الرئيسية / السياسية / الداخلية تلجأ إلى (الغربال) لانتقاء رؤساء جماعات بإقليم ابن سليمان للمشاركة في قمة مراكش للحكومات المحلية الإفريقية وجدل حول إقصاء سبع رؤساء من أصل 15

الداخلية تلجأ إلى (الغربال) لانتقاء رؤساء جماعات بإقليم ابن سليمان للمشاركة في قمة مراكش للحكومات المحلية الإفريقية وجدل حول إقصاء سبع رؤساء من أصل 15

لازالت عملية إقصاء مجموعة من رؤساء الجماعات الترابية بإقليم ابن سليمان من دعوة الحضور الرسمية للمشاركة في أشغال الدورة الثامنة للقمة الإفريقية للحكومات المحلية بمراكش في الفترة ما بين20 و24 نونبر 2018، تثير جدلا كبيرا. وخصوصا بعد تسريب وتداول الرسالة (المستعجلة جدا)، التي أرسلت إلى سمير اليزيدي عامل إقليم ابن سليمان، من مديرية الشؤون القانونية والدراسات والتوثيق والتعاون بالمديرية العامة للجماعات المحلية بوزارة الداخلية. والتي خصت بدعوتها لهذه القمة التي نظمت تحت الرعاية الملكية، تسع رؤساء جماعات ترابية من أصل 15 رئيس جماعة مشكلة للإقليم. ويتعلق الأمر برؤساء جماعات (بن سليمان، أحلاف، عين تيزغة، المنصورية،أولاد يحيى لوطا، بئر النصر، سيدي بطاش،شراط، موالين الواد). وقد تم إقصاء وسبع رؤساء جماعات (الفضالات، أولاد علي الطوالع، مليلة، بوزنيقة، الزيايدة، الردادنة أولاد مالك) لأسباب مجهولة، بين من اعتبرها إشارات تأديبية لبعض الرؤساء، وبين من اعتبرها عملية انتقاء اعتمدت فيها الجهات المشرفة على مؤشرات ومعايير لها علاقة بموارد وبنيات كل جماعة. باعتبار أنه لا يمكن تعميم الحضور على كل رؤساء الجماعات المحلية بالمغرب. علما انه لوحظ حضور إكرام بوعبيد رئيسة جماعة أولاد علي بالملتقى، من خلال ما نشرته من صور توثق لذلك بصفحتها الرسمية على موقع الفايسبوك . يذكر ان الدورة الثامنة للقمة الإفريقية للحكومات المحلية نظمت حول موضوع (نحو مدن ومجالات ترابية مستدامة : دور الجماعات الترابية الإفريقية). وهنا يطرح السؤال حول سبب إقصاء محمد كريمين رئيس جماعة بوزنيقة الحضرية من حضور أشغال الندوة، علما أن مدينة بوزنيقة معنية بموضوع الندوة. وهو الذي ينتظر موعد 26 نونبر 2018، من أجل الاستماع إلى الحكم الاستئنافي ضده في الملف الخاص ب(قضية اختلاس وتبديد أموال عمومية واستغلال النفوذ والمشاركة في اختلاس وتبديد أموال عمومية)، و التي يتابع فيها رئيس بلدية بوزنيقة ونائبين سابقين له وأحد المستثمرين،.وكانت محكمة الجنايات الابتدائية للجرائم المالية قضت شهر مارس الأخير بإدانة محمد كريمين رئيس الجماعة، وحكمت عليه بالسجن أربع سنوات موقوفة التنفيذ، وغرامة 50 ألف درهم. . كما يطرح نفس السؤال حول إقصاء رئيس جماعة الفضالات، الجماعة التي كانت إلى وقت قريب مرشحة لتكون ثالث مدينة بالإقليم، قبل أن تسبقها جماعة المنصورية. وتنحدر إلى مصاف الجماعات العالقة في وحل التلوث والعشوائية في التعمير والبنية التحتية المتدهورة. كما أصدر المجلس الأعلى للحسابات في حقها تقريرا خطيرا، يوحي وأن الجماعة توجد خارج تغطية قانون البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *