الرئيسية / نبض الشارع / إحداث هيئة المساواة و تكافؤ الفرص ومقاربة النوع لمجلس عمالة المحمدية وإقصاء مجموعة من فعاليات الإقليم وممثلي وسائل الإعلام

إحداث هيئة المساواة و تكافؤ الفرص ومقاربة النوع لمجلس عمالة المحمدية وإقصاء مجموعة من فعاليات الإقليم وممثلي وسائل الإعلام

بعد مرور حوالي سنتين على انتخاب رئيس وأعضاء مجلس عمالة المحمدية الجديد. استفاق فجأة المكتب المسير لهذا المجلس ورئيسه التجمعي محمد العطواني، وقام يوم الأربعاء المنصرم بإحداث هيئة المساواة و تكافؤ الفرص ومقاربة النوع.التي كان من المفروض أن يحدثها مباشرة بعد انطلاق عمل المجلس الحالي لتواكب مبادرات ومشاريع المجلس، ويستفيد من اقتراحاتها واستفساراتها وتكون بمثابة جسر التواصل بينه وبين الساكنة..  

 ليس المشكل في نوعية واختلاف الأعضاء ومدى كفاءتهم. علما أن هناك من انتقد بعض الوجوه داخل هذه الهيئة، وحديث عن دعوة ممثلي جمعيات غير فاعلة، وجمعية عائلية لها مكتب مكون من ثلاثة أشخاص ضمنهم زوج وزوجة.. وجمعية أسست قبل أشهر قليلة.. و.. ولكن الأسئلة التي تطرح نفسها بإلحاح لدى الرأي العام بمختلف الجماعات الترابية الستة بعمالة المحمدية (المحمدية، عين حرودة، بني يخلف، الشلالات، سيدي موسى بن علي، سيدي موسى المجذوب)، هو سبب إقصاء مجموعة من ممثلي المنابر الإعلامية المهتمة بشؤون السكان بتراب عمالة المحمدية. وإقصاء المئات من الفعاليات الثقافية والفنية والرياضية والجمعوية والحقوقية والبيئية وغيرها من الشخصيات ذات الحمولات والتجارب الوازنة على الأصعدة الوطنية والدولية… ولماذا لم يصدر مجلس العمالة بلاغا في الموضوع، ليتسنى للمنابر الإعلامية المساهمة في نشر الخبر، وتمكين كل المهتمين بالموضوع، من أجل الحضور والمشاركة وربما التطوع من أجل العضوية…وكذا تمكين المناب الإعلامية من تتبع أطوار هذا اللقاء الذي اعتبر لقاءا سريا، ولو أنه عرف حضورا، لأنه حضورا منتقيا من طرف رئيس المجلس لا من حيث وسائل الإعلام ولا من حيث الفعاليات المراد تفعيل مشاركتها باسم الهيئة. والغريب في الأمر أن رئيس المجلس يعطي تصريحات يؤكد فيها حضور ممثلي وساءل الإعلام.. وكان بالأحرى عليه أن يعترف بأنه لم يشارك ممثلي الإعلام لا عند الإعداد للقاء ولا أثناء اللقاء.. وأنه اصطفى فقط بعضها منهم… وهذا في حد ذاته يجعل اللقاء في وضعية شبهة … وكان على العطواني أن يعقد لقاءه مع من اختارهم في سرية ويتفادى التصريحات الإعلامية..لكي لا يعطي للقاء وضعا ليس من مقاسه.. ويدعي أنه اللقاء حضرته فعاليات إقليم المحمدية وكل ممثلي الصحافة المهتمة بالشأن المحلي والإقليمي..             

 

من أجل إحداث هيئة لعمالة المحمدية التي بها أزيد من 400 ألف نسمة.. حضر 13 شخص.. وطبعا سيكون المبرر هو أن المجلس وضع إعلانات في مقرات الجماعات الترابية والعمالة.. وأن من كان يرغب في الانضمام للهيئة ملأ استمارة لدى الكتابة الخاصة بمجلس العمالة.. لكن أليست الهيئة تخص المجتمع المدني، والذي نعني به السلطة الخامسة التي لا تتواجد بهذه المرافق التي عقت بها الإعلانات.. لماذا لم تعلق الإعلانات بالمرافق الخاصة بالشباب ولماذا لم يتم إصدار بلاغ صحفي.. ؟؟ ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *