قرارات

يومان إضراب وطني لدكاترة المغرب بجميع الإدارات العمومية، والمؤسسات العامة والسبب: سوء الأوضاع وتجاهل الحكومة | حصيلة الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة لليوم الخميس لـ 22 فبراير 2018 | أمن البيضاء يوقف مروج لحبوب الهلوسة وحجز 800 قرص معظمها بمنزله بضواحي المحمدية | الاتحاد الدولي للنقابات يساند الحركة النقابية المغربية ضد القانون التكبيلي لحق الإضراب | بسبب إقصائهما من دعم المجلس الجماعي : أتليتيكو بوزنيقة ونجم الساحل يهددان بالانسحاب من البطولة | التوقيع على اتفاقية التعاون العلمي و التقني بين المغرب والهند | التوظيف بالتعاقد و أزمة المدرسة الخصوصية | إلى المحسنات والمحسنين.. فقير بعين عودة مريض وفي حاجة إلى من يسدد ثمن علمية جراحية بفرنسا | الاتحاد المغربي للشغل يتصدى لهجوم الحكومة على الحقوق و الحريات النقابية | خطير .. اسرائيل تمارس سياسة الضم الزاحف بتطبيق القوانين الاسرائيلية على المؤسسات الاكاديمية في المستوطنات |
 
اخر الانباء


حصريات
أغرب مكتبة في المغرب تتواجد بشفشاون....
هاكرز مغاربة يخترقون "الجامع الأزهر" والجزيرة ترد على علماءه : للمغرب رؤية صحيحة للهلال ونسبة الخطأ صفر وتجربة المغاربة فريدة يجب أن يحتدي بها العرب
بلاغ صحفي مشترك بين ثلاث وزارات حول المفاوضات المغربية الهولندية للضمان الاجتماعي
قافلة “ستارت آب ويكإند ماروك” تحط الرحال بطنجة للنهوض بالمقاولات من الجيل الجديد
مبروك التكريم السلوي للفنان والمبدع الشرقي الساروتي نجم المدينة الخضراء
حين يجتمع النبلاء... أشم رائحة عطورهم النتنة ...
شعار (العصا لمن عصى) يثير الجدل داخل المؤسسات التعليمية ..القانون يجرمه والواقع يفرضه والآباء بين المؤيدين و الرافضين .. تلامذة وأطر تربوية وإدارية ضحايا العنف والتهم الباطلة
ملف كريمين ومن معه يؤجل من جديد إلى 10 نونبر المقبل: النيابة العامة تطالب بإحضاره بالقوة وحديث عن إصابته بوعكة صحية أحالته على المستشفى
استقبال رسمي بسفارة السويد بباريس لفعاليات جمعوية لمغاربة العالم .... رد السفارة: الاعتراف بالبوليساريو مجرد إشاعات لأن دولة السويد تحترم الشرعية الدولية
نقابة تتهم مندوب الصحة بتبذير المال العام والأخير يؤكد أن الانتفاضة جاءت بعد محاربته للغيابات ومحتلي المساكن الوظيفية

 
قرارات "رونالد ترامب" ومصداقية الولايات المتحدة الأمريكية
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google



عزيز لعويسي

أثار الرئيس الأمريكي الحالي "رونالد ترامب" الكثير من الجدل ، سواء في سياق حملته الانتخابية نحو البيت الأبيض ، أو بعد أن أصبح رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية ، ويمكن الإشارة إلى بعض قراراته المثيرة للجدل، من قبيل قراره القاضي ببناء جدار فاصل على الحدود الأمريكية المكسيكية تحت ذريعة إيقاف تدفقات المهاجرين غير الشرعيين المكسيكيين على التراب الأمريكي ، مما قد ينعكس على "اتفاق التبادل الحر الأمريكي الشمالي" ، والقرار الارتجالي الرامي إلى منع مواطني بعض الدول الإسلامية من الدخول إلى الولايات المتحدة الأمريكية ،مرورا بإعطائه لأمر تنسحب بموجبه الولايات المتحدة الأمريكية من "اتفاقية الشراكة التجارية عبر المحيط الهادي" ، ثم قـرار الانسحاب من ميثاق الأمم المتحدة العالمي للهجرة الذي أقرته المنظمة الدولية السنة الماضية (2016)  تحت اسم "إعلان نيويورك" بهدف تحسين ظروف اللاجئين والمهاجرين وضمان حصولهم على التعلم والوظائف ، ثم قرار الانسحاب من اتفاقية باريس للمناخ التي تم التوقيع عليها في عهد الرئيس السابق باراك أوباما ، وكذا قرار الانسحاب من المنظمة الدولية للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) والذي سيدخل حيز التنفيذ في 31 دجنبر من السنة الجارية، تحت ذريعة التمييز ضد إسرائيل ، وهو القرار الذي رحب به رئيس الوزراء الإسرائيلي "نتانياهو" الذي اعتبره قرارا شجاعا وأخلاقيــا ، داعيا إلى التحضير لانسحاب إسرائيل من المنظمة بالتوازي مع انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية، يضاف إلى ذلك سياسات الولايات المتحدة الأمريكية وتدخلاتها العسكرية في الشرق الأوسط خاصة في العراق وسوريا  والتي لم تجلب إلا الدمار وعدم الاستقرار والفوضى"الخلاقة" مقابل دعم شامل لسياسة إسرائيل في المنطقة وما يتخللها من تعنت وتسلط وعدوان في حق الشعب الفلسطيني ، وفي هذا السياق جاء قرار  اعتراف "ترامب"/ الولايات المتحدة الأمريكية بالقدس عاصمة للكيان الإسرائيلي  ، ونقل سفارتها إليهــا ، وهو قرار  يعكس ارتجالية رئيس دولة عظمى يفترض فيه التحلي بما يكفي من الحكمة و الرزانة وعمق الرؤية ودقة التقدير حفاظا على صورة الولايات المتحدة الأمريكية في العالم الاسلامي على وجه الخصوص ، فالقرار  هو نسف لعملية السلام الراكد الذي كانت تقوده الولايات المتحدة الأمريكية وضرب للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني ومــس صارخ بالقدس كعاصمة لدولة فلسطين ومدينة لها وضع اعتباري في قلوب المسلمين لاحتضانها المسجد الأقصى الذي يعد أولى القبلتين وثالث الحرمين والذي شهد رحلتي الإسراء والمعراج ، وهو أحد المساجد الثلاثة التي تشد إليها الرحال ( المسجد الحرام ، المسجد النبوي، المسجد الأقصى) ، لذلك فهذا القرار غير المسؤول لم يمس بدولة فلسطين المحتلة ولا بدول الجوار العربي فقط  ، ولكن مس بمشاعر ما يزيد عن المليار مسلم عبر العالم ، مما يقوي الاحساس بمؤامرة مفبركة أمريكية إسرائيلية ليس فقط ضد الشعب الفلسطيني المحتل ولكن ضد كل العرب والمسلمين ، لذلك فقد أفرز القرار العديد من ردود الأفعال المعارضة  على المستويات الرسمية والشعبية على حد سواء خاصة في الدول العربية والإسلامية ، مما سيعمق موجة العداء للسياسة الأمريكية عبر العالم وسيدخل القضية الفلسطينية في نفق مسدود لن يؤدي إلا للمزيد من الاحتقان والصراع والمواجهة ، بل وسيجعل منطقة الشرق الأوسط ككل تعيش في نوع من  عدم الاستقرار والفوضى ، أخدا بعين الاعتبار ما يجري في المسرح السوري والمجال العراقي والمعترك اليمني  .

تأسيسا على ما سبق ، فقرارات "ترامب" بما فيها القرار الأخير القاضي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ، تعكس سوءا في التقدير وضعفا في الرؤية ، وانحيازا مطلقا للكيان الإسرائيلي على حساب مصالح الشعب الفلسطيني المحتل ، ممـا سيضرب مكانة الولايات المتحدة الأمريكية كقوة عظمى وسيضر بصورتها ومصداقيتها عبر العالم خاصة فيما يتعلق بعلاقاتها مع العالم الإسلامي ، وهذا من شأنــه أن يدخل النظام العالمي في منزلقات لن تجدب إلا العداء والمواجهة ، والدول العربية والإسلامية ، مطالبة بالتوحد والتعبئة والرد على هذا القرار المستفـز بكل الوسائل المتاحـة صونا للكرامة أو ما تبقى منهــا دفاعا عن حرمة "مسجد أقصى" من عبث سلطات الاحتلال الإسرائيلي ، وحفاظا عن مدينة اقترن اسمها عبر التاريخ بقيــم المحبة والتعايش والتسامح والسلام .

 

 


التاريخ : 7/12/2017 | الساعـة : 16:50 | عدد التعليقات : 0

Partager






 

ماذا عن العنف الجامعي ؟
 

 

عقار شيخ بضواحي ابن سليمان في المزاد العلني : فتاة تدعي أنه محتجز وطاقم جريدة يكيل الاتهامات لمسؤول دركي رفض مصاحبته من أجل اقتحام منزل بدون إذن وكيل الملك
 
شوف واسمع.. بين سندان القضاء ومطرقة الإقصاء تعيش أرملة بودا وأبناءها بضواحي القصر الملكي (الغزالة) ببوزنيقة جحيم المعاناة وتهديدات بالسجن والتشرد
 

 

حلقة جديدة من سلسلة شادين الستون للفنان والكوميدي الشرقي السروتي عن ممرات الراجلين بين الغرامات وقصور أداء البلديات
 
الزلزال الملكي في قالب كوميدي للفنان الشرقي السروتي
 
سلسلة شاديه الستون مع الشرقي حلقة اليوم عن مخدر الكالة
 
لا تفوتكم مشاهدة هذا الشريط .. أسي العثماني .. قبل تنزيل القوانين .. (نزل شوف حنا فين ؟؟ )
 
شوف واسمع .. سلسلة (شادين ستون مع الشرقي) تعود مع (الزلزال والكرة)
 
شوف .. العثور على صور مستشارين جماعيين ضمنهم البرلماني (مرداس) المقتول مدفونة بمقبرة بسطات
 
شوف واسمع : وصفها بقمة (ولا حاجة) ... صحافي مصري يكشف سر غياب ملك المغرب عن أي لقاء للقمة العربية منذ 12 سنة
 
شوف واسمع: بديل بريس والشروق المغربية ينفردان برسالة محمد السويسي إلى الملك محمد السادس ساعة قبل محاولة الانتحار حرقا قبالة محكمة المحمدية : لمن سنشتكي يا ملكنا العزيز؟ .. راحنا ضعاف ...
 


التوظيف بالتعاقد و أزمة المدرسة الخصوصية
 
الأطر الإدارة التربوية وتطور هويتهم المهنية
 
الدرس الألماني في مفهوم الديمقراطية وفي تدبير المفاوضات السياسية
 
الوجه الآخر للتوظيف بالتعاقد
 
توظيف الأساتذة بموجب عقود : قراءة في عقد التدريب المفضي إلى التوظيف بموجب عقد
 


بمناسبة اليوم الوطني للمرأة الذي يتزامن مع العاشر من شهر أكتوبر من كل سنة ... هدية الفايسبوكيون
 
بغض النظر عن ما قيل عن رئيس ليبيا المقتول معمر القذافي...هذه هي الخدمات التي كان يقدمها لشعبه
 


احصائيات الموقع
Sito ottimizzato con TuttoWebMaster

اليكسا

 

  ?????  ????? ???????  ???????  ???? ??????? ???? ???