الرئيسية / من هنا وهناك / إلى هواة العمرة… من ينصف هذان الزوجان ويوقف نزيف فضائح شركات المناولة بابن سليمان ؟ .. يعملان كحارسين للأمن منذ عدة أشهر بدون أجر في انتظار التعاقد مع شركة جديدة

إلى هواة العمرة… من ينصف هذان الزوجان ويوقف نزيف فضائح شركات المناولة بابن سليمان ؟ .. يعملان كحارسين للأمن منذ عدة أشهر بدون أجر في انتظار التعاقد مع شركة جديدة

اختار كل من محمد السميهرو ومصطفى بوغابة الاستمرار في أداء مهامهما كحارسين للأمن الخاص بالثانوية الإعدادية لالة مريم بابن سليمان بدون أجر. رغم انتهاء عقدتي عملهما مع شركتين للمناولة. وذلك من أجل ضمان الاستمرار في العمل بعد تعاقد المديرية الإقليمية للتعليم مع شركة مناولة جديدة. فقد وقع الضحيتان التزاما بالاستمرار في العمل بدون أجر. وأخلصا في مهامهما وحضورهما اليومي من السابعة صباحا، وحتى السابعة مساء.

 انتهت عقدة الشركة الأولى مع المديرية الإقليمية للتعليم نهاية شهر نونبر من سنة 2015. ورغم ذلك ضل العامل مصطفى بوغابة العمل بتفان في الحراسة وأعمال أخرى. ولازال إلى حدود كتابة هذه السطور. مواظب على الحضور والعمل بشهادة كل الأطر التربوية والإدارية. كما انتهت عقدة الشركة الثانية مع المديرية الإقليمية للتعليم بداية السنة الجارية. وفضل محمد السميهري الاستمرار في العمل إلى جانب زميله بنفس الهمة والحماس وبدون أجر. وهما ينتظران كل صباح أن تزف الإدارة غليهما خبر دخول شركة جديدة. وإنهاء مأساتهما المالية.

زوجان مكافحان ومستعدان للعمل من أجل ضمان قوت أبنائهما. لم يطلبوا يوما صدقة أو حسنة من أحد. لكن وضعهما الحالي يحتم تدخل الجهات المسؤولين والمحسنين وكل ذوي النيات الحسنة. من أجل إنقاذ أسريهما من الفقر والضياع. وخصوصا ونحن مقبلين على شهر رمضان المبارك.

أسرة محمد السميهرو الذي قضى ثلاث سنوات في العمل قبل أن يهمل. مكونة من زوجة وثلاثة بنات. ويتعلق الأمر مريم ( 8 سنوات )، وأميمة (14 سنوات)، وملاك (عامين). يقطن بالعنوان التالي: بلوك ألف رقم الدار 165 بالحي الحسني ابن سليمان.

 

وأرقام هاتفه النقال هي: 0623338493

 

أسرة مصطفى بوغابة الذي قضى خمس سنوات من العمل قبل أن يهمل. مكونة من زوجة وطفلين. وهما عبد المالك (5سنوات)، وأسماء (شهرين ونصف). وأمه المريضة بمرض مزمن.

يقطن بالعنوان التالي: زنقة واحد بلوك ألف رقم الدار 16 الحي الحسني ابن سليمان

وأرقام هاتفه النقال هي: 0651040027

  

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *