الرئيسية / نبض الشارع / التقاعد يفرغ مقاعد بابن سليمان: المكلف الوحيد بمستودع الأموات والباشا والكاتب العام بالعمالة

التقاعد يفرغ مقاعد بابن سليمان: المكلف الوحيد بمستودع الأموات والباشا والكاتب العام بالعمالة

مع نهاية سنة 2015، وبداية سنة 2016 ، انتهت مهام مجموعة من الأشخاص العاملين بعدة قطاعات بالإقليم (موظفين وأعوان ومسؤولين). إذ تمت إحالتهم على التقاعد. لكن هناك من سيتركون مقاعدهم شاغرة. وهو ما سيضر مصالح مواطنين وموظفين وعمال. ولم تفكر الحكومة بقطاعاتها ووزاراتها أن توفر بدائل لهم. ولعل من بين هؤلاء الذين سيتركون خصاصا كبيرا، الموظف التقني المشرف على مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي.

فهذا الرجل الذي لا يتقاضى إلا فتات المال. ويعيش ليلا ونهارا وسط الجثث السليمة والمتعفنة والأشلاء المتناثرة. تحمل مسؤولية أكبر بعد وفاة الدكتور بن سليمان الفسريري الطبيب الشرعي ورئيس مكتب حفظ الصحة. حيث عهد إليه التشريح العادي وغسل الموتى وتحرير الوثائق الخاصة بها. واليوم ومع بداية السنة الجديدة، تقاعد. فمن سيحل محله ؟.

المشكلة ليس لا تتعلق بالكفاءة أو التفاني في العمل. بل إن تلك المهمة جد صعبة ولا أظن أن هناك من سيقبل بها عن طواعية. خصوصا أنها مهمة بلا تعويض مالي. كما أن الاطباء الشرعيين يعدون على رؤوس الأصابع بالمغرب. ولا أظن أن بلدية ابن سليمان ولا العمالة ولا حتى وزارة الصحة، ستوفق في إيجاد طبيب شرعي يعوض الراحل الفسريري. لأن تلك المهمة تحتاج خبرة وتكوين. ومعظم الأطباء يتجنبون التكوين في مجال الطب الشرعي، بالنظر إلى المهمة الصعبة، التي تجعلهم يعيشون وسط الجثث والأشلاء. على العموم فإن على بلدية ابن سليمان أن تبادر إلى التعاقد مع الموظف التقني المتقاعد. لأنه الوحيد الذي بإمكانه أن يشرف على مستودع الأموات. علما أن خبرة ومهارة هذا الموظف مطلوبة من طرف المصحات الخاصة. وأن الخاسر الكبير ستكون هي البلدية ومعها سكان الإقليم. كما يجب أن تبادر البلدية إلى التعاقد مع مندوبية الصحة، من أجل التعاقد مع طبيب، يقبل بالخضوع لتكوين في مجال التشريع الطبي. من أجل أن يأخذ مكان الطبيب الراحل.     

 

من جهة أخرى، فقد تقاعد كل من الكاتب العام بعمالة ابن سليمان. وبات مقعده شاغرا حتى إشعار آخر. علما أن مهمة الكاتب العام بالعمالة، هي تدبير شؤون الموظفين، والإشراف المباشر على كل الأقسام والمصالح الداخلية بالعمالة، باستثناء طبعا مندوبية الإنعاش الوطني التي يشرفها عليها مباشرة عامل الإقليم. كما تقاعد باشا مدينة ابن سليمان، وإن كان لازال ينشط لأسبوع أو أسبوعين. مما سيجعل حتى مقعد المسؤول عن السلطة المحلية بالمدينة شاغرا. وهو المسؤول والمراقب المباشر لعمل باقي ممثلي السلطة المحلية (قائدي المقاطعتين الأولى والثانية، والأعوان والمقدمين…).

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!