الرئيسية / السياسية / الصديقي ينهي مشوار الاستوزار بترؤس حفل توشيح أطر وزارة التشغيل والشؤون الاجتماعية والمؤسسات التابعة لها بأوسمة ملكية

الصديقي ينهي مشوار الاستوزار بترؤس حفل توشيح أطر وزارة التشغيل والشؤون الاجتماعية والمؤسسات التابعة لها بأوسمة ملكية

 

أشرف عبد السلام الصديقي في نهاية مساره على رأس وزارة التشغيل والشؤون الاجتماعية، زوال يوم أمس الاثنين بالرباط، على توشيح صدور عدد من أطر وموظفي وزارة التشغيل والشؤون الاجتماعية والمؤسسات التابعة لها، الذين أنعم عليهم الملك محمد السادس بأوسمة ملكية مكافأة لهم لما أسدوه من خدمات جليلة لصالح الإدارة العمومية وتحفيزا لهم على المزيد من العطاء بهذا القطاع. وقال وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية، خلال حفل التوشيح، إن تكريم أطر وموظفي الوزارة، والذي يصادف احتفالات الشعب المغربي بالذكرى الواحدة والستين لعيد الاستقلال المجيد، هو بمثابة لحظة عرفان بالمجهودات التي قاموا بها طيلة مسارهم المهني ولتفانيهم في خدمة الصالح العام بكل إخلاص ونكران للذات، وتقديرا للخدمات الجليلة التي قدموها لهذا القطاع بروح وطنية عالية وتضحيات في العمل. ونوه الصديقي بكافة موظفي هذه الوزارة والمؤسسات التابعة لها لما يبذلونه من مجهودات متواصلة وعمل دؤوب بكفاءة عالية للرفع من أداء الإدارة والانخراط الجماعي في المشروع الحداثي والإصلاحي الذي يعرفه المغرب على جميع المستويات وتحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

ودعا الصديقي بالمناسبة، إلى بذل المزيد من الجهود لإنجاح الأوراش الكبرى التي تسهر عليها هذه الوزارة والمؤسسات التابعة لها في مجالات الشغل والتشغيل والحماية الاجتماعية. والعمل على الترجمة الفعلية لمضامين الخطاب الملكي السامي الذي ألقاه الملك خلال افتتاح الدورة العاشرة من الولاية التشريعية زوال الجمعة 14 أكتوبر 2016، والذي شدد فيه على ضرورة تقريب الإدارة من المواطنين و جعل مسألة كرامة المغاربة فوق أي اعتبار، و على ضرورة جعل رعاية مصالح المواطنين محور عمل الإدارة المغربية. من جانبها، عبرت الأطر الموشحة، في تصريح لها، عن اعتزازها بهذا التشريف وبهذه الالتفاتة الملكية السامية التي تشكل دعما قويا لهم ولكافة العاملين بالقطاع من أجل الاستمرار في العطاء لشحذ العزائم بهدف خدمة المصلحة العامة.

 

يشار إلى أن صاحب الجلالة أنعم بأوسمة ملكية على مجموعة من موظفات وموظفي الإدارة المركزية والمصالح الخارجية والمؤسسات العمومية التابعة للوزارة، وذلك بمناسبة ذكرى الواحدة والستين لعيد الاستقلال المجيد.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *