الرئيسية / السياسية / البكوري يطالب بفتح تحقيق في قضية اغتصاب فتاة الحافلة ويعلن عن قرب إطلاق حملة التبرع بالدم لتغطية الخصاص المهولة بالجهة

البكوري يطالب بفتح تحقيق في قضية اغتصاب فتاة الحافلة ويعلن عن قرب إطلاق حملة التبرع بالدم لتغطية الخصاص المهولة بالجهة

طالب مصطفى البكوري رئيس مجلس جهة الدار البيضاء/ سطات، بفتح تحقيق في قضية اغتصاب فتاة الحافلة من طرف شبان قاصرين وإنصاف الضحية، ومنع تكرار مثل هذه الجريمة الشنعاء. كما أعلن عن قرب إطلاق حملة للتبرع بالدم، بعض أن علم بأن النقص الحاد الذي تعرفه مستشفيات الجهة من هذه المادة الحيوية.

وكان مكتب  مجلس جهة الدار البيضاء/ سطات عقد اجتماعا  عاديا صبيحة يوم الاربعاء بمقر الجهة، برئاسة مصطفى  بكوري، حيث تمت المصادقة على جدول الأعمال، واستمع المكتب   لعرض  الرئيس حول مستجدات الجهة ومستويات تنفيذ التزاماتها، لا سيما ما يخص برنامج التنمية الجهوية المصادق عليه في  دورة مارس الماضي بابن سليمان.

كما تم التطرق  إلى ما يتعلق بالسير العادي للمشاريع التي تهم برنامج «مسالك» الذي أطلقته الجهة، واستعرض أعضاء المكتب  الخطوات العملية المتعلقة بإنجاز  768 كلم ، كدفعة أولى من المسالك الطرقية بالعالم القروي لكافة تراب الجهة،  في انتظار إطلاق المراحل القادمة، والتي ستغطي قرابة 4500 كلم من كامل تراب الجهة…

 

وأعلن مكتب مجلس عن عزمه التحضير ليوم دراسي  حول التكوين   المنصوص على فعاليته قانونا، بما يجعل المستشارين الجهويين والشركاء والموظفين  وكل المتدخلين في الشأن الجهوي  على اطلاع بالمستجدات القانونية والعملية للتقسيم الجهوي للمملكة، مع عقد اجتماع اللجنة الجهوية، في إطار تفعيل المضامين التنفيذية لاختصاصات الجهة، وقد تقرر اعتماد يوم خامس شتنبر القادم للقاء كل الفاعلين وتحديد  التصور العملي ، لتنزيل المجهود الجهوي في هذا الميدان..

كما توجيه نداء، إلى كل المستشارين والعاملين في الجهة من أجل إنجاح عملية التبرع بالدم، في نفس  اليوم خامس شتنبر  القادم بمقر الجهة ، نظرا لما تناهى إلى علم المكتب من أمر خصاص مقلق في مخزون الدماء في الدار البيضاء / سطات. وأهاب المكتب بكل المستشارين الجهويين ورؤساء الفرق والعاملين بالتجند من أجل تحفيز المواطنين على إنجاح هذه العملية، مع إعطاء النموذج المنتظم في هذه الفضيلة، بما يخدم  المحتاجين من المواطنين جهويا ووطنيا ويكرس مبادئ التطوع والشراكة الإنسانية..

وكذا متابعة تطورات القضية التي استأثرت باهتمام الرأي العام، والسلطات المسؤولة، إضافة إلى مجموع الهيآت المدنية والسياسية والقضاء،  المتعلقة بعملية الاغتصاب المرفوضة والمستهجنة لفتاة على متن إحدى حافلات الدار البيضاء. وكذا  بمجمل شروط النقل العام بالمدينة، باعتبارهما  من الانشغالات الرئيسية للساكنة، ولمن يمثلها في  كل مستويات التمثيلية الترابية.. والعمل على تفعيل كل القنوات الرسمية والأدوات القانونية من أجل الاستماع إلى كل الأطراف  ذات الصلة بالموضوع، على أساس  استكمال كل المعطيات، وتحديد المسؤوليات، مع الدفع بترتيب المحاسبة والإجراءات التي تفترضها  النازلة،  في أفق تحسيس  جميع الفاعلين والمتدخلين بضرورة تأمين النقل والتنقل داخل المدينة وخارجها وتنظيم يوم دراسي حول اشكالية تأمين مسارات التنقل ، سواء داخل المجال الحضري أو المجال القروي، مع إشراك الساكنة وكافة المتدخلين في أفق إيجاد الأجوبة التي تفرضها خطورة الظاهرة التي أصبحت مصدر قلق عام يحتاج كل فآت الشعب المغربي …

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!