الرئيسية / جرائم و قضايا / أمن ابن سليمان يطيح بالشبكة الإجرامية التي اختطفت واحتجزت شابين من الكارة وتسببت في مقتل أحدهما بعد محاولة هتك عرضه كما كادت تقتل الثاني

أمن ابن سليمان يطيح بالشبكة الإجرامية التي اختطفت واحتجزت شابين من الكارة وتسببت في مقتل أحدهما بعد محاولة هتك عرضه كما كادت تقتل الثاني

فككت الشرطة القضائية بابن سليمان اليوم الخميس شبكة إجرامية مكونة من ثلاثة أشخاص ينحدرون من منطقة الكارة، متهمين باختطاف شابين واحتجازهما ومحاولة قتلهما عمدا، والتسبب في حادثة قتل إثرها أحد الشابين المخطوفين، ومحاولة هتك عرض أحد الشابين، والضرب والجرح البليغين. بالإضافة إلى ترويج الخمور والمخدرات باستعمال سيارة مكتراة من الدار البيضاء. وتمكنت العناصر الأمنية من إيقاف اثنين من أفراد الشبكة، فيما لازال البحث جاريا عن الشريك الثالث وهو قريب للموقوفين. وكشفت مصادر لبديل بريس، أن هذا الصيد الثمين اهتدت إليه شرطة ابن سليمان، بعدما عجز عنه درك باشوية الكارة، المنطقة المعروفة بصناعة الماحيا وتفكيك السيارات المسروقة. والتي وقعت داخل ترابهم كل جرائم الشبكة. وأفادت مصادرنا أن رأس خيط القضية. تم العثور عليه، بعد أن تقدم احد سكان الحي الحسني، منتصف الأسبوع الجاري، بشكاية مفادها انه تعرض للاعتداء بالصرب والجرح من طرف شخصين يروجان الخمور بالمنطقة. حيث وبعد الاستماع إليه، وتحديد مواصفات المعنيين. تم التربص لهما، وإيقافهما داخل سيارة كاتكات نوع داسيا دوكر. وعند تفتيش سيارتهما المكتراة من شركة لكراء السيارات بالبيضاء، تم العثور على 48 قنينة من الخمر الأحمر، و40 كانيط نوع الجعة. وقد تم نقل الموقوفين إلى مر الشرطة القضائية، ليبدأ البحث معهما، وبعد تنقيطهما اتضح أنهما موضوع شكاية تعدد الجرائم بمنطقة الكارة. حيث تم الاتصال بدرك الكارة.  ليتضح أن الموقوفين ومعهما شريك ثالث هم موضوع مذكرة بحث وطنية. حيث سبق لهما نهاية شهر أكتوبر الماضي، أن اختطفوا شابين، واحتجزوهما داخل السيارة  المكتراة، والتوجه بها عدة كلمترات على الطريق بين الكارة وابن سليمان. حيث توقفوا في مكان منعزل، وقاموا بالاعتداء على الشابين باستعمال أسلحة بيضاء. والسبب هو أن زعيم الشبكة له ديون عالقة في رقبتي الشابين (حوالي 700 درهم). حيث كادا أن يقتلا الشابين. إلا أن الشابين المحتجزين، تمكن من الانفلات من قبضتهم والفرار. لكن ظلمة الليلة وصعوبة الرؤية والخوف، جعلاه يتعرض لحادث أليم وقاتل، بعد أن دهسته شاحنة كانت تسير بسرعة لحظة محاولته قطع الطريق. عندها ترك أفراد الشبكة الضحية الثاني مدرجا في دماءه، وعليه علامات الضرب والجرح بعدة مناطق من جسمه. وفروا على متن سيارتهم المكتراة. وقد تم استدعاء الضحية الذي نجا من الموت، حيث أكد الواقعة، وتعرف على الموقوفين. وقد تم وضعهما تحت الحراسة النظرية على أساس تقدميهما اليوم على أنظار العدالة. فيما لازال البحث جاريا عن شريكهما الثالث والذي لازال إلى حدود كتابة المقال مجهول الهوية.       

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *