الرئيسية / نبض الشارع / الخنزير يشعل الصراع بين المكتب الجهوي للقنص ومديرية المياه والغابات بابن سليمان

الخنزير يشعل الصراع بين المكتب الجهوي للقنص ومديرية المياه والغابات بابن سليمان

اتهم المكتب الجهوي للقنص بجهة الدار البيضاء الكبرى وإقليم ابن سليمان المدير الإقليمي للمياه والغابات بابن سليمان، بالإخلال ببنود اتفاقية شراكة تجمعهما. ومنح رخص تنظيم الإحاشات لقنص الخنزير لقناصة فرادى ، بعضهم من ذوي السوابق في القنص العشوائي.

وقال حسن حدادي رئيس المكتب الجهوي إن المدير الإقليمي الجديد، قرر وبصفة انفرادية وبدون سابق إنذار منح قرارات قنص الخنزير في بعض النقط السوداء دون استشارة المكتب الجهوي. باعتبار أنه الأقرب من القناصة والمجتمع المدني، من أجل الإدلاء برأيه وتعيين القناصة الأكفاء ضمانا للسلامة في كل مراحل الاحاشات. مشيرا إلى أنه تسبب في تصدع داخل أوساط القناصة بالجهة عامة وداخل المكتب الجهوي بصفة خاصة.وأضاف أن  المكتب الجهوي راسل كل من وزير الفلاحة والصيد البحري و المندوب السامي  الوسيط والمندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر  والمديرية الجهوية  من أجل تصحيح الوضع.  وأوضح أنه تم توقيع اتفاقية شراكة إطار يوم 03/07/2013 بأكادير من أجل التطوير المشترك لاختيارات تقنية ، ووضع إطار تنظيمي يسمحان بتوفير ظروف ملائمة للتوازن والتحكم في أعداد الخنزير. وتشير الاتفاقية في بندها الرابع من الفقرة الثانية إلى التزامات الجامعة الملكية المغربية للقنص المتمثلة في المساهمة في تعبئة العدد الكافي من القناصة وتأطيرهم وفق البرنامج المحدد. إلى ذلك أوضح المسؤول الجهوي أن قرار قنص الخنزير في النقطة السوداء (جبوجة الرمى)، منح لقناص لا ينتمي للمكتب الجهوي. وله سوابق مع حالة العود لارتكابه جنحتي قنص. ونفى المدير الإقليمي للمياه والغابات بابن سليمان كل اتهامات رئيس المكتب الجهوي. وقال إنه لا توجد أية اتفاقية تلزمه بمنح الإحاشات في النقط السوداء للمكتب الجهوي، علما أن المكتب يستفيد من بعضها. كما أنه لا يمكن حرمان قناص ما من الاستفادة، بسبب ارتكابه مخالفات في القنص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *