الرئيسية / بديل ثقافي / إلى المسؤولين بإقليم ابن سليمان ووزارة الثقافة: فرقة لبساط تضرب بقوة خلال فعاليات مهرجان أرفود الدولي للمسرح … مسرحية (سوالف الكمرة) تنتزع بجدارة الجائزة الكبرى وجوائز أحسن تشخيص إناث وذكور و السينوغرافيا المتكاملة

إلى المسؤولين بإقليم ابن سليمان ووزارة الثقافة: فرقة لبساط تضرب بقوة خلال فعاليات مهرجان أرفود الدولي للمسرح … مسرحية (سوالف الكمرة) تنتزع بجدارة الجائزة الكبرى وجوائز أحسن تشخيص إناث وذكور و السينوغرافيا المتكاملة

مرة أخرى تنسج فرقة البساط للمسرح بابن سليمان بساطا التألق المسرحي والتفوق الشامل في الكتابة والتمثيل والإخراج. وتبرز للكل مدى احترافها لأبي الفنون. فقد تمكنت الفرقة من تمثيل المغرب وتشريف المغاربة بحصد معظم جوائز المهرجان الدولي، خلال هذا الملتقى الذي نظم من طرف جمعية المشعل للمسرح والسينما بأرفود وبدعم من وزارة الثقافة، في الفترة ما بين 20 و25 أكتوبر الجاري. تحت شعار (الدراما المسرحية تثمين لمبادرة التنمية البشرية)، دورة الدكتور حسن المنيعي. والذي عرف مشاركة عدة فرق أجنبية (مصر ،قطر ،العراق ،فرنسا). حيث فازت بالجائزة الكبرى للمهرجان. وانتزعت لفنانة المتألقة والمبدعة مونية لمكيمل جائزة أحسن تشخيص. كما عادت جائزة أحسن تشخيص ذكور للفنان الواعد مصطفى السميهري. كما فازت الفرقة بجائزة السينوغرافيا المتكاملة. قد كانت لجنة التحكيم مشكلة من الدكتور عبد القادر اعبابو، الدكتور عبد المجيد شاكر ، الدكتور سعيد كريمي والدكتور عبد الواحد بنياسر من المغرب، بالإضافة إلى الدكتور سالم المنصوري من قطر والفنان محمد عماد عراق. وتميز بتكريم الفنانة آسية كمال سردار من العراق الفنان المسرحي ميلود الحبشي الدكتور حسن اليوسفي الدكتور سالم المنصوري من قطر الدكتور سعيد كريمي. يذكر أن مسريحة (سوالف الكمرة) التي حصدت عدة القاب وطنية ودولية من إخراج الفنان والمؤلف السطاتي محمد حتيجي، وتشخيص المجموعة السليمانية المتكاملة والمتماسكة (عادل نعمان، مونية لمكيمل،رشيد عسري، مصطفى السميهري، وردة لمكيمل).

ويسهر على الجانب الفني كل من ياسين الطويل، محمد نجيب، مهدي فرطاس، سامي نايت عمرو، سعيد عاتق، سعيد شراقة.

 

 فرقة لبساط بدأت منذ السنوات الأخيرة تعطي الدروس في الكفاح والمثابرة والإبداع، باعتماد طاقات ذكورية ونسائية شبابية،همها الوحيد الرفع من مستوى المسرح، والتأكيد على أن الشباب السليماني قادر على المنافسة والتتويج وطنيا ودوليا. وأن على المسؤولين بعمالة ابن سليمان وبلديتها ومجلسها الإقليمي، ووزارة الثقافة الاهتمام بهذه الفرقة.

فرقة لبساط استحقت ان تحمل لقب (سفيرة مدينة ابن سليمان). وتستحق ان تكون (سفيرة المغرب) خارج أرض الوطن. وأعضاؤها يستحقون كل الاهتمام والقدير والدعم المادي والمعنوي. الفرقة تستحق أن يتم دعمها بحافلة وأن يكون لها مقر دائم للتداريب ولما لا تكوين الاطفال. وتستحق أن ينظم لها تكريم خاص بعيدا عن التكريمات المناسباتية،( المهرجانات،الأعياد والأيام العالمية والوطنية …). وهي رسالة إلى كل الفعاليات المحلية من أجل الدفع في اتجاه دعم ومساندة الكفاءات وتكريم الشباب والشابات الذين يتألقون خارج المدينة…. والتخلي عن شعار (مطرب الحي لا يطرب). لأن المدينة والإقليم يعج بالطاقات التي تطرب في كل المجالات الفنية والثقافية و…. وهي طاقات تدهش الغريب، لكن للأسف لا تلقى إعجابا ولا دعما من القريب…      

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *