24 أكتوبر .. بداية ربيع المغرب

جاء الدواء .. لكن المريض في ذمة الله: رحل محمد طارق السباعي المناضل الحقوقي الذي حمل مرضه في صمت بين المحاكم ومسارح الاحتجاج | هذه معاناة الطلبة الجامعيين مع (لانفيط) والعنف وسوء التغذية .... أجساد ملتصقة وكلام نابي وتحرشات وروائح كريهة وسرقات وسوء التغذية.. خلاصة حياة جامعية يعيشها الطالبات والطلاب خلال تنقلاتهم اليومية على متن حافلات متدهورة الهياكل. يضاف إليها العنف اللفظي وا | رئيس جامعة محمد الخامس يشتكي ضعف الميزانية والموارد البشرية | مطلب إيفاد لجنة مركزية بات ملحا ... إدارة كلية الحقوق بالمحمدية متهمة بتزوير الانتخابات ومسؤول بها ينفي التهم جملة وتفصيلا | إحسان بطعم السياسة | المحكمة تقضي ب15 مليون كتعويض من شركة الطرق السيارة بالمغرب لفائدة مواطنة تعرض للرشق بالحجارة أثناء سياقتها | فلسطين في المزاد العلني: رغم الادانات الدولية حكومة الاحتلال تعطي الضوء الاخضرلبناء المزيد من الوحدات الاستيطانية | حصيلة انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة لليوم الجمعة 12 يناير 2018 والجدل القائم حول داء الليشمانيا الجلدية | مقترح قانون يرفع من إجازة الأم والأب عند الولادة | حوار مع رئيس منظمة التضامن الجامعي .. الحضن القضائي الوحيد للشغيلة التعليمية .. عبد الجليل باحدو: طول مساطر رد الاعتبار و تحقير الوزارة للأحكام القضائية |
 
اخر الانباء


حصريات
جامعة القنص برئيسين ورئيسين منتدبين ومكتبين جامعيين ... وتستمر الحرب
انفلات أمني بمنطقة الدروة والسطو بطريقة هوليودية على حلي ذهبية بقيمة 20 مليون من داخل محل تجاري
شباب المحمدية يتبرأ من أسامة النصيري لدى الجامعة والعصبة بدعوى قيامه بشلوكيات غير رياضية والأخير يستغرب القرار موضحا أن لا علاقة بالشباب ولا بالجامعة وأن عضويته ستنتهي بعد عقد الجمع العام المقبل
أمن البرنوصي يفكك عصابة إجرامية متخصصة في السرقات ويعتقل أفرادها الخمسة ضمنهم ثلاث فتيات
شوف واسمع ..مجزرة سوق الفضالات تستنفر السكان : وقفة احتجاجية أمام مقر القيادة للمطالبة بإصلاحها وإنصافهم بعد أن تلقوا وعودا كاذبة
شوف واسمع : شريط فيديو لنزلاء دار لالة آمنة وهم يستغيثون ويطالبون بتدخل الأميرة لالة زينب
أنشطة مكثفة لتلامذة وأطر مجموعة مدارس بئر قطارة الذين يتحدون العزلة بضواحي ابن سليمان
فضيحة : درك المحمدية يوقف رئيس جماعة بإقليم برشيد يقود سيارة الخدمة (جيم) وهو في حالة سكر طافح رفقة مهندس وممل حفلات
المفوضية الدولية لحقوق الإنسان تختار الصحفي أناس مريد سفيرا لها بالمغرب
نقابة الصحافيين المغاربة تصدر بيان تضامني مع الصحفي رشيد نيني ... وزراء العدالة والتنمية مبتدئين: تلك الصحافة التي لا تعجبكم خلقت ل(جلد) الحكومة ولازالت تؤدي دورها بغض النظر عن مكوناتها الحزبية

 
24 أكتوبر .. بداية ربيع المغرب
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google



24 أكتوبر .. بداية ربيع المغرب

بصم الملك محمد السادس يوم 24 أكتوبر 2017 على قمة وسمو التجاوب الإيجابي مع مشاغل واهتمامات الشعب..بتوقيعه على سلسلة إعفاءات داخل الحكومة الحالية، وبعض المناصب السامية.. وإعلان غضبه وسخطه على وزراء سابقين.. وإحالة مسؤولين على التحقيق.. ومطالبته وزير الداخلية بإجراء تحريات دقيقة  بشأن كل المسؤولين  التابعين لوزارته بالإدارة الترابية على مختلف درجاتهم. وتوجيه رئيس المجلس الأعلى للحسابات صوب عمل المجالس الجهوية للاستثمار، التي أغرقت البلاد في فوضى التعمير باعتمادها عرف (الاسثتناء)، والتلاعب بتصاميم التهيئة.. كانت البداية بسبب مشاريع إقليم الحسيمة التي طالها العبث والنسيان، وشابتها تجاوزات واختلالات أقرها قضاة المجلس الأعلى للحسابات.. وبعد أن أمر الملك بالتحقيق في مكاتب ورفوف باقي العمالات والولايات، ستطيح مجموعة من المشاريع الفاشلة الأخرى برؤوس الفساد..                             

 

برهن الملك كعادته على أن مواعيد العقاب والإنصاف، تحكمها القوانين والمساطر الإدارية المستوحاة من دستور البلاد.. قد تقصر أو تطول. لكنها تنتهي بالحزم والحسم.. ولا تخضع  للابتزازات والاستفزازات والضغوطات والإملاءات.. ولا يمكن أن يحددها من ينصبون أنفسهم زعماء، ولا من يسعون إلى الركوب على مطالب فئات من المجتمع المدني. أو من يدعون الصدارة والاستثناء في الإعلام  والدفاع عن الحقوق..  كما برهن أن مبدأ (ربط المسوؤلية بالمحاسبة) ليس شعارا يراد به تزيين واجهة المغرب إعلاميا، ولا لتسويق وهم الديمقراطية. ولكنه حقيقة، ستقضي عاجل أو آجلا على كل المفسدين وناهبي ومبذري المال العام.. وأن الواجب الملكي تحركه شكاوي المواطنات والمواطنين الصادقين. ولا تثيره   شطحات ورقصات خصوم الوطن، ولا تهجماتهم المفضوحة..                                                                               

 

تجاوز الملك إذن مرحلة تشخيص وتشريح الواقع المغربي المعاش.. وضع أصبعه على الجروح والقروح، وحدد أمكنة الخلل.. وطبيعة العلل.. جاء قبل أسبوع إلى قبة البرلمان من أجل المطالبة بتفعيل دور نواب الأمة، وتعبئتهم بالغرفتين، للبحث السريع والدقيق عن الحلول، وتوفير الآليات والعلاج اللازمين .. قبل أن يضرب بيد من فولاذ، ويعلن عن انطلاق الربيع المغربي.. المفروض أن نعتبره (ثورة ملك وشعب) جديدة.. وأن نعد العدة لتعزيز الدعم والتعاون من أجل أن يحصل المغرب على استقلاله من الفساد والاستبداد الذي تشعب وتجدر داخل معظم المكاتب والرفوف..                                                        

 

لا أظن أن هناك أي مغربي لم يلتقط الدروس والعبر من خطابات الملك التي جمعت بين التحذير والتشخيص والتشريح والترشيد وإعطاء الحلول.. ولا من سلسلة الإعفاءات والتوبيخات الأخيرة، وإبعاد مجموعة من الأسماء الوازنة عن مناصب المسؤولية.. بالأمس القريب خاطب نواب الأمة، في افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الثانية من الولاية التشريعية العاشرة. خطاب لم يكن عسير الاستيعاب والفهم بالنسبة لأزيد من 500 منتخب داخل مجلسي النواب والمستشارين، ولو أن مستويات بعضهم التعليمية جد محدودة وأن بعضهم بالكاد يتهجى الحروف العربية.. خطاب لن يفهمه من أدمنوا على الفساد والاستبداد وتشبعوا بكل قوى التعفن والحقارة. وباتت آذانهم صماء و رافضة الإنصات لكل ما له علاقة بالخير والنماء والمصلحة العامة للمغاربة..

 

 

لن ينسى المغاربة يوم 24 من أكتوبر.. الذي تحركت فيه اليد الملكية لتصفع المتجاوزين والمقصرين في ملف مشاريع الحسيمة.. صفعة قوية جاءت بعد أشهر من البحث والتحقيق، حتى لا يتلقاها بريء.  لكن يد الملك الواحدة، لا يمكن أن تصفق لوحدها، لكي تطرب كل المغاربة. والمبادرات الملكية الداخلية والخارجية لا يمكن أن تثمر وأن تنصف كل المغاربة بمختلف طبقاتهم، إلا بدعم وتعبئة شاملة لكل شرفاء البلد وداخل كل أجهزة الدولة الرسمية. وفي مقدمتهم نواب الأمة، المفروض أنهم صناع القوانين والقرارات، الذين أوكل لهم دستور البلاد، مراقبة وتتبع عمل الحكومة.. وكل هؤلاء يصنعهم الشعب ويغذيهم..

 

هناك حقيقة واحدة يعرف الكل.. حقيقة أن المغرب ينبض حاليا بنبضات قلب واحد، كتب على صاحبه أن يقوم مقام ممثلي كل السلط.. فيما يسارع هؤلاء الزمن من أجل كسب المال والجاه قبل انتهاء ولاياتهم سواء منهم المنتخبين أو المسؤولين داخل مختلف القطاعات العمومية .. وفي مقدمتهم نواب الأمة.. السلطة التشريعية المفروض هي من تصنع الحكومة (السلطة التنفيذية)، وتطهر القضاء (السلطة القضائية)..

 

  حان وقت الحسم والحزم، وعلى الكل التجند لوضع قطار الإصلاح والتنمية على سكته الصحيحة، الملك غاضب والشعب غاضب.. ونبرات الحزن والقلق والأسف لا تكفي لتطهير المغرب وتنقيته.. بسبب ما آلت إليه كل القطاعات.. وما لحق بثروة البلاد البشرية والمادية، من تبذير وسوء تدبير، وما ترسخ داخلها من فساد ولامبالاة..  الكل  يردد .. أن السيل بلغ الزبى، والقلوب صعدت إلى الحناجر، وأن الحزام جاوز الطبيين.. وهاهو الملك يعطي الانطلاقة لعهد جديد، وعلى الشعب ألا يقف وراءه جامدا ينتظر ما تجوده عليه الحياة والمستقبل.. المطلوب أن يكون الملك محاطا بالشعب .. من أمامه وخلفه وبجانبيه.. لكي لا يتسنى للخونة والانفصاليين التسلل والاندساس.. إن مؤسسات البلاد لا تزال تفتقر إلى الكفاءات والأخلاق والوطنية. وعلى المغاربة خوض معارك حقيقية من أجل تنقية وتطهير تلك المؤسسات، وإعادة هيكلتها.. وفي مقدمتها طبعا البرلمان.. لأن كل ما يعيشه المغرب من قصور في النماء والتنمية، يعود إلى تلك النخب التي تدعي تمثيل المغاربة، وتفرض نفسها على الشعب بالزور والتحايل والوعود الكاذبة... وهي رسالة واضحة لهؤلاء المطالبين بالملكية البرلمانية. ليدركوا حق الإدراك استحالة رهن المغرب والمغاربة بيد من ولجوا البرلمان من أجل الاسترزاق والتموقع، وتوريث مقاعده للأبناء والأحفاد..برلمانيون معظمهم رؤساء جماعات ترابية.. ناذرا ما يحضرون قبة البرلمان ولا مقرات جماعاتهم.. مبحوث عنهم من طرف من انتخبوهم.. لا يخجلون من الظهور في المناسبات الدينية والوطنية.. والادعاء بأنهم وراء إحداث مشاريع لا علاقة لهم بها من قريب أو بعيد.     

   

 الملكية البرلمانية تقتضي انتخابات تشريعية نزيهة، وترشيح طاقات وكفاءات داخل أحزاب سياسية مخلصة للوطن والمواطنين. وتقتضي تحالفات حزبية همها نهضة البلاد، والرقي بالعباد.. وتشكيل حكومة قادرة على فرض برامجها..

 

 وإلى أن ندرك فجر الملكية البرلمانية.. والتي سيكون ملك البلاد أول من يرحب بها. فلابد علينا نحن المغاربة، أن نعلن عن ثورة جديدة للملك والشعب.. تخوض معاركها ضد الفساد والاستبداد.. ولن نقبل بأن يمد بعض ممثلو مؤسسات الدولة أياديهم المتعفنة لمصافحة يد الملك،.. باعتبار أنهم هم من يمثلوا المغاربة.. والخلاصة أن الملك أكد بالملموس أنه صمام الأمان.. أعذر فيه وأنذر  وأكد أنه لن يتهاون في معاقبة كل فاسد ومتجبر  .. لأنه ببساطة نحن في بلد.. لا يمكن فيه الاعتماد على الحكومة والبرلمان..ولا الثقة في أعضاءهما..

 

لنجزم  إذن أن 24 أكتوبر 2017 هو بداية الربيع المغربي الحقيقي.. ونعلن عن مسار جاد لمسيرة يشارك فيها كل المغاربة.. من أجل رفع التحدي الملكي..

 


التاريخ : 31/10/2017 | الساعـة : 18:36 | عدد التعليقات : 0

Partager






 

إحسان بطعم السياسة
 

 

عقار شيخ بضواحي ابن سليمان في المزاد العلني : فتاة تدعي أنه محتجز وطاقم جريدة يكيل الاتهامات لمسؤول دركي رفض مصاحبته من أجل اقتحام منزل بدون إذن وكيل الملك
 
شوف واسمع.. بين سندان القضاء ومطرقة الإقصاء تعيش أرملة بودا وأبناءها بضواحي القصر الملكي (الغزالة) ببوزنيقة جحيم المعاناة وتهديدات بالسجن والتشرد
 

 

حلقة جديدة من سلسلة شادين الستون للفنان والكوميدي الشرقي السروتي عن ممرات الراجلين بين الغرامات وقصور أداء البلديات
 
الزلزال الملكي في قالب كوميدي للفنان الشرقي السروتي
 
سلسلة شاديه الستون مع الشرقي حلقة اليوم عن مخدر الكالة
 
لا تفوتكم مشاهدة هذا الشريط .. أسي العثماني .. قبل تنزيل القوانين .. (نزل شوف حنا فين ؟؟ )
 
شوف واسمع .. سلسلة (شادين ستون مع الشرقي) تعود مع (الزلزال والكرة)
 
شوف .. العثور على صور مستشارين جماعيين ضمنهم البرلماني (مرداس) المقتول مدفونة بمقبرة بسطات
 
شوف واسمع : وصفها بقمة (ولا حاجة) ... صحافي مصري يكشف سر غياب ملك المغرب عن أي لقاء للقمة العربية منذ 12 سنة
 
شوف واسمع: بديل بريس والشروق المغربية ينفردان برسالة محمد السويسي إلى الملك محمد السادس ساعة قبل محاولة الانتحار حرقا قبالة محكمة المحمدية : لمن سنشتكي يا ملكنا العزيز؟ .. راحنا ضعاف ...
 


البعد القانوني في عريضة المطالبة بالإستقلال
 
في مسار الاتحاد الاشتراكي.. نزيف داخلي دائم وهدم ذاتي قائم؛ ومع ذلك...!!!
 
الأمازيغية بين الوأد المفعّل والقانون التنظيمي المؤجل
 
العمل النقابي، والعمل السياسي في المغرب: أية علاقة؟
 
من له مصلحة في إقبار الرياضة بمدينة بوزنيقة ؟؟؟ ....
 


بمناسبة اليوم الوطني للمرأة الذي يتزامن مع العاشر من شهر أكتوبر من كل سنة ... هدية الفايسبوكيون
 
بغض النظر عن ما قيل عن رئيس ليبيا المقتول معمر القذافي...هذه هي الخدمات التي كان يقدمها لشعبه
 


احصائيات الموقع
Sito ottimizzato con TuttoWebMaster

اليكسا

 

  ?????  ????? ???????  ???????  ???? ??????? ???? ???