الرئيسية / جرائم و قضايا / أمن ابن سليمان يفكك شبكة إجرامية سطت على سبع محلات تجارية : أفرادها متهمون بالاختطاف والاغتصاب والسرقة والضرب والجرح تحت التهديد بأسلحة بيضاء

أمن ابن سليمان يفكك شبكة إجرامية سطت على سبع محلات تجارية : أفرادها متهمون بالاختطاف والاغتصاب والسرقة والضرب والجرح تحت التهديد بأسلحة بيضاء

فكك أمن ابن سليمان أمس الأحد شبكة إجرامية متخصصة في السطو على المحلات التجارية، وارتكاب جرائم مختلفة فرادى وجماعات، يتزعمها المدعو (الراسطا)، والمشكلة من أربعة أفراد معظمهم من ذوي السوابق الإجرامية. ومتهمين بتكوين عصابة إجرامية متخصصة في السرقات الموصوف والاختطاف والاغتصاب والضرب والجرح والسرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض وعدم الامتثال. وضمن أفراد الشبكة أحد المهاجرين السابقين بالديار الإيطالية، والمعروف بسوابقه العدلية في السرقات من داخل السيارات. وعلمت بديل بريس أنه تم إيقاف أفراد الشبكة بالتدريج خلال الأسبوع المنصرم. حيث تم إيقاف المدعو (م،ج) من مواليد سنة 1989، له سابقتين في السرقة الموصوفة. والذي يبق وتمت إحالته على استئنافية البيضاء. والمدعو (ر،خ) من مواليد سنة 1990. هذا الأخير كانوا يستعينون به من أجل تحديد المحلات التجارية والخدماتية المستهدفة، وكذا عند سرقتهم أو محاولة سرقتهم لتلك المحلات. وكانوا يستغلون وضعه الصحي. حيث أنه يعاني من اضطرابات نفسية تجعله يتناول الأقراص المهلوسة نوع (زيبام ونورداز) بناء على وصفات طبية. تلك الأدوية التي كانت تجعله يصاب بالأرق وفقدان شهية النوم. مما كان يجعله يقضي جزء من الليل في التجوال على متن سيارة أمه. وكان ينقلهم لتدبير أغراضهم المشبوهة. وقد تمت إحالته على ابتدائية ابن سليمان، من أجل استهلاك المخدرات.

كما تم إيقاف زعيم الشبكة المدعو (الراسطا) البالغ من العمر 32 سنة. والمعروف بأفعاله الإجرامية المختلفة والمتنوعة. والذي وصفته مصادر أمنية، بأنه (مجرم بوهالي)، وأنه يحاكي ممثلي أفلام الأكشن ولا يبالي بالعقاب. كما تم إيقاف المدعو ولد الخياطي البناي (ز،ب)، والذي عاد منذ سنتين من الديار الإيطالية. والذي يعتبر من محترفي سرقة السيارات.

وفي انتظار استكمال التحقيقات وفي انتظار التوصل بنتائج تحاليل البصمات وعينات من لعاب الموقوفين، والتي سيتم مقارنتها مع بصمات وعينات تم العثور عليها بمسرح جرائم السرقات ومحاولات السرقة التي استهدفت عدة محلات تجارية وخدماتية.

من أجل الاهتداء إلى حقيقة لصوص تلك المحلات الأخرى التي لم يعترف بسرقتها المعتقلين. علما أن الشبكة كانت وراء عدة عملية فردية نذكر منها :

تعنيف وسرقة فتاة تعمل أحد المطاعم بالمحمدية. اختطاف وتعنيف واغتصاب فتاة داخل كولف المنزه. انتزاع دراجة نارية بالقوة لأحد الضحايا وتحت التهديد بالسلاح الأبيض. وتفاوض الضحية مع السارق، من أجل استرجاع دراجته مقابل أداء مبلغ 3000 درهم للسارق. السرقة من داخل سيارة تعود لأستاذ بالمحمدية، حيث تم السطو على حاسوب محمول وهاتف نقال ومبلغ مالي وألبسة وأحذية رياضية.  واكتشاف حذاء رياضي لدى زعيم الشبكة اذي أعاده إلى الضحية مقابل مبلغ مالي. سرقة بائع بطاقات التعبئة الهاتفية بالقوة، مباشرة بعد نزوله من سيارة أجرة عائدا من السوق الأسبوعي الأربعاء. اللص كان قد اصطحبه على متن نفس سيارة الأجرة، وتمكن من الاستحواذ على ما يقارب 15 ألف درهم، إجمالي قيمة البطاقات والمبالغ المالية. يضاف إلى العنف ضد الأصول المرتكب من طرف زعيم الشبكة في حق والده. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!