أعياد و ذكريات .. مجرد عطل

إحسان بطعم السياسة | المحكمة تقضي ب15 مليون كتعويض من شركة الطرق السيارة بالمغرب لفائدة مواطنة تعرض للرشق بالحجارة أثناء سياقتها | فلسطين في المزاد العلني: رغم الادانات الدولية حكومة الاحتلال تعطي الضوء الاخضرلبناء المزيد من الوحدات الاستيطانية | حصيلة انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة لليوم الجمعة 12 يناير 2018 والجدل القائم حول داء الليشمانيا الجلدية | مقترح قانون يرفع من إجازة الأم والأب عند الولادة | حوار مع رئيس منظمة التضامن الجامعي .. الحضن القضائي الوحيد للشغيلة التعليمية .. عبد الجليل باحدو: طول مساطر رد الاعتبار و تحقير الوزارة للأحكام القضائية | شعار (العصا لمن عصى) يثير الجدل داخل المؤسسات التعليمية ..القانون يجرمه والواقع يفرضه والآباء بين المؤيدين و الرافضين .. تلامذة وأطر تربوية وإدارية ضحايا العنف والتهم الباطلة | عقوبات تأديبية تغذي الشغب | تلاميذ يقودون حملة تضامنية بسفوح جبال الأطلس الكبير | تحقير حكم قضائي نهائي يقضي بإلغاء عمادة كلية بالمحمدية .. المحامي يؤكد عصيان إدارة التعليم العالي والمحكمة تحكم ابتدائيا بتعويض الضحيتين |
 
اخر الانباء


حصريات
انسحاب الوزير بلمختار، إصرار على الاستفزاز والاستهتار !
دركي يدهس أب وابنته بسيارة (خطاف) بضواحي برشيد خلال مطاردته لأحد مهربين المخدرات
مجلس جهة الرباط/ سلا / القنيطرة يُصادق بالإجماع على برنامج التنمية الجهوية 18 مشروع اتفاقية تهم دعم القطاعات والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والبيئية والتنمية القروية يوم الاثنين 3 يوليوز 2017
موجة برد قارس تجتاح البلاد: وأنتم تستدفئون.. لا تنسوا إخوانكم المشردين
حريق مهول بالمنطقة الرطبة المحاطة بشركات البترول والغاز والكهرباء يرعب ساكنة المحمدية
أحكام نهائية قاتلة للقضاء المصري: المؤبد لـمرسي والإعدام لـ 3 مصريين متابعين بتهمة التخابر مع قطر
تفكيك شبكة لترويج المخدرات بالمحمدية يتزعمها مسير ونادل مقهى راقية
متابعة خاصة ... انطلاق محاكمة 19 متورطا في قضية التمرد داخل إصلاحية سجن عكاشة بتهم ثقيلة
بوزنيقة: المشاركون في الندوة العلمية للبيئة، يحذرون من تدهور بيئي سينعكس على النظم البيئية، وعلى صحة المواطنين!
الفنان المغربي الدوزي يتوج بالجائزة العالمية "Daf Bama Awards" .... الدوزي يحصد لقب أفضل فنان مغربي ضمن فعاليات "داف باما ميوزيك أوردز"

 
أعياد و ذكريات .. مجرد عطل
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google



بوشعيب حمراوي

تحل غدا الخميس الذكرى ال74 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال (11 يناير 1944). المحطة التي مهدت لسلسلة من النضالات والمقاومة، انتهت بطرد المستعمر الفرنسي بعد حوالي 11 سنة من تقديمها (18 نونبر 1955). وعوض أن نجعل من هذا اليوم التاريخي، فرصة للوقوف على حقبة من الكفاح الوطني، ومناسبة لترسيخ مبادئ الوطنية والتلاحم، لدى الأجيال المتعاقبة، وفرض واجب التأمل والتدبر واستخلاص الدروس والعبر والعظات. نجد أن معظم المغاربة يعتبرونه مجرد يوم عطلة، يمكنهم من الاسترخاء والترفيه وقضاء بعض أغراضهم الشخصية. ماعدا ما تقوم به بعض الجهات الرسمية (يرغمها الواجب والتقليد)، من احتفالات ومبادرات خجولة لا ترقى إلى قيمة ومستوى الحدث الذي مهد لتحرير البلاد والعباد. مذكرات وزارية تصدر سنويا وبشكل روتيني وممل عن بعض الوزارات والمندوبيات السامية. أنشطة تحسيسية وتعريفية ناذرة داخل المؤسسات التعليمية المدرسية والجامعية وكذا في صفوف رواد دور الشباب والثقافة والجاثمين على العمل الجمعوي.. وركوب فاضح لبعض الهيئات الحزبية والنقابية والحقوقية، تسعى من وراءه إلى تزييف الحقائق، وتسويق أمجاد تعود للشعب وشرفاءه الذين نزفوا حتى الموت من أجل مغرب اليوم.  لقد تحولت الأعياد والذكريات الوطنية إلى مجرد مناسبات للاستفادة من أيام عطل. والتخلص من أعباء الشغل والتعليم والتكوين.. وتم إفراغها من كل الأهداف والمرامي التي أحدثت من أجلها. والمتمثلة في الحفاظ على الهوية المغربية والتماسك الوطني وتقوية وترسيخ الوطنية. وهو ما ساهم في التفكك الأسري والقبائلي. وإفراز أجيال معادية للتاريخ، لا تهتم بماضيها ولا تؤرخ لحاضرها ولا تخطط لمستقبلها.. وإذا كانت الأعياد الدينية تفرض طقوسا خاصة على المغاربة، ترغمهم على الامتثال إليها وتطبيقها كل ما حلت أيامها،بدافع العقاب الرباني والأمل في كسب جواز السفر لولوج الجنة. فإن هذا الاهتمام والحرص الدائم على جعل أيام الأعياد الدينية، مناسبات لتحصين العمل الديني وتقوية حظوظ الفوز بنعيم الآخرة. لا نجد مثيلا له خلال الأعياد والذكريات الوطنية. بل إن هناك من يأتي خلالها بأفعال وممارسات متناقضة، تضرب في عمق وروح الحدث المحتفى به. يمر عيد الشباب بدون أدنى اهتمام واضح لفئة الشباب، ويختزل عيد الشغل في البيانات والوقفات والمسيرات النقابية. ويحل عيد الاستقلال ليجسد لنا الإحباط والسخط في وجوه المقاومين الحقيقيين وذويهم. ويفرز لنا كائنات بشرية غريبة تدعي الريادة في المقاومة. ويفتح الباب من جديد لكل من يهوى الركوب السياسي على تاريخ البلاد.. ويحل عيد العرش دون أن تبادر كل القطاعات العمومية والخاصة  إلى توعية و تحسيس الأجيال الجديدة بمسار الملكية وأهميتها في الحفاظ على تماسك الشعب ورقيه. بل يكتفون بتنظيم احتفالات الطرب والغناء والتقاط آراء وتصريحات وتعليقات زعماء العمل السياسي والنقابي والحقوقي.. الخالدين. ولكي نقف على مدى تفاعل وتجاوب المغاربة مع الأعياد الوطنية. يكفي استجواب عينة من كل الفئات العمرية، عن تواريخ تلك الأعياد أو بعضها.. لنجد أن أزيد من 99 في المائة من المغاربة لا يحفظون تواريخ كل الأعياد الوطنية.. وأن مثلهم عددا لا يعرفون شيئا عن تاريخ البلاد. وهناك من لا يرغبون في معرفته. و يشككون في مدى صحة ما جرى وصار إبان فترة المقاومة. وتعتبر أيام الاحتفال بالأعياد الوطنية أبرز مناسبة لتوضيح الأمور وإزالة الغبار  عن الكتب والوثائق التاريخية. ولو أنه لازالت الفرصة سانحة لتنقية وتطهير فترة الحماية والاستقلال. مادامت بيوت المغاربة لازالت تحضن مجموعة من المقاومين والفدائيين.. ولازال لكل من هؤلاء ذاكرة ولسان ووثائق وأغراض قديمة لاشك ستزيد من تحصين تاريخ البلاد... فهلا سارعتم لمجالستهم قبل رحيلهم بقلوب حزينة على ماض صنعوه بدمائهم وعروقهم وسواعدهم.. لكنه خذلهم وأنصف غيرهم.     

   

 

 

 

 

 


التاريخ : 10/1/2018 | الساعـة : 14:52 | عدد التعليقات : 0

Partager






 

إحسان بطعم السياسة
 

 

عقار شيخ بضواحي ابن سليمان في المزاد العلني : فتاة تدعي أنه محتجز وطاقم جريدة يكيل الاتهامات لمسؤول دركي رفض مصاحبته من أجل اقتحام منزل بدون إذن وكيل الملك
 
شوف واسمع.. بين سندان القضاء ومطرقة الإقصاء تعيش أرملة بودا وأبناءها بضواحي القصر الملكي (الغزالة) ببوزنيقة جحيم المعاناة وتهديدات بالسجن والتشرد
 

 

حلقة جديدة من سلسلة شادين الستون للفنان والكوميدي الشرقي السروتي عن ممرات الراجلين بين الغرامات وقصور أداء البلديات
 
الزلزال الملكي في قالب كوميدي للفنان الشرقي السروتي
 
سلسلة شاديه الستون مع الشرقي حلقة اليوم عن مخدر الكالة
 
لا تفوتكم مشاهدة هذا الشريط .. أسي العثماني .. قبل تنزيل القوانين .. (نزل شوف حنا فين ؟؟ )
 
شوف واسمع .. سلسلة (شادين ستون مع الشرقي) تعود مع (الزلزال والكرة)
 
شوف .. العثور على صور مستشارين جماعيين ضمنهم البرلماني (مرداس) المقتول مدفونة بمقبرة بسطات
 
شوف واسمع : وصفها بقمة (ولا حاجة) ... صحافي مصري يكشف سر غياب ملك المغرب عن أي لقاء للقمة العربية منذ 12 سنة
 
شوف واسمع: بديل بريس والشروق المغربية ينفردان برسالة محمد السويسي إلى الملك محمد السادس ساعة قبل محاولة الانتحار حرقا قبالة محكمة المحمدية : لمن سنشتكي يا ملكنا العزيز؟ .. راحنا ضعاف ...
 


البعد القانوني في عريضة المطالبة بالإستقلال
 
في مسار الاتحاد الاشتراكي.. نزيف داخلي دائم وهدم ذاتي قائم؛ ومع ذلك...!!!
 
الأمازيغية بين الوأد المفعّل والقانون التنظيمي المؤجل
 
العمل النقابي، والعمل السياسي في المغرب: أية علاقة؟
 
من له مصلحة في إقبار الرياضة بمدينة بوزنيقة ؟؟؟ ....
 


بمناسبة اليوم الوطني للمرأة الذي يتزامن مع العاشر من شهر أكتوبر من كل سنة ... هدية الفايسبوكيون
 
بغض النظر عن ما قيل عن رئيس ليبيا المقتول معمر القذافي...هذه هي الخدمات التي كان يقدمها لشعبه
 


احصائيات الموقع
Sito ottimizzato con TuttoWebMaster

اليكسا

 

  ?????  ????? ???????  ???????  ???? ??????? ???? ???