الرئيسية / جرائم و قضايا / أمن البرنوصي يطيح بمروجي لحوم الحيوانات النافقة والمريضة ويحجز 800 كلغ كانت محملة على عربة مجرورة بحصان

أمن البرنوصي يطيح بمروجي لحوم الحيوانات النافقة والمريضة ويحجز 800 كلغ كانت محملة على عربة مجرورة بحصان

 أحالت الشرطة القضائية لأمن البرنوصي أول أمس الأربعاء على وكيل الملك لدى ابتدائية عين السبع، شخصين متورطين في فضيحة حيازة وترويج لحوم فاسدة تعود لحيوانات نافقة أو مريضة. بعد أن أوقفتهما مساء الاثنين الماضي، وحجزت لدى أحدهما وهو سائق عربة مجرورة بحصان، أزيد من 800 كلغ من اللحوم الفاسدة، وهي عبارة عن (كبد، طيحان، كعاوي…). وعلمت بديل بريس أن فرقة من العناصر الأمنية، تمكنت في إطار حملاتها الأمنية العادية، من إيقاف سائق العربة. الذي كان متوجها بالحمولة من أجل توزيعها على بعض بائعي المأكولات الخفيفة المنتشرين في عدة أزقة وأماكن عمومية. وأن العناصر الأمنية التي لاحظت ارتباك السائق لحظة رؤيتهم، ضنت أن العربة بها متلاشيات أو مواد نحاسية مسروقة، لكن بمجرد الاقتراب من العربة، فر السائق بعد أن أطلق عنان حصانه. فتمت مطاردته، ومحاصرته، وتمكنت من إيقافه بعد أن فر راجلا. وبعد تفتيش العربة فوجئت بكمية اللحوم الفاسدة التي كان يضعها داخل العشرات من الأكياس البلاستيكية مختلفة الألوان، ضمنها الأكياس السوداء التي سبق وتم منعه صنعها. وبعد اصطحاب السائق (ع،م) من مواليد سنة 1975، إلى مصلحة الشرطة والبحث معه، أكد أنه يقتني اللحوم من الموزع الرئيسي (و،م) من مواليد سنة 1985، والذي كشف بدوره أن اللحوم الفاسدة تباع علنا بالسوق النموذجي المسيرة بحي مولاي رشيد من طرف البعض. حيث لا يتعدى ثمن (الكبد) الواحد 30 درهم، في الوقت الذي يصل فيه الثمن الحقيقي إلى 120 درهم. كما لا يتعدى ثمن (كيلو التقلية) ستة دراهم. وأضافت مصادرنا أن الشرطة القضائية أشعرت المصالح البيطرية بالبرنوصي، وتم التأكد من أن اللحوم فاسدة وغير قابلة للأكل، بل أن هناك احتمال كبير بأن تكون تلك اللحوم لرؤوس غنم أو بقر أو حمير نافقة أو مريضة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *