الرئيسية / جرائم و قضايا / اعتصام فاعل جمعوي أمام باشوية عين حرودة ينتهي بمواجهة دامية مع القائد

اعتصام فاعل جمعوي أمام باشوية عين حرودة ينتهي بمواجهة دامية مع القائد

أحال الدرك القضائية بالمحمدية أمس الثلاثاء على وكيل الملك لدى الابتدائية المحلية، فاعل جمعوي وحقوقي، كان قد دخل في اعتصام وإضراب عن الطعام أول أمس الاثنين، أمام باشوية عين حرودة، انتهى بمواجهة دامية بينه وبين قائد المقاطعة. حيث تم نقل القائد إلى قسم المستعجلات بمستشفى مولاي عبد الله، بينما تم إيقاف الفاعل إدريس ناصر رئيس جمعية مصير للتنمية الاجتماعية بدوار العين من طرف عناصر القوات المساعدة، وتسليمه إلى الدرك الملكي. وبينما تشير مصادر مقربة من الشاب الموقوف أنه تعرض للاعتداء داخل باشوية عين حرودة، وأن الضرب كان متبادلا بينه وبين القائد. أكد مصدر رسمي تخوف من ذكر اسمه، أن القائد طلب منه عدم تعليق لافتتين لأنه لا يتوفر على ترخيص مسبق لهما. وأنه اقترب منه بدون قوة عمومية ولا أعوان السلطة، إلا أنه ثار في وجه القائد وانهال عليه بالسب والقذف، قبل أن يوجه إليه لكمتين على مستوى الفم والعين. ومنحت له شهادة طبية مدة العجز بها ثلاثة أيام. وختم بالقول إن القائد ليس في نيته متابعته، ولكن عليه أن يشعر بجسامة ما فعل اتجاهه. وكشفت مصادرنا أن الموقوف كان قد التحق بمقر الباشوية في حدود الساعة 11 صباحا، ونصب لافتتين، واحدة موجهة إلى الملك محمد السادس كتب عليها(يا أمير المؤمنين هل وصلتك شكايتي ضد الباشا حول تشجيعه وتواطئه مع بعض الأعضاء في البناء العشوائي وتفريخ وإنشاء دواوير جديدة). يذكر أن الشاب الموقوف سبق ونفذ عدة اعتصامات وإضرابات عن الطعام غما للمطالبة بإنصافه بعد أن طرد من عمله من إحدى الشركات، أو للمطالبة بالتحقيق في تجاوزات البلدية والباشوية، والتحقيق من طرف الوكيل العام لاستئنافية البيضاء في شكايات الجمعيات التي رفعتها ضد مجلس بلدية عين حرودة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *