الرئيسية / السياسية / الحرفيون يطلقون النار على حزب العدالة والتنمية بإقليم ابن سليمان ويهددون بتجميد عضويتهم وأنشطتهم داخله

الحرفيون يطلقون النار على حزب العدالة والتنمية بإقليم ابن سليمان ويهددون بتجميد عضويتهم وأنشطتهم داخله

يعيش حزب العدالة والتنمية بإقليم ابن سليمان موجة اضطرابات، وصراعات، قد تفرز إقالات واستقالات في حالة عدم التمكن من إخمادها. فمجموعة من مناضلي الحزب القدماء غير راضون على طرق تدبير الأمور السياسية والإدارية الداخلية للحزب. والتسرع في اتخاذا القرارات. وكذا الغضب اللا مبرر من كل من ينتقد الحزب ويعيب عليه بعض خطواته. وتأتي في مقدمة تلك القرارات، ما جاء به البلاغ الصادر عن المكتب الإقليمي للحزب، يوم 14 فبراير، بخصوص تجميد عضوية عبد الكبير برقي من كل مهامه داخل الحزب، وهو العضو المستشار في كل من غرفة الصناعة التقليدية وبلدية ابن سليمان. المشكل ليس هو القرار في حد ذاته، ولكن في إصدار بلاغ بشأنه. إذ يعتبره البعض قرار غير نهائي وشأن داخلي للحزب. كما يبقى السؤال الكبير والعريض هو كيفية تداول هذا البلاغ. إذ لم يتم بعثه إلى كل المنابر الإعلامية. حتى التي سبق وتوصلت بعدة بلاغات إسلامية ونشرتها. كما أن  المفروض أن يكون البلاغ موجها للعموم. كما أنه يتهم العضو بارتكابه أشياء غير واضحة. لم يعرف بعد هل سيتم تصنيفها جنحة أو جناية. ليتم وضعه تحت التوقيف الاحترازي (الحراسة النظرية)، إلى حين بث لجنة التحكيم الجهوية (القاضي). وطبعا فهي لجنة تحكيم يمكن أن تحكم لصالحه ضد المكتب الإقليمي، وليس ضد ما تحدث عنه البلاغ بتقارير توصل بها المكتب.  وكان المكتب الإقليمي اعتمد حسب البلاغ على ما وصفه بتقارير توصل بها، تخالف مساطير و توجيهات الحزب أثناء وبعد الانتخابات الجماعية التي أجريت بتاريخ رابع شتنبر 2014. وقرر المكتب اتخاذ قرار التوقيف الاحترازي لنشاطه في صفوف مختلف   هيئات الحزب. وإحالة ملفه على لجنة التحكيم الجهوية لحزب العدالة والتنمية بجهة الدار البيضاء/سطات، للبث فيما تراه مناسبا طبقا لأنظمة الجاري بها العمل. رد زملاء العضو الموقوف مؤقتا لم يدم طويل، إذ أصدر الفضاء المهني لحرفيي إقليم ابن سليمان بيانا تنديديا موقع ومختوم من طرف خمسة جمعيات حرفية، استنكر فيه قرار المكتب الإقليمي، الذي جاء انفراديا. وبدون إعلام ومشاركة الحرفيين الذين يمثلهم مباشرة. باعتبار أنهم فاعلين في الحزب إقليميا وجهويا. وأشادوا بعمله ونزاهته التي مكنته من أن يحظى بثالث ولاية متتالية كعضو بغرفة الصناعة التقليدية.  وهددوا بتجميد عضويتهم وأنشطتهم داخل الحزب في حال عدم تجاوب المكتب الإقليمي مع مطالبهم. وتقديم توضيحات مقنعة لقرار التجميد لعضوية المستشار برقي.

 ملاحظة : بديل بريس تنتظر تفاصيل وأسباب التوقيف المؤقت ولو أنها لم تتوصل مباشرة لا ببلاغ الحزب ولا ببيان الحرفيين. 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!