الرئيسية / السياسية / الشركة تتحمل لوحدها مسؤولية إيقاف الإضراب العام المرتقب … من أجل تدارس الوضعية الشاذة التي وصل إليها الحوار … جمع عام حاشد لأطر و مستخدمي شركة ريضال

الشركة تتحمل لوحدها مسؤولية إيقاف الإضراب العام المرتقب … من أجل تدارس الوضعية الشاذة التي وصل إليها الحوار … جمع عام حاشد لأطر و مستخدمي شركة ريضال

إضراب عام مرتقب داخل ريضال في حال عدم الدعوة إلى الحوار خلال هذا الأسبوع واستعدادات جارية للقيام باعتصام مفتوح للمتقاعدين والمتقاعدات أمام المقر المركزي لشركة ريضال بعد الانتهاء من الترتيبات لذلك

في تعبئة استثنائية و حضور ضاقت به جنبات قاعات الاتحاد المغربي للشغل بالرباط على رحابتها و سعتها، عقد المكتب النقابي لشركة ريضال جمعا عاما استثنائيا حاشدا ، تميز بروح المسؤولية و التحليل العميق للوضع الداخلي بريضال المتميز بالإحتقان غير المسبوق ، و الإرتجالية في تدبير العلاقات الشغلية و الفشل في مباشرة الحوار الإجتماعي كآلية لفض النزاعات أقرتها الإتفاقية الدولية لمنظمة العمل الدولية بهدف الرقي بالشراكة الإجتماعية ، و قد فصل الأخ الكاتب العام في صيرورة الأزمة مع الإدارة المنتدبة الحالية من خلال عرضه لكرونولوجيا الأحداث ، و تعامل الإدارة المنتدبة مع هذه الأحداث بمنطق التعنث و التعالي و محاولة قمع الحريات النقابية بالمفهوم الحقوقي لروح المواثيق و العهود الدولية التي صادق عليها المغرب و بمنطوق و فلسفة دستور 2011، حيث لجأت الإدارة المنتدبة إلى أساليب رخيصة في تصرف يعود بنا إلى زمن السخرة و الإسترقاق إلى توزيع أوراق الحجز Réquisitions على عدد من المستخدمين و المستخدمات ، مما يدل عن عجز كبير في تدبير الأزمات وجهل تام بقواعد بناء الشراكات الإجتماعية الضرورية لأي تدبير ناجح، كما تناول بالتفصيل مختلف المراسلات التي بعث بها المكتب النقابي و التي بقيت بدون رد لما يناهز 5 أشهر ، ليتلقى في نهاية المطاف ردا يتيما باهتا من لدن الإدارة المنتدبة يفتقد لكل أعراف و أدبيات التعامل الإداري المهني ، ناهيك عن الخواء و الفراغ الفظيع على مستوى محتواه الذي كان مغرقا في العموميات خاليا من كل التزام، وشدد في كلمته عل أن المكتب النقابي الذي يقدر جيدا مسؤولياته و يعرف أدق تفاصيل السياق السياسي و الظرف الاجتماعي الحالي، ويعلم جيدا السيناريوهات التي تنسج في ظلمة الليل سواء من قبل أطراف داخلية أو خارجية لصنع وضع وواقع مغاير بريضال، لا يخدم إلا صانعيه و يضرب في العمق مصالح و مكتسبات عموم المستخدمات و المستخدمين و الأطر بشركة ريضال، و يدرك جيدا محدودية أفق الذين تم توظيفهم لخوض حرب بالوكالة، لن يفرط في الحقوق، لن يضيع المكتسبات ، لن يتنازل عن المطالب و مستعد لمواجهة كل المتربصين و الطامعين مهما كانت مواقعهم و مستوياتهم. و عرض في ختام كلمته على الجمع العام أن يبث في الشكل النضالي الذي يراه مناسبا للرد على سلوك وممارسات الإدارة المنتدبة لريضال ليقرر الجمع العام في الأخير تفويض المكتب النقابي صلاحية اتخاذ ما يراه مناسبا من أشكال نضالية للتصدي للتسلط و التغول و الافتراء و الكذب الذي تتوهم الإدارة المنتدبة بمعية أدواتها الرخيصة سواء تلك المتواجدة بداخل الشركة أو خارجها أنها ستخضع بها الجميع، حيث اشترط أنه في حال عدم مبادرة الإدارة بدعوة رسمية للحوار خلال هذا الأسبوع فلا أقل من خيار الإضراب العام الذي عبر الجمع العام عن استعداده للانخراط فيه بقوة
كما صادق الجمع العام على قرار الاعتصام المفتوح لمتقاعدي ومتقاعدات ريضال أمام المقر المركزي لشركة ريضال ابتداء من هذا الأسبوع بعد القيام ببعض التدابير اللازمة لذلك.

عقد المكتب النقابي لشركة ريضال المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل جمعا عاما حاشدا من أجل تدارس الوضعية الشاذة التي وصل إليها الحوار بفعل تماطل و تلكأ الإدارة في مباشرة حوار اجتماعي حقيقي مفضي إلى نتائج ملموسة و حقيقية و ذات وقع إيجابي على المعيش اليومي لمختلف فئات العاملات و العمال . حوار يتماشى و فلسفة تعريف الاتفاقية الدولية التي صادق عليها المغرب في هذا الشأن. كما ناقش الجمع العام الصيغة المثلى للرد على المناورات الخسيسة و البذيئة التي تنتجها كل الجهات المعادية للعمل النقابي المسؤول و المتميز و الوحدوي و المستقل على اختلاف مواقعها و مستوياتها.
و يحظى الجمع العام لريضال بمتابعة إعلامية واسعة بالنظر لقيمة و اعتبارية الفعل النقابي بهذه المؤسسة و المركزية العتيدة التي يشتغل تحت لواءها و هي الاتحاد المغربي للشغل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!