الرئيسية / نبض الشارع / أصحاب شركات تعليم السياقة بالمحمدية ينتفضون ضد المدير الجهوي للضرائب

أصحاب شركات تعليم السياقة بالمحمدية ينتفضون ضد المدير الجهوي للضرائب

انتفض أصحاب شركات تعليم السياقة بالمحمدية أول أمس الخميس ضد إدارة التجهيز  والمديرية الجهوية للضرائب وعمالة المحمدية، مطالبين بإلغاء المبالغ الضخمة التي سجلت كضرائب على القيمة المضافة لبعض الشركات لسنة 2008، بعد المراجعة الضرائبية. والتي تراوحت ما بين 39 و87 مليون سنتيم داخل تراب عمالة المحمدية. فقد خرج المتضررون على متن سياراتهم، رافعين صور الملك محمد السادس والأعلام الوطنية، حيث نفذوا ثلاث وقفات احتجاجية أمام مديرية التجهيز والمديرية الجهوية للضرائب ومقر العمالة. وأشرفت النقابة الوطنية لمهنيي تعليم السياقة و السلامة الطرقية المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل إلى جانب الفيدرالية الديمقراطية للشغل على سير الوقفات. والتي نددوا خلالها بالطريقة العشوائية وغير المنصفة التي استعملت في عملية حساب الضرائب، وكذا عملية الانتقائية التي أدت إلى تغريم شركات معينة، وبمبالغ مالية لا علاقة لها بمدخول تلك الشركات. كما أن بعضهم طلب برحيل المدير الجهوي للضرائب، محملينه مسؤولية رفع قيمة الضرائب. وقال الكاتب العام للنقابة التابعة للفدش أن خمسة شركات بعمالة المحمدية استهدفت، وأن الضرائب المفروضة غير منصفة، موضحا أن بالمحمدية 28 شركة، وأن شبح الإفلاس بدأ يدق أبوابها بسبب ما تفرضه مصالح الضرائب، موضحا انه لا توجد تعريفة واضحة لتلك الضرائب، وأن شركتين مجاورتين بالمحمدية، فرضت عليهم ضرائب مختلفة. وأضاف أن خروجهم إلى الشارع من أجل الاحتجاج، جاء بعد أن رفضت كل الجهات المعنية التفاوض من أجل إنصاف المتضررين، وبعد أن تحولت بعد الجلسات إلى إلى مهزلة، حيث يسعى المسؤولون إلى تهدئتهم باقتراح تخفيضات، وكأنهم أتوا لشراء سلعة ما. و تساءل بعض المهنيين، كيف أن شركة لديها 370 متدرب، تؤدي ضريبة سنوية بقيمة 54 مليون سنتيم، وطالب بالكشف عن المعايير المعتمدة. وقد تعذر الاتصال بالمدير الجهوي للضرائب، من أجل تقديم إيضاحات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *