القضاء والقذارة

إحسان بطعم السياسة | المحكمة تقضي ب15 مليون كتعويض من شركة الطرق السيارة بالمغرب لفائدة مواطنة تعرض للرشق بالحجارة أثناء سياقتها | فلسطين في المزاد العلني: رغم الادانات الدولية حكومة الاحتلال تعطي الضوء الاخضرلبناء المزيد من الوحدات الاستيطانية | حصيلة انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة لليوم الجمعة 12 يناير 2018 والجدل القائم حول داء الليشمانيا الجلدية | مقترح قانون يرفع من إجازة الأم والأب عند الولادة | حوار مع رئيس منظمة التضامن الجامعي .. الحضن القضائي الوحيد للشغيلة التعليمية .. عبد الجليل باحدو: طول مساطر رد الاعتبار و تحقير الوزارة للأحكام القضائية | شعار (العصا لمن عصى) يثير الجدل داخل المؤسسات التعليمية ..القانون يجرمه والواقع يفرضه والآباء بين المؤيدين و الرافضين .. تلامذة وأطر تربوية وإدارية ضحايا العنف والتهم الباطلة | عقوبات تأديبية تغذي الشغب | تلاميذ يقودون حملة تضامنية بسفوح جبال الأطلس الكبير | تحقير حكم قضائي نهائي يقضي بإلغاء عمادة كلية بالمحمدية .. المحامي يؤكد عصيان إدارة التعليم العالي والمحكمة تحكم ابتدائيا بتعويض الضحيتين |
 
اخر الانباء


حصريات
المكتب الجهوي لنقابة الصحافيين المغاربة يراسل عامل المحمدية للتبرؤ من جمعية المحمدية للصحافة والإعلام والتنديد بالتضييق على العمل الصحفي من طرف سلطات ومنتخبين
المائدة المستديرة التي ترأسها الأستاذ والصحفي بوشعيب حمراوي أمس السبت مباشرة على الهواء حول موضوع (واقع شباب المحمدية)
نقابة الصحافين المغاربة تتضامن مع الزميل حاتم حجي مدير نشر جريدة "السياسي الحر"
هذا إلى الجبهة الشعبية التونسية : أنصفوا البوعزيزي قبل التفكير في إنصاف محسن...
وفاة غامضة لضابط أمني من البيضاء بعد ليلة صاخبة رفقة خليلته بمخيم بالوما بعين حرودة
مجهولون يضرمون النار في سيارة موظف بضواحي ابن سليمان ونقابة الفدش تعتبره مستهدفا
قتل صديقه ومضيفه وسرق مبلغ 8000 درهم مدخراته كحارس شركة بالبيضاء ... لفه وسط لحاف وحمله فوق (برويطه) وتخلص منه برميه داخل حاوية الأزبال
مجلس كلية الحقوق عين السبع يقرر طرد الطالب المشاغب والعميدة توقع وتعترض
رمي حذاء على هيلاري كلنتون خلال مؤتمر بأمريكا
عندما تمتزج الفنون الراقية والمتعفنة يضيع الإبداع ورواده

 
القضاء والقذارة
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google



بوشعيب حمراوي

لا هم اختاروا العمل بدستور البلاد، ولا هم أبدعوا من أجل تعديله، ولا هم قرروا العودة إلى كتب التاريخ والسياسة، وانتقاء قانونا ولو متجاوزا لتفادي العيش وفق ما تشتهيه ظرفية الحياة وروادها الشرسين.. ثارة يعملون بالقوانين المنظمة، وثارة يعتمدون قوانين أو رغبات (حمو وعلي) لقضاء مصالحهم الشخصية. لكنهم وهذا هو المؤسف.. هم منا وإلينا ومعنا وداخلنا.. وما يصيبهم لا بد أن يصيبنا. 

عادة ما يصعب علينا الالتزام بتطبيق قوانين البلاد بالشارع العام، و حتى داخل بعض المرافق العمومية والخاصة، أو حتى تقديم النصائح والتحذيرات لمن تجاوزوا بعض فصولها أو بنودها ونسجوا قوانين بديلة. عادة ما نقف عاجزين عن التدخل أو حتى الكلام في مواقف وعن وقوع أحداث مخجلة أو حتى مخيفة ومرعبة، يغلب عليها طابع العشوائية والفوضى والتسيب، إلى درجة أن الممتثلين للقوانين والمنضبطين يصبحون هم المخطئين والمتجاوزين. ويرغمون على الانحراف والانضمام إلى شلة المنحرفين، الذين يفرضون قوانينهم الخاصة. ويعزفون على أوتار (العرف) و(التقليد والتطبع).      

من منا يستطيع أن يلوم أو حتى ينبه أصحاب المقاهي والمتاجر والمحلات الخدماتية والباعة الجائلين،.. بجرمهم في حق المواطنات والمواطنين، عندما يحتلون الملك العمومي والأرصفة وأجزاء من الأزقة والشوارع. من منا بإمكانه إجلاء المحتلين للملك العمومي البحري وأجزاء كبيرة من الشواطئ المفتوحة للعموم.. من منا له القدرة على وقف المضاربين في المواد الاستهلاكية والعقار وغيره.. من متطلبات الحياة البشرية.. ولا القدرة على التصدي لشهود الزور الذين لا يفارقون محيطات المحاكم ومحلات الكتاب العموميين، والمقاهي المجاورة لها. ومن يوقف حشود السماسرة في كل شيء ذا قيمة بمن فيهم البشر.. هؤلاء الذين زاد عددهم وتضخم شجعهم، فأغرقوا البلاد في عمليات النصب والاحتيال والتزوير وخلفوا آلاف الضحايا ؟؟..   

