الإسلام المغربي

التوظيف بالتعاقد و أزمة المدرسة الخصوصية | إلى المحسنات والمحسنين.. فقير بعين عودة مريض وفي حاجة إلى من يسدد ثمن علمية جراحية بفرنسا | الاتحاد المغربي للشغل يتصدى لهجوم الحكومة على الحقوق و الحريات النقابية | خطير .. اسرائيل تمارس سياسة الضم الزاحف بتطبيق القوانين الاسرائيلية على المؤسسات الاكاديمية في المستوطنات | ماذا عن العنف الجامعي ؟ | في حوار مع خالد الصمدي المسؤول الحكومي عن التعليم العالي .. انتقادات البرلمانيين والصحافيين تحد من تدخل الوزارة في شؤون الجامعات ..الجامعة المغربية بخير والطالب في قلب الإصلاح والتصنيفات الدولية غير منصفة | الرياضيات ..بين مطرقة التعريب وسندان المناهج ونفور التلامذة ... قصور في الأداء وصعوبة في التقييم التربوي ... سيموح العماري: الحقيقة المرة لتعريب الرياضيات | حوادث السير وغرامات الراجلين | بالبيضاء: إيقاف منتحل صفة ممثل شركة اتصالات نصب على ثلاث مدراء مؤسسات تعليمية ومديرين لوكالتين بنكيتين | الفرقة الولائية لمحاربة الجرائم المعلوماتية : إيقاف شخص من أجل الابتزاز والتهديد بنشر صور خليعة على مواقع التواصل الاجتماعي |
 
اخر الانباء


حصريات
رسالة اليوم الرابع من رمضان: وصايا إلى رجل المستقبل في زمن الحروب و العولمة سيمة العقل الشرف...إن غاب عنه انحرف...ذبل الحق و انجرف.. وعاش الباطل في ترف
مسرحية " خـــريــف" المغربية تتوج بالجائزة الكبرى للمهرجان العربي للمسرح و 3 باحثين مغاربة يفوزون بجائزة البحث العلمي المسرحي
"قصارة المخازنية" بغابة المنصورية ضواحي المحمدية تنتهي بالموت والاعتقال
بديل بريس تعيد نشر حلقات تحكي عن تفاصيل ربع قرن من الاحتجاز والتعذيب داخل سجون تندوف .... عبد الله لماني المدني ابن كاريان طوما المختطف من طرف عصابات بوليساريو في الفترة ما بين غشت 1980 ويونيو 2004 ... الحلقة االرابعة : اسوأ العذاب وانعدام التواصل الخارجي
كلام لابد منه .... بخصوص مكتب شباب المحمدية الجديد
شاهد التونسيون يقولون .... ملك المغرب أحلى TOP
مدينة ابن سليمان تكرم الفنان الساخر عبد الرؤوف الذي أنهكه المرض وأحبطه النسيان .... قال له الملك الراحل الحسن الثاني (إن فنك يعجبني) فغادر الشركة خاوي الوفاض بعد 10 سنوات من العمل
مهزلة... مريض بجماعة الزيايدة ينقل على متن سطافيط متعفنة إلى مستشفى ابن سليمان
حريق داخل سوق بالبيضاء يتسبب في تفحم خمسة دكاكين ونفوق ست بقرات
جاء الدواء .. لكن المريض في ذمة الله: رحل محمد طارق السباعي المناضل الحقوقي الذي حمل مرضه في صمت بين المحاكم ومسارح الاحتجاج

 
الإسلام المغربي
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google



علي لحبابي

من المسلمات أن الدين الإسلامي يعد جزء من مكونات شخصية المغربي والمجتمع بأكمله إن لم نقل العمود الفقري لمجتمعنا ، لكن هذا المجتمع يعيش تناقضات لا تحصى .فهو يسمع من الفقهاء- بل ومن العامة - في كل مناسبة ،هذا حلال وهذا حرام لكنه بالمقابل لا يحدث ما يسمعه أي اثر في سلوكه، كما لا يجد أثرا لهذا الكلام في الشارع او في البيت او العمل. فيلاحظ تناقض بين التزام المغاربة بالعبادات والشعائر الدينية – خاصة ايام الجمعة وفي رمضان - والسلوكات التي تناقضها تماما، فالعنف والجدال والسباب بأقبح الالفاظ – التي يستحيي منها الصغير قبل الكبير- تملأ شوارعنا وأسواقنا بل وحتى المقاهي ،والتحرش من الجنسين يزين شوارعنا،كما ان السرقة والخداع والغش والحلف الكاذب وشهادة الزور والغيبة والنميمة والنفاق والمخدرات...كلها مظاهر يومية نتعايش معها بدون ادنى حرج ، وهناك عدد من الفتيات يمارسن الدعارة بعلم- بل وتشجيع من- الوالدين والإخوان الذين يغلقون أعينهم طالما استمر صبيب الدراهم عليهم ،والتي لا يسألون من مصدرها ،رغم انهم لا يتورعون في استعراض عضلاتهم والافتخار بذكورتهم في الشارع العام كلما سنحت لهم الفرصة . كما انهم لا ينفكون يقذفون كل الاناث بأقبح النعوت . وقد لاحظت مجموعة من الدراسات، التي تناولت علاقة المغاربة بالدين، استمرار التراجع في الجانب الأخلاقي والسلوكي لدى المغاربة مستدلة بالعديد من الظواهر منها :ارتفاع معدلات استهلاك الخمر، والإقبال على القمار، وارتفاع نسب الدعارة والجريمة والرشوة،المحسوبية.... مما يؤكد حصول حالة من التراجع في المؤشرات المرتبطة بدرجة الالتزام بالأخلاق، والمنظومة القيمية الإسلامية،والتي تؤكد أن "الدين المعاملة، والإيمان ما وقر في القلب وصدقه العمل". وتكشف هذه الدراسات كذلك عن وجود حالة توتر في الحالة الدينية بالمغرب، وحالة التناقض بين ما هو تعبدي وبين ما هو اعتقادي وسلوكي. قد يصل إلى حد النفاق الاجتماعي، الذي يجعل الإنسان يظهر أمرا ويبطن اخرهذا – للاسف – واقع مجتمعنا الذي يدعي التدين مما يجعل المرء يتساءل بحسرة أين هو التدين الذي يفتخر به المجتمع؟ وأين هو حسن المعاملة الذي من واجب الدين أن يحدثه؟ هل ما ندعيه هو فعلا تدين ؟ هل الدين مجرد القيام بالشعائر التعبدية؟"، وكيف يمكننا تفسير هذا التناقض العجيب؟ فجل المغاربة يخلطون الحلال مع الحرام..الموعظة مع النفاق..الصلاة مع الزنى والمكر والخديعة..الصوم مع الغدر والفجور..حج بيت الله مع اكل اموال الناس بالباطل. المغربي يصلي ويصوم و يذهب إلى الحج و يزكي ، و يفسد و يزني و يكذب و يسرق وينافق، يضرب ويسب الدين و يشتم و يكفر بالله ويدخل الجنة.

التدين السائد في المجتمع تدين موسمي و مظهري – الجلباب وامتلاء المساجد يوم الجمعة وفي شهر رمضان ، اما التدين الفعلي الذي يمزج بين العبادات و الاخلاق الفاضلة و صفاء العقيدة و سمو النفس عن السفاسف .... فقليل جدا حتى في صفوف الذين يدعون نصرة الدين و الاسلام، للاسف نعاني من شرخ كبير بين القول و الممارسة، أقوالنا جد جميلة لكن افعالنا يندى لها الجبين.رغم اننا نردد " الدين المعاملة ". اذن نتساءل بحسرة عن اي مجتمع إسلامي مُتَخلَّق يتحدث البعض و ما العمل قبل فوات الاوان. – تحدث عن الغالب على المجتمع أما الناذر فلا حكم له – أرجو النقاش بدون انفعال أو سباب 


التاريخ : 31/7/2017 | الساعـة : 5:44 | عدد التعليقات : 1

Partager



الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي أصحاب الموقع . :
31/7/2017 - عبد الله

أظن والله أعلم أن نظرتك للأمور الدينية والدنيوية بالمغرب سوداوية سلبية مائة بالمائة،وهذا في نظري المتواضع غير صحيح البثة،فالدنيا ولله الحمد لا زالت على خير،ولا أدل على ذلك من استمرار الحياة على وجه البسيطة،ولن تقوم الساعة الا على شرار الخلق،فالكمال لله، وكل بني آدم خطاء لكن بتفاوت،ليس الكل متدين كما ليس الكل متهور سافل ونذل،كن جميلا متدينا حسن الخلق ملتزما بالشعائر والشرائع ترى الوجود جميلا يؤثته المحسنون وأهل الله من الأولياء والأصفياء...فو الذي ليس الاها غيره ان هذه الأرض الطيبة لتحيى بفضل الله برجالها المحبين الصالحين،وأقصد بذلك الأحياءمنهم،أدعوك لزيارة حي باب الفتوح بفاس على سبيل المثال لا الحصر،فسترى عجبا،قوم فتح الله عليهم ،همهم أن تسعد أنت وغيرك،انتبه في العمق سترى في أعماق صدرك فتحا ربانيا عجيبا،والحمد لله على نعمة الاسلام...





 

ماذا عن العنف الجامعي ؟
 

 

عقار شيخ بضواحي ابن سليمان في المزاد العلني : فتاة تدعي أنه محتجز وطاقم جريدة يكيل الاتهامات لمسؤول دركي رفض مصاحبته من أجل اقتحام منزل بدون إذن وكيل الملك
 
شوف واسمع.. بين سندان القضاء ومطرقة الإقصاء تعيش أرملة بودا وأبناءها بضواحي القصر الملكي (الغزالة) ببوزنيقة جحيم المعاناة وتهديدات بالسجن والتشرد
 

 

حلقة جديدة من سلسلة شادين الستون للفنان والكوميدي الشرقي السروتي عن ممرات الراجلين بين الغرامات وقصور أداء البلديات
 
الزلزال الملكي في قالب كوميدي للفنان الشرقي السروتي
 
سلسلة شاديه الستون مع الشرقي حلقة اليوم عن مخدر الكالة
 
لا تفوتكم مشاهدة هذا الشريط .. أسي العثماني .. قبل تنزيل القوانين .. (نزل شوف حنا فين ؟؟ )
 
شوف واسمع .. سلسلة (شادين ستون مع الشرقي) تعود مع (الزلزال والكرة)
 
شوف .. العثور على صور مستشارين جماعيين ضمنهم البرلماني (مرداس) المقتول مدفونة بمقبرة بسطات
 
شوف واسمع : وصفها بقمة (ولا حاجة) ... صحافي مصري يكشف سر غياب ملك المغرب عن أي لقاء للقمة العربية منذ 12 سنة
 
شوف واسمع: بديل بريس والشروق المغربية ينفردان برسالة محمد السويسي إلى الملك محمد السادس ساعة قبل محاولة الانتحار حرقا قبالة محكمة المحمدية : لمن سنشتكي يا ملكنا العزيز؟ .. راحنا ضعاف ...
 


التوظيف بالتعاقد و أزمة المدرسة الخصوصية
 
الأطر الإدارة التربوية وتطور هويتهم المهنية
 
الدرس الألماني في مفهوم الديمقراطية وفي تدبير المفاوضات السياسية
 
الوجه الآخر للتوظيف بالتعاقد
 
توظيف الأساتذة بموجب عقود : قراءة في عقد التدريب المفضي إلى التوظيف بموجب عقد
 


بمناسبة اليوم الوطني للمرأة الذي يتزامن مع العاشر من شهر أكتوبر من كل سنة ... هدية الفايسبوكيون
 
بغض النظر عن ما قيل عن رئيس ليبيا المقتول معمر القذافي...هذه هي الخدمات التي كان يقدمها لشعبه
 


احصائيات الموقع
Sito ottimizzato con TuttoWebMaster

اليكسا

 

  ?????  ????? ???????  ???????  ???? ??????? ???? ???