الرئيسية / نبض الشارع / استقالات جماعية على الأبواب: أعضاء من مجلس جماعة المنصورية غاضبون من عامل إقليم ابن سليمان والرئيس يحمله سبب حرمان السكان من الماء الصالح للشرب

استقالات جماعية على الأبواب: أعضاء من مجلس جماعة المنصورية غاضبون من عامل إقليم ابن سليمان والرئيس يحمله سبب حرمان السكان من الماء الصالح للشرب

انسحب أعضاء المجلس البلدي بالمنصورية أمس الخميس من أشغال الدورة الاستثنائية التي نظمت بالبناية الثقافية، احتجاجا على عدم حضور مصطفى المعزة عامل إقليم ابن سليمان. حيث كان من المنتظر أن تتم مناقشة نقطة فريدة تتعلق بأزمة النقل من المنصورية اتجاه المحمدية، بعد منع حافلات النقل الممتاز من دخول وسط المدينة. وأفادت مصادر بديل بريس أن المجموعة المنسحبة والتي يبق أن دعت إلى انعقاد الدورة الاستثنائية بشرط حضور رئيس البلدية وعامل الإقليم. لم يتبقى لها سوى تقديم استقالة جماعية. وفق ما سبق وهددت به في بيان لها. ولم يعرف بعد سبب عدم حضور العامل، وهل سبق ووعدهم بالحضور أم لا. لكن المستشارين الجماعيين من الأغلبية والمعارضة ومعم فعاليات جمعوية وما سمي بفريق الأفكار البديلة، أكدوا عزمهم خوض نضالات سليمة بالشارع العام، بعد أن وجدوا أن بوابة البلدية، لن تمكنهم من بلوغ هدفهم في الحل الفوري والعاجل لمشكل النقل. هذا المشكل الذي تتخبط فيه ساكنة كل إقليم ابن سليمان. ومن الواجب تتم تعبئة من طرف مجالس كل الجماعات المحلية والمجلس الإقليمي ومعها الفعاليات الجمعوية والحقوقية والحزبية والنقابية من أجل إيجاد مخرج لفك الأزمة المفتعلة من طرف بلدية وعمالة المحمدية وثلة من الهيئات النقابية لسيارات الأجرة. علما أن سلطات المحمدية، فتحت نافذة إغاثة صغيرة، بالسماح للحافلات ببلوغ مدار البرادعة  بالقرب من كلية الآداب. بينما لم يف حسن عنترة رئيس بلدية المحمدية بما سبق ووعد به بديل بريس، بخصوص إلغاء مقرر المنع الذي حولته عمالة المحمدية إلى قرار . كما أنه فوض أمر المنع أو السماح إلى السلطة بالمحمدية.

من جهة أخرى فإن رئيس بلدية المنصورية امبارك العفيري، أطلق النار خلال لقاء إذاعي له، على عامل الإقليم. بعد أن حمله مسؤولية رفض  التزود الفردي لمجموعة من الدواوير. إذ تحدث عن مشروع إنماء للتزود بالماء الشروب على مستوى الدار البيضاء الكبرى (سابقا) وجماعة المنصورية. وأشار إلى أن المشروع تم وفق اتفاقية الإطار التي تم توقيعها سنة 2006، تحت إشراف وحضور للملك محمد السادس. وأن الشطر الأول الخاص بالتزود بالماء الصالح للشرب والتطهير أنجز بدوار مكزاز. فيما تعذر إنجاز الشطر الثاني، بعد أن أوقف عامل الإقليم المشروع بدعوى أنه يشجع البناء العشوائي. موضحا أن المشروع أحدث خصيصا من أجل هذا النوع من البناء.علما أن هذا المشروع يدخل في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!