قبل تنزيل القوانين .. (نزل شوف حنا فين ؟؟ )
 
شوف واسمع .. سلسلة (شادين ستون مع الشرقي) تعود مع (الزلزال والكرة)
 
شوف .. العثور على صور مستشارين جماعيين ضمنهم البرلماني (مرداس) المقتول مدفونة بمقبرة بسطات
 
شوف واسمع : وصفها بقمة (ولا حاجة) ... صحافي مصري يكشف سر غياب ملك المغرب عن أي لقاء للقمة العربية منذ 12 سنة
 
شوف واسمع: بديل بريس والشروق المغربية ينفردان برسالة محمد السويسي إلى الملك محمد السادس ساعة قبل محاولة الانتحار حرقا قبالة محكمة المحمدية : لمن سنشتكي يا ملكنا العزيز؟ .. راحنا ضعاف ...
 


البعد القانوني في عريضة المطالبة بالإستقلال
 
في مسار الاتحاد الاشتراكي.. نزيف داخلي دائم وهدم ذاتي قائم؛ ومع ذلك...!!!
 
الأمازيغية بين الوأد المفعّل والقانون التنظيمي المؤجل
 
العمل النقابي، والعمل السياسي في المغرب: أية علاقة؟
 
من له مصلحة في إقبار الرياضة بمدينة بوزنيقة ؟؟؟ ....
 


بمناسبة اليوم الوطني للمرأة الذي يتزامن مع العاشر من شهر أكتوبر من كل سنة ... هدية الفايسبوكيون
 
بغض النظر عن ما قيل عن رئيس ليبيا المقتول معمر القذافي...هذه هي الخدمات التي كان يقدمها لشعبه
 


احصائيات الموقع
Sito ottimizzato con TuttoWebMaster

اليكسا

 

  ?????  ????? ???????  ???????  ???? ??????? ???? ???