من منا يستطيع أن ينبه كل السائقين والراجلين أن هناك علامات المرور، للإرشاد والانتباه والعبور وتحديد السرعة من الواجب الامتثال إليها. من منا يستطيع أن يوقف سائقي سيارات الأجرة الذين عوض اللجوء إلى القضاء أو الأجهزة الأمنية، يفضلون لعب أدوار الأمنيين والدركيين، فيما بات يعرف ب(الكالة)، تجدونهم ينصبون دوريات خاصة بهم، بمداخل بعض المدن والقرى، لمنع زملائهم من العمل..  من منا لم يتعرض للعنف اللفظي وحتى الجسدي، لمجرد أنه عاتب سائق أو راجل على تجاوزه لقانون السير. بل من منا لم يتلقى الشتائم والقذف المجاني لمجرد أنه كان حريصا على التقيد بعلامات المرور... توقف لمهلة أو خفض من سرعته  أو تحاشى عرقلة ما ؟؟..

بات واضحا أن ثقافة العرف والتسيب والعشوائية هي السائدة. وأن آخر ما تفكر فيه بعض الكائنات البشرية هو احترام دستور البلاد.. والاتسام بالوطنية، والالتزام بالواجبات قبل المطالبة بالحقوق. علما أن سقف حقوق المواطن، ينتهي عند انتهاك حقوق الغير.

لم يعد هناك من مطالبين بالالتزام بقوانين البلاد، ولم يعد هناك من يدعو إلى ترسيخ ثقافة احترام الحريات وحماية حقوق المواطنين.. وبات لكل منا زلاته الدائمة أو الظرفية.  انحرافات نسقط فيها عن ضعف أو سهو أو إصرار وترصد.. ننهى عن تجاوز ونأتي مثله أو أفظع منه.. بعضنا درسوا القوانين، ليس من أجل تطبيقها وإرشاد العموم إلى كيفية إنزالها في حياتهم اليومية. ولكن من أجل البحث عن الثغرات القانونية، وإيجاد السبل من أجل استغلالها في عمليات النصب والاحتيال على المغفلين الذين لا يحميهم القانون. هؤلاء وبعد أن كانوا مقتنعين بما يجوده عليهم القضاء والقدر.. تأكد لهم أن جحيم الحياة لا علاقة له بالقضاء والقدر.. وأنه نتاج عملية انصهار وتمازج لثقافة جديدة بين القضاء والقذارة..           

    


التاريخ : 20/9/2017 | الساعـة : 15:28 | عدد التعليقات : 0

Partager






 

إحسان بطعم السياسة
 

 

عقار شيخ بضواحي ابن سليمان في المزاد العلني : فتاة تدعي أنه محتجز وطاقم جريدة يكيل الاتهامات لمسؤول دركي رفض مصاحبته من أجل اقتحام منزل بدون إذن وكيل الملك
 
شوف واسمع.. بين سندان القضاء ومطرقة الإقصاء تعيش أرملة بودا وأبناءها بضواحي القصر الملكي (الغزالة) ببوزنيقة جحيم المعاناة وتهديدات بالسجن والتشرد
 

 

حلقة جديدة من سلسلة شادين الستون للفنان والكوميدي الشرقي السروتي عن ممرات الراجلين بين الغرامات وقصور أداء البلديات
 
الزلزال الملكي في قالب كوميدي للفنان الشرقي السروتي
 
سلسلة شاديه الستون مع الشرقي حلقة اليوم عن مخدر الكالة
 
لا تفوتكم مشاهدة هذا الشريط .. أسي العثماني .. قبل تنزيل القوانين .. (نزل شوف حنا فين ؟؟ )
 
شوف واسمع .. سلسلة (شادين ستون مع الشرقي) تعود مع (الزلزال والكرة)
 
شوف .. العثور على صور مستشارين جماعيين ضمنهم البرلماني (مرداس) المقتول مدفونة بمقبرة بسطات
 
شوف واسمع : وصفها بقمة (ولا حاجة) ... صحافي مصري يكشف سر غياب ملك المغرب عن أي لقاء للقمة العربية منذ 12 سنة
 
شوف واسمع: بديل بريس والشروق المغربية ينفردان برسالة محمد السويسي إلى الملك محمد السادس ساعة قبل محاولة الانتحار حرقا قبالة محكمة المحمدية : لمن سنشتكي يا ملكنا العزيز؟ .. راحنا ضعاف ...
 


البعد القانوني في عريضة المطالبة بالإستقلال
 
في مسار الاتحاد الاشتراكي.. نزيف داخلي دائم وهدم ذاتي قائم؛ ومع ذلك...!!!
 
الأمازيغية بين الوأد المفعّل والقانون التنظيمي المؤجل
 
العمل النقابي، والعمل السياسي في المغرب: أية علاقة؟
 
من له مصلحة في إقبار الرياضة بمدينة بوزنيقة ؟؟؟ ....
 


بمناسبة اليوم الوطني للمرأة الذي يتزامن مع العاشر من شهر أكتوبر من كل سنة ... هدية الفايسبوكيون
 
بغض النظر عن ما قيل عن رئيس ليبيا المقتول معمر القذافي...هذه هي الخدمات التي كان يقدمها لشعبه
 


احصائيات الموقع
Sito ottimizzato con TuttoWebMaster

اليكسا

 

  ?????  ????? ???????  ???????  ???? ??????? ???? ???