مدارس بأسوار السجون

المحكمة تقضي ب15 مليون كتعويض من شركة الطرق السيارة بالمغرب لفائدة مواطنة تعرض للرشق بالحجارة أثناء سياقتها | فلسطين في المزاد العلني: رغم الادانات الدولية حكومة الاحتلال تعطي الضوء الاخضرلبناء المزيد من الوحدات الاستيطانية | حصيلة انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة لليوم الجمعة 12 يناير 2018 والجدل القائم حول داء الليشمانيا الجلدية | مقترح قانون يرفع من إجازة الأم والأب عند الولادة | حوار مع رئيس منظمة التضامن الجامعي .. الحضن القضائي الوحيد للشغيلة التعليمية .. عبد الجليل باحدو: طول مساطر رد الاعتبار و تحقير الوزارة للأحكام القضائية | شعار (العصا لمن عصى) يثير الجدل داخل المؤسسات التعليمية ..القانون يجرمه والواقع يفرضه والآباء بين المؤيدين و الرافضين .. تلامذة وأطر تربوية وإدارية ضحايا العنف والتهم الباطلة | عقوبات تأديبية تغذي الشغب | تلاميذ يقودون حملة تضامنية بسفوح جبال الأطلس الكبير | تحقير حكم قضائي نهائي يقضي بإلغاء عمادة كلية بالمحمدية .. المحامي يؤكد عصيان إدارة التعليم العالي والمحكمة تحكم ابتدائيا بتعويض الضحيتين | دورة تكوينية لفائدة الأساتذة المتعاقدين بأكاديمية فاس مكناس |
 
اخر الانباء


حصريات
هنيئا: فريق اولمبيك بن سليمان لكرة اليد يرتقي إلى القسم الوطني الأول
أشكال الفساد الإداري بمنظور نقابي
تفكيك شبكة لترويج المخدرات بالمحمدية يتزعمها مسير ونادل مقهى راقية
شوف وسمع: يمني صاحب قوة خارقة ينهض سالما بعد أن دهسته دكاكة
أهداف مباراة اسبانيا وهولاندا ... خماسية نزلت كقطرات الثلج على الاسبانيين
تقني بمقاطعة بالبيضاء يستغل سيارة الخدمة وينتحل رفقة شريك له صفتي مراقبين للمواد الغذائية ....... شكوك أحد التجار تطيح بهما بمدينة بوزنيقة والامن يوقفهما بمركز للمداومة في الطريق إلى ابن سليمان
العثور على جثة فتاة مهشمة الرأس قرب السكة الحديدية ببوزنيقة
(مقدمين) في قفص الاتهام بعد تطويق عنق بائع (الهندية) بالأغلال وربطه بعربته ... الضحية قال للأخبار إنه رفض دفع رشاوي لدعم والديه الفقيرين والسلطة تنفي
قتل صديقه ومضيفه وسرق مبلغ 8000 درهم مدخراته كحارس شركة بالبيضاء ... لفه وسط لحاف وحمله فوق (برويطه) وتخلص منه برميه داخل حاوية الأزبال
Où conduisez-vous le monde, Monsieur Trump? Lettre ouverte au Président des Etats-Unis

 
مدارس بأسوار السجون
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google



بوشعيب حمراوي

لم يجد المسؤولون عن قطاع التربية والتعليم بالمغرب من حلول، لمنع التلميذات والتلاميذ من تسلق الجدران والتسلل إلى خارج المؤسسات التعليمية، أو احتواءهم وحمايتهم من المحيط الخارجي حيث المخدرات وحبوب الهلوسة والفساد الجنسي، سوى التنافس في  تعلية أسوار تلك المدارس. بل هناك من ألصقوا أسلاكا مشوكة وبقايا الزجاج أعلى تلك الأسوار. وكأنهم يؤثثون لسجون ومعاقل.. ويحرسون مجرمين وإرهابين، وليسوا فقط تلاميذ قاصرين في حاجة إلى التربية على الأخلاق الحميدة والوطنية الحقة، والتعليم النموذجي الموازي لأسواق الشغل والضامن لنهضة وتنمية هذا البلد الأمين. كلما زاد العنف بضواحي تلك المؤسسات، أو تزايد عدد المتسللين من التلاميذ إلى خارج الحرم التعليمي، كلما تمت المطالبة بزيادة علو تلك الأسوار وتحصينها.. إنها ثقافة الردع والقمع التي ترسخت في أذهان القيمين على هذا القطاع الحيوي.. والتي ولدت ثقافة الرد والانتقام والتحدي سواء من طرف التلاميذ أو لدى من يفسدون بمحيط المدارس والذين يفرضون أمنهم الخاص في غياب لأدنى حماية خارجية من ممثلي السلطات ولا المنتخبين ولا الأجهزة الأمنية، التي تكتفي بدوريات وزيارات ناذرة لما يعرف بالأمن المدرسي.. لا أحد ينكر الدور الواقي الذي تؤديه تلك الأسوار. لكن ألم يكن من الطبيعي والبديهي أن يكون علو الأسوار لا يتعدى سقف نظر التلاميذ على أعلى تقدير؟؟ .. ولما لا إحداث بدلا منها سياجا واقيا وشفافا، ومنعشا لعقول هؤلاء الأبرياء..                           فقد أصبح التعثر الدراسي والشغب داخل المدارس وبمحيطها، يقاس بمستوى علو أسوارها.. وما ينسج بها من رسوم وكتابات وحفر و.. على أسوارها وجدران أقسامها ومراحيضها.. وما تتعرض إليه ملاعبها الرياضية وفصولها وحدائقها من إتلاف وتخريب.

وكلما علت أسوار المؤسسات، كلما اتضح تدني عطاءها التربوي والتعليمي. وكلما تفرقت أذهان التلاميذ، بين مستاءين من تحويل مدارسهم إلى سجون، وبين الراغبين في التحدي والباحثين عن منافذ جديدة للتسلل... وآخرين يرون في تعلية الأسوار، فرص للاختباء بعيدا أسرهم، وفرز سلوكيات مرفوضة، ناذرا ما ينتبه إليها المشرفون والمدرسون..    

افتتحت المؤسسات التعليمية بالمغرب أبوابها هذا الموسم الدراسي، على موجة الصباغة والطلاء والحدادة والنجارة التي أطلقها محمد حصاد الوزير الوصي على قطاع التعليم. الموجة المفروض ألا تكون عابرة، من أجل تلميع الصور، والتغطية على ما يجري ويدور داخلها من معاناة. الكل يعاني والكل متسبب في تلك المعاناة.. وأكثر من هذا.. وأصابع الاتهام تصوب هنا وهناك ولا أحد اعترف بنصيبه في ما يجري ويدور..  ولا أحد انتبه إلى ضرورة فرض احترام (حرمة تلك المؤسسات) وسط الأحياء السكنية. إذ لا يعقل أن تتحول أسوارها إلى مرابط للحمير والبغال وخيام الباعة المتجولين، وأماكن لنشر الغسيل وبيع مواد البناء وتثبيت الملصقات.. ولا يعقل أن يكون محيط تلك الأسوار هو المكان الوحيد للتبول والتغوط، ووضع حاويات الأزبال، والتي يرفض كل سكان الجوار، أن توضع أمام منازلهم...                                                                                

أسوار المؤسسات هي سبورات مفتوحة ودفاتر (الوسخ)، يمكن لأي كان أن يكتب عليها ما شاء وبما شاء.. صباغة، فاخر (فحم خشبي)، مواد كيماوية.. بل إن هناك آباء وأمهات يتلذذون ويستمعون بما يخططه أطفالهم على تلك الأسوار..    

لابد من ترسيخ ثقافة التحسيس والتوعية داخل المجتمع من أجل تقديس المدارس إلى جانب تقديسهم للمساجد، وفتح المجال للأطر التربوية والإدارية من أجل تخليق التلاميذ  قبل تعليمهم برامج دراسية في حاجة إلى المراجعة والتعديل.. ولابد من ترسيخ ثقافة تحصين الفكر بالتربية على المواطنة، والقيم النبيلة. وتمكين التلاميذ من الآليات والعتاد اللازمين لتوظيف دركيين داخل عقولهم.. يؤمنون لهم طرق التعامل مع كل متطلبات الحياة..       

   


التاريخ : 9/10/2017 | الساعـة : 14:31 | عدد التعليقات : 0

Partager






 

عقوبات تأديبية تغذي الشغب
 

 

عقار شيخ بضواحي ابن سليمان في المزاد العلني : فتاة تدعي أنه محتجز وطاقم جريدة يكيل الاتهامات لمسؤول دركي رفض مصاحبته من أجل اقتحام منزل بدون إذن وكيل الملك
 
شوف واسمع.. بين سندان القضاء ومطرقة الإقصاء تعيش أرملة بودا وأبناءها بضواحي القصر الملكي (الغزالة) ببوزنيقة جحيم المعاناة وتهديدات بالسجن والتشرد
 

 

حلقة جديدة من سلسلة شادين الستون للفنان والكوميدي الشرقي السروتي عن ممرات الراجلين بين الغرامات وقصور أداء البلديات
 
الزلزال الملكي في قالب كوميدي للفنان الشرقي السروتي
 
سلسلة شاديه الستون مع الشرقي حلقة اليوم عن مخدر الكالة
 
لا تفوتكم مشاهدة هذا الشريط .. أسي العثماني .. قبل تنزيل القوانين .. (نزل شوف حنا فين ؟؟ )
 
شوف واسمع .. سلسلة (شادين ستون مع الشرقي) تعود مع (الزلزال والكرة)
 
شوف .. العثور على صور مستشارين جماعيين ضمنهم البرلماني (مرداس) المقتول مدفونة بمقبرة بسطات
 
شوف واسمع : وصفها بقمة (ولا حاجة) ... صحافي مصري يكشف سر غياب ملك المغرب عن أي لقاء للقمة العربية منذ 12 سنة
 
شوف واسمع: بديل بريس والشروق المغربية ينفردان برسالة محمد السويسي إلى الملك محمد السادس ساعة قبل محاولة الانتحار حرقا قبالة محكمة المحمدية : لمن سنشتكي يا ملكنا العزيز؟ .. راحنا ضعاف ...
 


البعد القانوني في عريضة المطالبة بالإستقلال
 
في مسار الاتحاد الاشتراكي.. نزيف داخلي دائم وهدم ذاتي قائم؛ ومع ذلك...!!!
 
الأمازيغية بين الوأد المفعّل والقانون التنظيمي المؤجل
 
العمل النقابي، والعمل السياسي في المغرب: أية علاقة؟
 
من له مصلحة في إقبار الرياضة بمدينة بوزنيقة ؟؟؟ ....
 


بمناسبة اليوم الوطني للمرأة الذي يتزامن مع العاشر من شهر أكتوبر من كل سنة ... هدية الفايسبوكيون
 
بغض النظر عن ما قيل عن رئيس ليبيا المقتول معمر القذافي...هذه هي الخدمات التي كان يقدمها لشعبه
 


احصائيات الموقع
Sito ottimizzato con TuttoWebMaster

اليكسا

 

  ?????  ????? ???????  ???????  ???? ??????? ???? ???