الرئيسية / بديل تربوي / الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان تدين التلاعب في المقررات الدراسية والحزب الحاكم يتبرأ من (البغرير وغريبة وماجاورها ..)

الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان تدين التلاعب في المقررات الدراسية والحزب الحاكم يتبرأ من (البغرير وغريبة وماجاورها ..)

أدان المكتب الوطني للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان استمرار استهداف المدرسة العمومية عبر مناهج وكتب لا ترقى إلى الحد الأدنى من الجودة الفكرية والعلمية. وطالب الدولة المغربية بالتدخل العاجل عبر إيقاف اعتماد هذه المقررات. وترتيب الجزاءات الإدارية في حق من يقف وراء هذه المقررات المسيئة للدولة. ولمصير الآلاف من التلاميذ عبر وجود تناقض بين مادة الكتاب وتنظيمه، وبين مفردات المنهاج الدراسي وأهدافه. وأن ما يحتويه الكتاب من معلومات وحقائق ومفاهيم ومصطلحات غير ملائمة لمستويات التلاميذ العقلية, والثقافية, والاجتماعية, واللغوية وأكد عزمه اتخاذ مجموعة من الإجراءات القانونية والإدارية والإحتجاجية غير المسبوقة لردع الإعتداء على المدرسة العمومية واستهداف التلاميذ ومستقبلهم بمقررات غير لائقة ولا تحترم المعايير الدنيا المعمول بها لتأليف الكتاب المدرسي .وجاء في بلاغ للرابطة أن مكتبها التنفيذي يتابع باستياء شديد مهزلة تغيير مناهج الكتاب المدرسي في مادة اللغة العربية والتي تضمنت لأول مرة في تاريخ تأليف الكتاب المدرسي الرسمي، ألفاظا من الدارجة المغربية.وحيث أن الكتاب المدرسي ذو أهمية حيوية ودور فاعل في العملية التعليمية والتربوية حيث لم تراعى المستويات الثقافية والعقلية والواقع الثقافي والاجتماعي للتلاميذ المغاربة خلال مرحلة التأليف, ويتأكد بالملموس أن هناك استهداف للقاموس اللغوي للطفل وقوالب التعبير والمصطلحات المستخدمة في الكتاب التي سوف تكرس صعوبات الإدراك اللغوي للتلاميذ المغاربة .كما أن المكتب التنفيذي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان يؤكد أن المعايير المعمول بها في تأليف الكتاب المدرسي لم تراعى حيث يتضح ان العملية غلب عليها التسرع والعشوائية وضغوطات لوبيات المطابع ومن يقف وراءهم, حيث أنه يجب قبل أن يوضع الكتاب المدرسي الجديد موضع التنفيذ, وقبل أن يطبع ويوزع على المدارس بصورة رسمية للتداول والاستعمال أن يخضع للتجريب لمدة تزيد عن عام دراسي, ويفضل أن توزع نسخ من هذا الكتاب الذي هو تحت التجريب على مجموعة من المدارس والأساتذة, ليطلعوا عليه لإبداء ملحوظاتهم وآرائهم, واستخلاص الردود والملاحظات, علما أن تلك الردود وملاحظات الأساتذة والمدارس على مشروع الكتاب المدرسي الجديد سواء أكانت إيجابية أم سلبية لا تعطي سوى فكرة عامة عن ذلك الكتاب لذا فمن المفضل أن تظل مسودة الكتاب في ميدان التطبيق التجريبي لثلات سنوات, ثم تجمع الآراء والأحكام والملاحظات عن طريق الاستفسارات أو الزيارات الخاصة لمدارس التجربة لاكتشاف المحاسن أو المساوئ وبعد انتهاء مدة التجريب هذه وحذف أو إدخال ما يمكن إدخاله من التعديلات والتنقيحات كي يصبح ملائماً للصف الذي وضع من أجله, يعاد طبعه في صورته النهائية, لذلك فالمكتب التنفيذي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان
من جهته وفي خروج مفاجئ يتبرأ الحزب الحاكم (حزب العدالة والتنمية) من محتوى بعض الكتب المدرسية ويطالب بمعرفة حيثيات تسريب عبارات باللهجة الدارجة إلى بعض مقررات السنة الدراسية الجديدة 2018-2019، ضدا على مقتضيات الدستور، وفي تجاوز لمضمون الوثائق المؤطرة لإصلاح منظومة التربية والتكوين، ويريد معرفة ما ستتخذه الوزارة لمعالجة هذا الخلل وضمان عدم تكراره. حزب المصباح يعتبر الأمر تجاوزا صريحا لمقتضيات دستور المملكة الذي يحدد في فصله الخامس اللغة الرسمية للدولة، من خلال التنصيص على أنه “تظل العربية اللغة الرسمية للدولة، وتعمل الدولة على حمايتها وتطويرها، وتنمية استعمالها. تعد الأمازيغية أيضا لغة رسمية للدولة، باعتبارها رصيدا مشتركا لجميع المغاربة بدون استثناء.”. فريق الحزب بمجلس النواب انتفض و قال إن الإقحام يعارض أهداف الرؤية الإستراتيجية لإصلاح التعليم، ومضامين مشروع القانون الإطار للتربية والتكوين، ويمثل تشويشا غريبا وغير مفهوم على الدخول المدرسي، مشيرا إلى أن منظومة التربية والتكوين، ستعيش سنة استثنائية تتطلب توفير الأجواء الايجابية اللازمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *