وضعية الضابطة القضائية في ظل استقلالية مؤسسة النيابة العامة

جاء الدواء .. لكن المريض في ذمة الله: رحل محمد طارق السباعي المناضل الحقوقي الذي حمل مرضه في صمت بين المحاكم ومسارح الاحتجاج | هذه معاناة الطلبة الجامعيين مع (لانفيط) والعنف وسوء التغذية .... أجساد ملتصقة وكلام نابي وتحرشات وروائح كريهة وسرقات وسوء التغذية.. خلاصة حياة جامعية يعيشها الطالبات والطلاب خلال تنقلاتهم اليومية على متن حافلات متدهورة الهياكل. يضاف إليها العنف اللفظي وا | رئيس جامعة محمد الخامس يشتكي ضعف الميزانية والموارد البشرية | مطلب إيفاد لجنة مركزية بات ملحا ... إدارة كلية الحقوق بالمحمدية متهمة بتزوير الانتخابات ومسؤول بها ينفي التهم جملة وتفصيلا | إحسان بطعم السياسة | المحكمة تقضي ب15 مليون كتعويض من شركة الطرق السيارة بالمغرب لفائدة مواطنة تعرض للرشق بالحجارة أثناء سياقتها | فلسطين في المزاد العلني: رغم الادانات الدولية حكومة الاحتلال تعطي الضوء الاخضرلبناء المزيد من الوحدات الاستيطانية | حصيلة انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة لليوم الجمعة 12 يناير 2018 والجدل القائم حول داء الليشمانيا الجلدية | مقترح قانون يرفع من إجازة الأم والأب عند الولادة | حوار مع رئيس منظمة التضامن الجامعي .. الحضن القضائي الوحيد للشغيلة التعليمية .. عبد الجليل باحدو: طول مساطر رد الاعتبار و تحقير الوزارة للأحكام القضائية |
 
اخر الانباء


حصريات
إحالة شاب (عربد) داخل محكمة ابن سليمان على قسم الأمراض العقلية بمستشفى المحمدية
يقع هذا بضواحي المحمدية : العطش يهدد سكان عدة دواوير ومستوصف لمئات المرضى بممرض واحد
افتتاح وحدة للتعليم الأولي بالحي الحسني ابن سليمان : الجمعية تضع شروطا تعجيزية لولوجها والعامل يعد بتسويتها.. والسكان ينتظرون
استقلال الإرادة .. إرادة وطن .... بقلم سالم الكتبي
خطير ... الإرهاب يضرب مطار بروكسيل ببلجيكا ويخلف 35 قتيل ومثلهم جريح
سلسلة (فم بلا عار) للمخرج محمد هشام الحلقة الأولى
شباب المحمدية يتبرأ من أسامة النصيري لدى الجامعة والعصبة بدعوى قيامه بشلوكيات غير رياضية والأخير يستغرب القرار موضحا أن لا علاقة بالشباب ولا بالجامعة وأن عضويته ستنتهي بعد عقد الجمع العام المقبل
من فضائح قيادة الزيايدة بابن سليمان .. الحلقة الأولى: القائد يتواطأ مع صاحب مقلع ويمنع السكان المتضررين من تأسيس جمعية بيئية
عاجل... الأمن الولائي بالبيضاء يطيح بشاب يبتز المغاربة والأجانب بعد تصويرهم الكترونيا في أوضاع مخلة بالحياء
خلال لقاءه وزير الثقافة والإعلام المغربي: السفير الليبي نوه بحياد واستقلالية بالإعلام المغربي في تناوله للقضية الليبية

 
وضعية الضابطة القضائية في ظل استقلالية مؤسسة النيابة العامة
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google



عزيز لعويسي

مفهوم الشرطة القضائية لا يختزل فقط في تلك الهيئات الموجودة في بنايــات الأمن الوطني أو الدرك الملكي ، بل هي هيئات خول لها المشــرع الصلاحية للبحث عن الجرائم ومعاينتها وجمــع الحجج عنها والبحث عن الفاعل أو الفاعلين وتقديمهم إلى النيابة العامة (1) ، وبالتالي فهي جهاز يعمل على مساعدة القضــــاء ، وأغلب رجالها ينتمون إلى إدارات مختلفــة كالدرك الملكي (إدارة الدفاع الوطني) ورجال السلطة والأمن الوطني (وزارة الداخلية) (2) ، ويضطلع ضباط الشرطة القضائية عموما بعدة مهام واختصاصات من قبيل التثبت من وقوع الجرائم وجمع الأدلة عنها والبحث عن مرتكبيها (المادة  18ق م ج) وتلقي الشكايات والوشايات وإجراء الأبحاث التمهيدية (المادة 21 ق م ج)   ، وهي توضع في دائرة نفــوذ كل محكمة استئناف تحت سلطة الوكيل العام للملك ومراقبة الغرفة الجنحية (المادة 17 ق م ج)  التي تراقب أعمال ضباط الشرطة القضائية  عندما تكون صادرة عنهم بهذه الصفة (المادة 29 ق م ج) ، بمعنى أن عمل الضابطة القضائية يبقى مؤطرا بمقتضيات قانون المسطرة الجنائية وخاضعا لرقابة النيابة العامة التي تسير أعمالها وكذا للغرفة الجنحية لدى محكمة الاستئناف والتي يمكن لها-بغض النظر عن العقوبات الإدارية- أن تصدر في حق ضابط الشرطة القضائية جملة من العقوبات بسبب أي إخلال ينسب إليه أثناء قيامه بمهامه تنحصر أساسا في توجيه ملاحظات والتوقيف المؤقت عن ممارسة مهام الشرطة القضائية لمدة لا تتجاوز سنــة واحدة وكذا التجريد النهائي من مهام الشرطة القضائية (المادة 32 ق م ج)، وإذا كان جهاز الشرطة القضائية لا يزال يعيش على "الثابث" ولم يطله التغيير  ، فإن مؤسسة النيابة العامة التي تسيــره حققت قفزة نوعية في اتجاه التغير  والاستقلاليـــة بعدما تحررت من الوصاية التي كانت مفروضة عليها من قبل وزارة العدل والحريات ، وذلك طبقـــا لمقتضيــات القانون رقم 33.17 (3) الذي أصبح بمقتضاه، يمــارس الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض بصفته رئيســا للنيابة العامة ، سلطته على قضــاة النيابة العامة التابعين له بمختلف محاكم المملكة ،ويمارس هؤلاء القضـــاة مهامهم واختصاصاتهم المنصوص عليها في التشريعات الجاري بها العمل تحــت سلطة وإشراف ومراقبــة رئيس النيابة العامة ورؤسائهم التسلسليين (المادة 1) ، وقــد حـل الوكيل العام للملك بصفته رئيسا للنيابة العامــة ، محـل وزيـــر العدل في ممارسة الاختصاصات الموكولة لهذا الأخيـــر المتعلقة بسلطته وإشرافه على النيابة العامة وعلى قضاتهــا ، بما في ذلك إصــدار الأوامر والتعليمات الكتابية القانونية الموجهة إليهم طبقا للنصوص التشريعية الجاري بها العمل ، إذ  يحل رئيــس النيابــة العامة (الوكيل العام لدى محكمة النقض) محل وزير العدل في الإشراف على عمل النيابة العامة ومراقبتها في ممارسة صلاحياتها المرتبطة بممارسة الدعوى العمومية ومراقبة سيرها في إطار احتــرام مضامين السياسة الجنائية طبقا للتشريعات الجاري بها العمل ، والسهر على حســن سير الدعاوى في مجــال اختصاصاتها وكذا ممارسة الطعون المتعلقة بالدعاوى (المادة 2)  ، وإذا كــان هذا التحول من شأنه تعزيـــــز استقلالية السلطة القضائيـــــة وتكريس مبدأ " فصل السلط "بعدما أبعدت النيابة العامة عن السلطة المكلفة بالعــدل وأصبحت تحت تصرف الوكيل العـــام للملك لدى محكمة النقــــض ، فــإن الضابطة القضائية وخلافا لذلك لم تبارح مكانها ولــم تطلها رياح التغييــر والتحول ، وهذا يضعنا أمام "مؤسسة نيابة عامة" مستقلــة عن وزارة العدل (السلطة التنفيذية) و"جهاز شرطة قضائية" خاضعا بحكم الواقع لسلطتين اثنتيــن : سلطة قضائية  ممثلة في نيابــة عامة مستقلـــة ، وسلطة إداريــــة تتمثل في الإدارات التي ينتمي إليهــا ضابط الشرطــة القضائيــة (أمن وطني ، درك ملكي ، رجال السلطة) ، وهــذا الواقـــع يضرب استقلالية السلطة القضائية عموما ومؤسسة النيابة العامة خصوصا في الصميـــــم ، ويضعنا أما مؤسسة نيابة عامة مسيـــرة مستقلــــة وجهـــــاز شرطة قضائيــة مسير يتقاسمه "القضائي" و"الإداري" في نفـــس الآن ، كمــا يضــرب بوضوح مبدأ "فصل السلط " ، طالما أن الشرطة القضائية تخضع في عملها اليومي للرؤساء الإداريين التسلسليين (سلطة تنفيذية) مما يفرض عليها الخضــوع للضوابط الإداريــة تحت طائلة التعرض للعقوبات الجاري بها العمل ، موازاة مــع خضوعها القضائي لمؤسسة النيابة العامـة (المنفصلة عن السلطة التنفيذية) التي تؤطـر وتسيــر مختلف مهامها وتدخلاتها ذات الطابع القضائي  تحت مراقبــة الغرفة الجنحيــة ، وهــذه "الازدواجية" تجعل ضابط الشرطة القضائية بين مطرقة "القضاء" وسندان "الإدارة" ، ممــا يفرمل عملها ويحد من فاعليتها وجــودة أعمالهــا ، لذلك لابــد من إعادة النظر في جهاز الشرطة القضائية ككل ، والتفكيــر في الصيغ المناسبــة لإلحاقه بمؤسسة النيابة العامة ، فكما استقلت هذه الأخيرة ، آن الأوان لتستقل الضابطة القضائية بــدورها من قبظة السلطة الإداريـــــــــــــــة ، أولا تعزيزا لاستقلالية مؤسسة النيابة العامة ، ثم تفعيــلا لمبدأ "فصل السلط" ثانيــا .

 

 

  1. عبداللطيف بوحموش ، دليل الشرطة القضائية في تحرير المحاضر وتوثيق المساطر، مطبعة الأمنية، ط1، 2010 ، ص 86.
  2. الحسن بوعيسي، عمل الضابطة القضائية بالمغرب:دراسة نظرية وتطبيقية ، ط 3 ، مطبعة النجاح الجديدة ، الدارالبيضاء ، ص    92   
  3.  قانون رقم 33.17 يتعلق بنقل اختصاصات السلطـــة الحكوميـــة المكلفـــة بالعدل إلى الوكيل العام للملك لــدى محكمة النقــض بصفته    رئيســـا للنيابة العامة ، وبسن قواعد تنظيـــــم رئاســة النيابــة العامـة ، جريدة رسمية  6605 بتاريخ 18 شتنبر  2017.

_ قانون 22.01 المتعلق بالمسطــرة الجنائيـــــة .


التاريخ : 24/12/2017 | الساعـة : 13:48 | عدد التعليقات : 0

Partager






 

إحسان بطعم السياسة
 

 

عقار شيخ بضواحي ابن سليمان في المزاد العلني : فتاة تدعي أنه محتجز وطاقم جريدة يكيل الاتهامات لمسؤول دركي رفض مصاحبته من أجل اقتحام منزل بدون إذن وكيل الملك
 
شوف واسمع.. بين سندان القضاء ومطرقة الإقصاء تعيش أرملة بودا وأبناءها بضواحي القصر الملكي (الغزالة) ببوزنيقة جحيم المعاناة وتهديدات بالسجن والتشرد
 

 

حلقة جديدة من سلسلة شادين الستون للفنان والكوميدي الشرقي السروتي عن ممرات الراجلين بين الغرامات وقصور أداء البلديات
 
الزلزال الملكي في قالب كوميدي للفنان الشرقي السروتي
 
سلسلة شاديه الستون مع الشرقي حلقة اليوم عن مخدر الكالة
 
لا تفوتكم مشاهدة هذا الشريط .. أسي العثماني .. قبل تنزيل القوانين .. (نزل شوف حنا فين ؟؟ )
 
شوف واسمع .. سلسلة (شادين ستون مع الشرقي) تعود مع (الزلزال والكرة)
 
شوف .. العثور على صور مستشارين جماعيين ضمنهم البرلماني (مرداس) المقتول مدفونة بمقبرة بسطات
 
شوف واسمع : وصفها بقمة (ولا حاجة) ... صحافي مصري يكشف سر غياب ملك المغرب عن أي لقاء للقمة العربية منذ 12 سنة
 
شوف واسمع: بديل بريس والشروق المغربية ينفردان برسالة محمد السويسي إلى الملك محمد السادس ساعة قبل محاولة الانتحار حرقا قبالة محكمة المحمدية : لمن سنشتكي يا ملكنا العزيز؟ .. راحنا ضعاف ...
 


البعد القانوني في عريضة المطالبة بالإستقلال
 
في مسار الاتحاد الاشتراكي.. نزيف داخلي دائم وهدم ذاتي قائم؛ ومع ذلك...!!!
 
الأمازيغية بين الوأد المفعّل والقانون التنظيمي المؤجل
 
العمل النقابي، والعمل السياسي في المغرب: أية علاقة؟
 
من له مصلحة في إقبار الرياضة بمدينة بوزنيقة ؟؟؟ ....
 


بمناسبة اليوم الوطني للمرأة الذي يتزامن مع العاشر من شهر أكتوبر من كل سنة ... هدية الفايسبوكيون
 
بغض النظر عن ما قيل عن رئيس ليبيا المقتول معمر القذافي...هذه هي الخدمات التي كان يقدمها لشعبه
 


احصائيات الموقع
Sito ottimizzato con TuttoWebMaster

اليكسا

 

  ?????  ????? ???????  ???????  ???? ??????? ???? ???