الرئيسية / جرائم و قضايا / الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بابن سليمان تجر رئيس جمعية للمعاقين ببوزنيقة إلى القضاء من أجل تبديد أموالها واستغلال أنشطتها في الانتخابات

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بابن سليمان تجر رئيس جمعية للمعاقين ببوزنيقة إلى القضاء من أجل تبديد أموالها واستغلال أنشطتها في الانتخابات

أمر وكيل الملك لدى ابتدائية ابن سليمان عصر اليوم الأربعاء رئيس الشرطة القضائية ببوزنيقة.بوضع رئيس جمعية الهدى للمعاقين ببوزنيقة تحت الحراسة النظرية، على أساس تقديمه غدا في حالة اعتقال من اجل تبديد أموال عمومية عبارة عن منح ودعم من عدة أطراف قطاعية ومنتخبة. وعلم موقع بديل بريس أن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بإقليم ابن سليمان، كانت قد انتدب الأستاذ المحامي هشام المغربي وهو بها، للدفاع عن مجموعة من المشتكين من داخل دائرة الجمعية. الذين أكدوا في شكايتهم أن الرئيس بدد أموال عمومية وسخر الجمعية في الانتخابات الجماعية ووظف زوجته وشقيقه وأقرباءه بأجور شهرية.

وعلم بديل بريس أن سبب اعتقال المشتكى به (م،غ) (رئيس الجمعية)، يعود بالأساس إلى امتناعه عن مد الشرطة القضائية بما يفيد تدبيره للشأن المالي، من قبيل الحساب البنكي والتقارير المالية. وأنه مد أن تماطل في الرد عليها، عاد للتأكيد أن تلك الوثائق لا يمكن أن يقدمها إلا للمجلس الأعلى للحسابات.  وعلم الموقع أن الأجر الشهري لزوجته كان قد حدده في 11 ألف درهم (مليون و10 آلاف ريال).  كما علم الموقع أن الجمعية التي أوقف مجلس بلدية بوزنيقة اتفاقية السراكة التي كانت تربطها معه. لها موارد مالية متنوعة. منها ما هو غير مقنن، كهبات المحسنين. وماهو مقنن وموثق، من مندوبية التعاون الوطنية ومجلس بلدية بوزنيقة، واللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية. حيث أن حصل في شطرين سنة 2015 وبداية 2017 على ما مجموعة 31 مليون سنتيم من التعاون الوطني. وكذا على مبلغ لاقتناء حافلة للنقل. كما حصل هذه السنة على مبلغ 20 مليون سنتيم، من أموال المبادرة الوطنية في إطار مشروع تقدم به باسم الجمعية. بالإضافة إلى 10 مليون سنتيم كان يتلقاها سنويا من مجلس بلدية بوزنيقة قبل إلغاء الاتفاقية

 

الرئيسية / السياسية / الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بابن سليمان تحيي يومها العالمي بوقفة احتجاجية وشهادات صادمة لل(محكورين)

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بابن سليمان تحيي يومها العالمي بوقفة احتجاجية وشهادات صادمة لل(محكورين)

نظم فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بمدينة ابن سليمان مساء اليوم السبت وقفة احتجاجية، إحياءا لليوم العالمي لحقوق الإنسان. وقال محمد متلوف رئيس الفرع الحقوقي إن الوقفة عرفت تقديم شهادات من وصفهم ب(المحكورين). مشيرا إلى السيدة العجوز فاطمة العلمي أرملة المسمى إبراهيم ولد بودا. والتي قال إنها تعرضت للتعسف والإهانة من طرف القضاء. ومن طرف طبيب سابق للملك المرحوم الحسن الثاني. المرأة التي وصفها بالحديدية بالنظر إلى جرأتها وشجاعتها في مواجهة من يحاولون انتزاع أرض أسرتها الصغيرة. موضحا أنه سبق وتم سجنها لمدة خمسة أشهر بناء على تهمة باطلة كان المراد منها إرضاء الطبيب. كما أشار إلى سيدة أخرى تحدث باسم والدها  المدعو صالح فرح قيدوم العسكريين بالمنصورية (ضمن البحرية الملكية ). والمهدد بإفراغ منزله بالقوة. وكذا مهدد بالسجن. بسبب إصرار وتعنت إدارة وكالة الأملاك والتجهيزات العسكرية. التي كالت بمكيالين في مواجهة القاطنين بجواره… ورفضها إنصافه بتعويضه التعويض اللازم قبل التفكير في ترحيله وتشريده… كما أضاف أن الوقفة عرفت كذلك تدخل أحد الطلبة الجامعيين الذي ندد بازمة النقل التي تسدي بضلالها عليهم. حيث طالب الطالب حمزة الساخي  بتسوية الملف. وتحرك السلطات والمنتخبين من أجل تقنين النقل. ورحيل كل الفاسدين… كما أكد متلوف أن  بين الحضور كان هناك مجموعة من المعطلين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!