الرئيسية / السياسية / الإرهاب ليس عربيا ولا إسلاميا … فابحثوا من يكون…

الإرهاب ليس عربيا ولا إسلاميا … فابحثوا من يكون…

بقدر بسيط من التفكير والتروي وإيمان صادق من قلب منفتح وفياض بالحب والخير لكل الناس … وبتحقيق يديره عقل لا يحمل أدنى بدرة أو ذرة حقد أو ضغينة اتجاه أي عرق أو لون بشري، ويؤمن بالتعددية والاختلاف في الرأي السياسي والديني والعقائدي والمجتمعي…وبعيد عن هوس المصالح الشخصية والإدمان المفرط على استنزاف ثروات الشعوب بدون وجه حق…

 بقدر بسيط من كل هذا يستطيع المرء سواء كان عربيا أو غربيا وأسيويا أو أي كائن بشري آخر.. ، أن يدرك أن  الإرهاب لا وطن له، ولا عقيدة له. وأنه وباء قد يصيب أي بشر بمختلف انتماءاتهم الدينية والسياسية و… وأن العلاج وقبله الوقاية هما من مسؤولية الحكومات والأنظمة… وطبعا فإنه لا دخل للأديان ولا الأعراق في هذا الوباء…   

إن غياب التواصل والتحاور والتجاوب والتحفيز والاهتمام وغيرها من المطالب الأساسية لجعل العنصر البشري فاعلا ونشيطا ومحترما في مجتمعه، له حقوق وواجبات واضحة وصريحة. مثابرا من أجل العطاء بسخاء ومن أجل أن ترسخ الغيرة الوطنية والإنسانية في ذهنه…. هي أسباب تؤدي إلى ترسيخ العزلة ذلك الكائن البشري وتشبع روحه بالكراهية والعدوانية، وجعلها تملأ قلبه وتشغل عقله… وهي أسباب تجعل ذلك الكائن البشري تحت رحمة أعداء وخصوم الأوطان والأديان والديمقراطيات… وتجعله يلبي مطالبهم العدوانية. لأنه ببساطة غاضب وساخط ومستعد للانتفاضة والانتقام و… قلبه ينزف حزنا وإحباطا ويأسا … ومشتل عقله الباطني، يحضن بدرات وشتلات الشر والإنتقام، التي يغذيها الإهمال والتطرف و (الحكرة)… فتنمو  أشواكها بدون زهور، و تثمر قنابل وتفرز سموما وخبثا. لتصبح جاهزة للاستعمال. وتصبح قابلة لتقبل كل التبريرات والضمانات باسم الدين أو المنطق أو …

  بقدر بسيط من الرؤى… وتفكير سطحي للنهاية المأساة التي ينتهي إليها الإرهابي بالسجن أو القتل أو الموت منتحرا … وما يخلفه وراءه من قتل وتنكيل بجثث الأبرياء ودمار لبنايات وممتلكات بنيت من عرق ودماء ودموع البشر… بهذه الرؤى السطحية يمكن لأي كان أن يبرئ كل الأديان وكل الأعراق… وتجعل الغرب  يكف عن مهاجمة المسلمين والعرب كلما تعرضت منطقة ما  لجرم إرهابي… لأن من يقتل الأبرياء ويزرع الرعب والهلع في صفوف النساء والأطفال لا يمكن أن يكون مسلما ولا بالضرورة عربيا. ولأن من يقدم على الانتحار الذي حرمه الله لا يمكن أن يكون مبعوثا ولا مقاتلا إسلاميا…ولا متشبعا بأي عقيدة سمحاء…بل على العكس من هذا … فالإنسان الذي يتحول إلى إرهابي .. لا دين له ولا فكر له. بل إنه يتحول إلى رجل آلي، يكون عقله تحت سيطرة من صنعوه. ويتصرف كما لو أنه منوم مغناطيسيا، حيث يتم التحكم فيه عن بعد بواسطة أجهزة تحكم (التليكومند)، من طرف هؤلاء الذين يجب البحث عنهم وقتلهم وتفكيك شبكاتهم الإجرامية. وأكيد أن هؤلاء برعوا إلى درجة أنهم أصبحوا يصنعون القنابل البشرية في كل مكان. بهدف قضاء مصالحهم الشخصية. هؤلاء الذي يقتنصون الأشخاص الغاضبين والناقمين والساخطين…هم المفروض البحث عنهم… الذين يتاجرون في كل شيء… في العباد والعتاد … في الشرف والأديان والأوطان… في الأسلحة والبشر والمخدرات والدعارة و…. هؤلاء الذين همهم الوحيد السيطرة على أنظمة البلدان والاقتصاد العالمي باستعمال سلاحهم الفتاك الترهيب والإرهاب … يصنعون الشبكات والمنظمات والحركات الوهمية ويدعمونها بالموارد البشرية والأسلحة والمال والمخططات الإجرامية… ويوهمون الكل .. على أنهم متشبعون بمبادئ الإسلام التي هي براء منهم…يوهمون ضحاياهم بأنه بجرائمهم المختلفة، سيحققون العدالة الإلاهية لهم، وسيمكنونهم من الحصول على  تأشيرة الفوز بالجنة والنعيم. يوقظون نيران الغضب والحقد في أنفسهم، ويجعلونهم يصوبونها حيث الضعفاء والبسطاء من عامة الشعوب، الذين لا ذنب لهم فيما اقترفت وتقترف أنظمتهم من أخطاء وتجاوزات… يحاولون تلطيخ سمعة الدين الإسلامي الحنيف. لأن هذا الدين ورواده الحقيقيون …هم القادرين على محاربتهم وتصفيتهم وتنقية وتطهير الأرض من خبثهم … لكنهم ماضون في جرائمهم واتهامهم للعرب والمسلمين…لأنهم يدركون أن معظم المسلمين والعرب يعيشون عصر الانحطاط والمهانة، وأنهم منشغلين بإضعاف أنفسهم في اللهو والخيانة وتبذير الأموال والثروات، ومنهمكين في نصب الشباك لبعضهم البعض، وتنفيذ المخططات الفاشلة في التعليم والصحة والقضاء والتنمية، لتفكيك شعوبهم والتخلص من الأجيال المقبلة، التي قد لا تكتفي بإسقاطهم اتباعا.. ولكنها لن تتنازل على محاسبتهم ومحاكمتهم.  

  إن هؤلاء القتلة الحقيقيين المختبئين بيننا، والذين تفوقوا في عالم الإجرام إلى درجة صنع قنابل بشرية، وجعلها مستعدة في أي وقت ومكان، لنسف أجسادها وارتكاب جرائم القتل الجماعي… هؤلاء الذين احترفوا طرق إحداث الجماعات والحركات والمنظمات الإرهابية… وابتزاز الأنظمة والشعوب… لا يمكن أن يستمدوا قوتهم من عقول وأذرع عربية أو إسلامية، ولا يمكن أن يكون موطنهم عربيا أو إسلاميا…لأن مخططاتهم الجهنمية تحتاج إلى دعم مالي كبير لا يمكن أن يتوفر لدى العرب والمسلمين. وتحتاج إلى مقرات سرية وفضاءات للتدريب وخبراء ووسطاء من أجل شراء الأسلحة والعتاد اللازم. والتنقل بكل حرية بين دول العالم. وأظن أنه لو توفرت لدى مجموعة عربية أو إسلامية غاضبة …تلك الإمكانيات والموارد البشرية الجاهزة لتفتيت أجسادها، فإنها لن تفكر في تنفيذ عمليات إرهابية بدول أخرى، وأنها ستعمل على التخلص أولا من الأنظمة والحكومات بلدانها. وتقوية أسطولها العسكري قبل الزحف نحو دول أخرى… ولكن الحال أن معظم أنظمة الدول العربية والإسلامية تعرف كل صغيرة وكبيرة عن شعوبها… والحال أن تلك الدول تعرف جيدا هوية وهواية ومهنية كل أثرياءها … سواء منهم الأثرياء الرسميون والمعلنون، أو الأثرياء (خفافيش الظلام)، الذين يقتاتون من السواد (المخدرات، الدعارة، المرتشون، المهربون، حراس العلب السوداء…)… فإنه لا يمكن لأي عربي أو إسلامي .. أن يكون قائدا للإرهاب أو صانعا للقنابل البشرية. وإن أقصى ما يمكن أن يقوده العربي الفاسد قوافل المنحرفين واللصوص ومدمني المخدرات والأقراص المهلوسة وعمليات النصب والاحتيال… وأن يصنع من الأطفال والشباب الذين منحهم الله القوة والصحة…أجيالا من المعاقين ذهنيا وجسديا، وأن يحرمهم من التعليم والرياضة والتكوين… ويحيلهم على الموت أو التقاعد  قبل سن الثلاثين…

كفوا عن اتهام العرب والمسلمين …. لأن الحزام الناسف ليس عربيا ولا إسلاميا…

 

         

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!