الرئيسية / السياسية / الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان تعلن عن وقفة احتجاجية الثلاثاء المقبل بالقنيطرة لدعم حركة “فاش ما كان” المطالبة بالحق في الشغل

الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان تعلن عن وقفة احتجاجية الثلاثاء المقبل بالقنيطرة لدعم حركة “فاش ما كان” المطالبة بالحق في الشغل

أعلنت الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان الحاصلة على المركز الاستشاري الخاص لدى الأمم المتحدة ECOSOC، عن دعمها ومساندتها لحركة “فاش ما كان”، بتنظيم وقفة احتجاجية يوم الثلاثاء 03 أبريل 2018 على الساعة العاشرة صباحا أمام مقر الأنابيك بالقنيطرة.

وذكر بلاغ للمكتب التنفيذي للجمعية الحقوقية أن الدعم والتضامن جاء لكون الحق في العمل من أهم الحقوق الاقتصادية والاجتماعية، يؤمن الفرد ماديا واقتصاديا ويوفر له متطلبات معيشته، كما أن رقي المجتمع وتطوره ونهوضه موقوف على ممارسة هذا الحق, موضحا أن التقرير السادس لمؤتمر العمل الدولي ركز على أنه “من أصل مليار شاب في العالم، هناك 85 في المائة منهم يعيشون في البلدان النامية حيث يتعرضون بشكل خاص للفقر المدقع” .  وأن المادة “23” من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان تضمن لكل شخص “حق في العمل، وفي حرية اختيار عمله، وفي شروط عمل عادلة ومرضية، وفي الحماية من البطالة”. كما ينص العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، في المادة (6/1) على “الحق في العمل الذي يشمل ما لكل شخص من حق في أن تتاح له إمكانية كسب رزقه بعمل”. وتنص المادة (6/2) على أن تتضمن “الممارسة الكاملة لهذا الحق توفير برامج التوجيه والتدريب التقنيين والمهنيين”. وتنص المادة (1/2) من اتفاقية منظمة العمل الدولية رقم 122 لسنة 1964 بشأن سياسة العمالة؛ على واجب الدول الأطراف العمل على “توفير فرص عمل لجميع المحتاجين للعمل والباحثين عنه”.
وقرر المكتب الإعلان عن حركة “فاش ما كان” للمطالبة بالحق في الشغل لحاملي الدبلومات المهنية والغير حاصلين على الشواهد كفئة من الشباب تطالب بعمل شريف يحترم الحد الأدنى من مقومات الحياة الكريمة. وسجل استمرار وتعمق الانتهاكات في هذا المجال، نتيجة النظام الاقتصادي السائد، وضخامة خدمات المديونية الخارجية، وانعكاسات السياسة الليبرالية المتوحشة وخاصة بالنسبة لميزانية الدولة التي أصبحت متعارضة مع التنمية والتشغيل، واستمرار مسلسل الخوصصة، والانخراط الكامل في العولمة من موقع الضعف، والنهب السافر للمال العام والثروات الوطنية مع استمرار السلطات في نهج سياسة الإفلات من العقاب بشأن الجرائم الاقتصادية. وطالب بالتشغيل في المنطقة الصناعية الحرة دون وضع مجموعة من العراقيل وتفشي المحسوبية والزبونية والمحزوبية في التشغيل.
ووضع حد للتهميش والحكرة الممارسة ضد الشباب العاطل بالقنيطرة في غياب مشاريع تنموية حقيقية للقضاء على ظاهرة البطالة وما يرتبط بها من فقر وحرمان. كما دعا المكتب التنفيذي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان إلى دعم حركة الشباب المطالب بشغل يضمن العيش تحث إطار حركة فاش ما كان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!