.. كاد المعلم أن يموت مقتولا..

جاء الدواء .. لكن المريض في ذمة الله: رحل محمد طارق السباعي المناضل الحقوقي الذي حمل مرضه في صمت بين المحاكم ومسارح الاحتجاج | هذه معاناة الطلبة الجامعيين مع (لانفيط) والعنف وسوء التغذية .... أجساد ملتصقة وكلام نابي وتحرشات وروائح كريهة وسرقات وسوء التغذية.. خلاصة حياة جامعية يعيشها الطالبات والطلاب خلال تنقلاتهم اليومية على متن حافلات متدهورة الهياكل. يضاف إليها العنف اللفظي وا | رئيس جامعة محمد الخامس يشتكي ضعف الميزانية والموارد البشرية | مطلب إيفاد لجنة مركزية بات ملحا ... إدارة كلية الحقوق بالمحمدية متهمة بتزوير الانتخابات ومسؤول بها ينفي التهم جملة وتفصيلا | إحسان بطعم السياسة | المحكمة تقضي ب15 مليون كتعويض من شركة الطرق السيارة بالمغرب لفائدة مواطنة تعرض للرشق بالحجارة أثناء سياقتها | فلسطين في المزاد العلني: رغم الادانات الدولية حكومة الاحتلال تعطي الضوء الاخضرلبناء المزيد من الوحدات الاستيطانية | حصيلة انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة لليوم الجمعة 12 يناير 2018 والجدل القائم حول داء الليشمانيا الجلدية | مقترح قانون يرفع من إجازة الأم والأب عند الولادة | حوار مع رئيس منظمة التضامن الجامعي .. الحضن القضائي الوحيد للشغيلة التعليمية .. عبد الجليل باحدو: طول مساطر رد الاعتبار و تحقير الوزارة للأحكام القضائية |
 
اخر الانباء


حصريات
هل ستطيح قضية مروج المخدرات المعتقل بالبيضاء بعض دركيي برشيد: تم إيقاف أحدهما وأحيل على التحقيق ؟
دوار البصاصلة بضواحي ابن سليمان يعاني العزلة والحصار بسبب تدهور الطريق الوحيدة وصمت المسؤولين
الرفع من كوطا المنح لفائدة الطلبة السنغاليين من 100 إلى 150 خلال اجتماع اللجنة المختلطة المغربية السنغالية المهتمة بالتكوين و التبادل الطلابي بين البلدين
إيقاف زعيمة عصابة بالحي الحسني متخصصة في السرقة بالعنف باستعمال كلب بيتبول
العثماني يعلن اليوم الخميس عن انطلاق برنامج الحكومة لزيارة الجهات والبداية الأسبوع المقبل بجهة بني ملال/ خنفيرة
تعنيف طبيبة وتصوير ممرضة يؤجج الاحتجاج داخل مستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية .... جهات تؤكد أن الزوجين بريئين وأن مصور الممرضة صحفي كان يقوم بعمله داخل مختبر الدم الذي ضل عاطلا لعدة أشهر والسبب جهاز عاطل قيمته 600 درهم
داعش يعرض نساء العراق للبيع في الأسواق وأزيد من 500 امرأة مصيرها مجهول والجميلات بينهن سيتم تزويجهن إلى أمراءه
اللعنة على... الفايس...بوك ... وثوراته الفاشلة
مصالح أمن مطار محمد الخامس الدولي توقف نيجيريا من أجل التهريب الدولي للمخدرات والتزوير وانتحال صفة
البقر ينضاف إلى لائحة الحيوانات الأليفة والضالة التي تغزو مدينة ابن سليمان ليلا

 
.. كاد المعلم أن يموت مقتولا..
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google



بوشعيب حمراوي

يبدو أن الوقت حان لترسيخ ثقافة تربوية تعليمية جادة، بمشاركة كل الأطراف الفاعلين، وإعادة النظر في ثقافة وسلوك وكفاءات المنظرين أنفسهم داخل قطاع التعليم ببلادنا. قبل أن تتفاقم الأوضاع أكثر داخل قطاع التعليم، ونهوي مستقبل البلاد إلى المنحدر المجهول. ثقافة لا يمكن أن تنفرد في صياغتها الوزارة الوصية، ولا المجلس الأعلى للتعليم. بل يجب أن تفتح من أجلها أوراش داخل القطاعات الحكومية والمجتمع المدني والإعلامي، والقطاع الخاص. ويجب أن يكون الهدف منها إعادة الثقة في المدرسة، وإنصاف المدرس.  لم يعد لمعلمي أمير الشعراء الراحل أحمد شوفي أية مكانة داخل مؤسساتنا التعليمية، ولم يعد لهؤلاء التربويين الذين صنفهم قبل وفاته في خانة الرسل والأنبياء، أدنى احترام ولا قيمة داخل مجتمعنا. بعد أن أصبح (المعلم) شماعة الحكومات، تعلق عليها فشلها في كل برامجها ومخططاتها.. وبعد تواطؤ الكل من أجل النيل من سمعته وشرفه، وقتل روح التربية والتعليم في داخله.. فقد المعلم هيبته..لا قيام ولا تبجيل ولا تقدير، ولا حتى وقار.. المفروض أنه الأستاذ والأب والمربي. يتلقى المهانة والسخرية والتهم الملفقة من التلامذة والآباء والوزارة الوصية.     قبل أيام تعرض أستاذ لعنف جسدي أثناء مزاولته مهامه.. والجاني ليس مجرما ولا مضطربا نفسيا.. بل تلميذا من تلامذته.. وبحضور كل تلاميذ صفه، داخل مؤسسة أحدثت من أجل التربية والتعليم.. مدرس وارزازات الذي تعرض لاعتداء عنيف، لو سقط تحت رحمة لص أو مجرم في الخلاء، لكان أرحم وأحن عليه من ذاك التلميذ المنحرف الذي ضل يتلذذ بتعنيفه..هناك الكثيرون.. ضحايا تلاميذ منحرفين، .. استباحوا أجسادهم وشرفهم، وضربوهم باللكمات والصفعات والرفس، وباستعمال العصي والسكاكين والمديات داخل المؤسسات التعليمية وخارجها..أثناء الامتحانات الإشهادية، أو داخل أقسام الدراسة ومحيط المؤسسات التعليمية.. ولم يتم إنصافهم.. بل إن معظم الضحايا استجابوا لتوسلات أقارب وأصدقاء أو زملاء أو أفراد من أسر الجناة، وتنازلوا عن متابعتهم قضائيا.. فيما بعضهم تنازلوا خوفا من الانتقام..  هؤلاء لم تعد تحق عليهم الأبيات الشعرية التي تغنى بها في حقهم، الأمير الراحل شوقي. بعد أن نسجت الحكومة بديلا لها في صيغة جديدة  مطلعها ( قم للمعلم وفِّه التبهديلا.... كاد المعلم أن يموت مقتولا)... ليتم  ترسيخ ثقافة العنف والإهانة والسخرية من المدرسين..  من منا سينسى لائحة المتغيبين، التي أشهرها وزير القطاع السابق. والتي تضمنت أساتذة يرقدون في المستشفيات، وآخرون ذهبوا لحج بين الله. كما ضمت بالخطأ اسم أستاذة لم يسبق لها أن تغيبت. من منا سينسى ما صرح به وزير الوظيفة العمومية، عندما لم يستسغ الأمر الملكي بقطع العطلة الصيفية على بعض الوزراء المعنيين بمشاريع منارة الحسيمة. حيث طالب بمنع العطلة الصيفية على الأساتذة بحجة أن هناك تلاميذ داخل فصولهم الدراسية رسبوا..  ومن منا لا يتذكر العنف اللفظي والجسدي الذي تعرض له الأساتذة المتدربين، حينما طالبوا بإنصافهم. و(السلخة والتبهديلة) التي تغذى بها هؤلاء. هجوم دموي يوحي وكأن هؤلاء الأبرياء كانوا بصدد ارتكاب عمل إرهابي أو عدائي للبلاد. أو أنهم قاموا بالهجوم على الأمن العمومي أو تخريب ممتلكات عمومية أو خاصة. والحال أنهم كانوا مسالمين يؤمنون بقوة وفاعلية الاحتجاج السلمي. لابد إذن من تغيير منهجية التعليم، والاعتماد على المدرس، من أجل تشخيص وتشريح واقع التعليم، واقتراح الآليات والسبل الكفيلة بنهضته.. ولابد من تغيير حتى اسم الوزارة الوصية التي لا تتضمن كلمة (التعليم المدرسي)، وتكتفي بكلمتي (التربية الوطنية)..  لأن هذه التربية الأخيرة هي واجبة على كل المغاربة داخل وخارج فصول الدراسة وبغض النظر عن أعمارهم.. ويمكن أن تلقن دروسها داخل كل المرافق والقطاعات العمومية والخاصة.. ونحن في حاجة إلى التعليم الذي افتقدناه وسط زحمة الكتب والبرامج  ورؤى المنظرين القصيرة..

 

 

 

 

 

 


التاريخ : 11/11/2017 | الساعـة : 15:32 | عدد التعليقات : 0

Partager






 

إحسان بطعم السياسة
 

 

عقار شيخ بضواحي ابن سليمان في المزاد العلني : فتاة تدعي أنه محتجز وطاقم جريدة يكيل الاتهامات لمسؤول دركي رفض مصاحبته من أجل اقتحام منزل بدون إذن وكيل الملك
 
شوف واسمع.. بين سندان القضاء ومطرقة الإقصاء تعيش أرملة بودا وأبناءها بضواحي القصر الملكي (الغزالة) ببوزنيقة جحيم المعاناة وتهديدات بالسجن والتشرد
 

 

حلقة جديدة من سلسلة شادين الستون للفنان والكوميدي الشرقي السروتي عن ممرات الراجلين بين الغرامات وقصور أداء البلديات
 
الزلزال الملكي في قالب كوميدي للفنان الشرقي السروتي
 
سلسلة شاديه الستون مع الشرقي حلقة اليوم عن مخدر الكالة
 
لا تفوتكم مشاهدة هذا الشريط .. أسي العثماني .. قبل تنزيل القوانين .. (نزل شوف حنا فين ؟؟ )
 
شوف واسمع .. سلسلة (شادين ستون مع الشرقي) تعود مع (الزلزال والكرة)
 
شوف .. العثور على صور مستشارين جماعيين ضمنهم البرلماني (مرداس) المقتول مدفونة بمقبرة بسطات
 
شوف واسمع : وصفها بقمة (ولا حاجة) ... صحافي مصري يكشف سر غياب ملك المغرب عن أي لقاء للقمة العربية منذ 12 سنة
 
شوف واسمع: بديل بريس والشروق المغربية ينفردان برسالة محمد السويسي إلى الملك محمد السادس ساعة قبل محاولة الانتحار حرقا قبالة محكمة المحمدية : لمن سنشتكي يا ملكنا العزيز؟ .. راحنا ضعاف ...
 


البعد القانوني في عريضة المطالبة بالإستقلال
 
في مسار الاتحاد الاشتراكي.. نزيف داخلي دائم وهدم ذاتي قائم؛ ومع ذلك...!!!
 
الأمازيغية بين الوأد المفعّل والقانون التنظيمي المؤجل
 
العمل النقابي، والعمل السياسي في المغرب: أية علاقة؟
 
من له مصلحة في إقبار الرياضة بمدينة بوزنيقة ؟؟؟ ....
 


بمناسبة اليوم الوطني للمرأة الذي يتزامن مع العاشر من شهر أكتوبر من كل سنة ... هدية الفايسبوكيون
 
بغض النظر عن ما قيل عن رئيس ليبيا المقتول معمر القذافي...هذه هي الخدمات التي كان يقدمها لشعبه
 


احصائيات الموقع
Sito ottimizzato con TuttoWebMaster

اليكسا

 

  ?????  ????? ???????  ???????  ???? ??????? ???? ???