الرئيسية / السياسية / الرابطة تقصف سفير المغرب بفلسطين

الرابطة تقصف سفير المغرب بفلسطين

قصف إدريس السدراوي الرئيس الوطني للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، سفير المغرب بفلسطين. في بلاغ عنونه ب(بلاغ ممارسات الاستعباد والشطط لسفير المغرب برام الله فلسطين).    وعدد السدراوي ما اعتبرها تجاوزات السفير، في تعامله مع مجموعة من الفلسطينيين الراغبين في زيارة المغرب.                                                                                                               موضحا أن السفير محمد حمزاوي أصبح  سيفا مسلطا على الفلسطينين الذين يرغبون في زيارة المغرب، وكذلك الفلسطينين من أصول مغربية. وأن الرابطة  سجلت بعض الأحداث التي خلفت استياء لدى الفلسطينين. منها واقعة اعتداءه بالضرب والسب الفاحش على مواطن فلسطيني من القدس وزوجته، كانا ينويان زيارة المغرب، وذهبا للسفارة المغربية قصد الحصول على تأشيرة الدخول للمغرب.
إضافة إستفزازاته الخطيرة وغير المبررة لجمعية أطباء الأطفال في فلسطين، ومعاملته التعسفية التي دفعت الجمعية إلى مقاطعة المشاركة في لقاء علمي بمراكش، رغم توصل الجمعية بدعوة رسمية. علما أن للجمعية صدى إقليمي ودولي متميز.
كما أشار بلاغ السدراوي إلى تصرفه ضد المعتقل السياسي السابق محمد مصدق بن خضراء، وهو فلسطيني مغربي. حيث رفض تسجيل ابنته حديثة الولادة في سجل الحالة المدنية. وتجديد جوازات السفر لابنتيه. بل تجاوز الأمر إلى السب والقذف مشترطا على السيد محمد مصدق بن خضراء، تقبيل يديه كسلوك يؤكد الشخصية المرضية التي تجعل مرتادي السفارة تحت رحمة هذا السفير.

وأدان المكتب التنفيذي للرابطة ممارسات سفير المغرب بفلسطين، التي صنفها كجرائم وأخطاء مهنية وجب محاسبته عليها فورا. وأكد تضامنه مع كافة ضحايا السفير. وتمكين محمد مصدق بن خضراء من كافة حقوقه، بتسجيل ابنته والحصول على جواز  سفر ابنتيه.

وراسلت الرابطة  وزير الخارجية المغربي والجهات المعنية، تؤكد إدانتها لسلوكات  السفير والمطالبة بإعادة الاعتبار لضحاياه.
وتبقى اتهامات الرابطة، في حاجة إلى بحث وتحقيق من أجل معرفة مدى صحتها، وهي المهمة التي تدخل ضمن الاختصاصات المباشرة لوزارة الخارجية. وذلك بالاستماع إلى ما تعتبرهم الرابطة ضحايا السفير. واستخلاص النتائج. قبل اتخاذ أي قرار في حق السفير.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *