الرئيسية / بديل رياضي / الفريق الثالث بالمحمدية تحت رحمة الديون: الهلال الرياضي لكرة القدم بدون منح ولا ملاعب للتدريب والممارسة الرسمية

الفريق الثالث بالمحمدية تحت رحمة الديون: الهلال الرياضي لكرة القدم بدون منح ولا ملاعب للتدريب والممارسة الرسمية

كشف نجيب كريم رئيس نادي الهلال الرياضي لكرة القدم بالمحمدية، أن النادي الثالث بالمحمدية بعد الاتحاد والشباب، يعيش وضعا ماديا كارثيا، بسبب عدم الاهتمام به من طرف المعنيين بالشأن الرياضي محليا وجهويا. وقال إن النادي يجد صعوبة في تدبير المال، حيث خلال الموسم الرياضي الماضي على دعم احد الأشخاص المعنويين (ثلاثة ملايين سنتيم)، ومداخيل انخراط 16 منخرطا. موضحا أن النادي لا يتلقى أية منحة، لا من الجامعة الملكية لكرة القدم، ولا من المجلس البلدي المحمدية، ولا من المجلس الجهوي الدار البيضاء/ سطات. وأضاف أن المشاكل المالية تقف حاجزا مانعا أمام كل البرامج التي يتم التخطيط لها داخل المكتب المسير. تضاف إليه مشاكل انعدام ملاعب للتداريب وإجراء المباريات الرسمية. مشيرا على تدهور أرضية ملعب العاليا. وضرورة الإسراع بتأهيله وإضافة ملاعب أخرى. وناشد كل المسؤولين والغيورين على الرياضة بمدينة الزهور إلى إصلاح البنية التحتية الرياضية، والاهتمام بنادي الهلال، الذي يختزن طاقات رياضية كبيرة قادرة على السير بعيدا في البطولة، والصعود تدريجيا إلى باقي أقسام الهواة والمحترفين. وكان المكتب المسير للنادي عقد جمعه العام العادي أمس السبت بقاعة دار الشباب ابن خلدون. حيث بعد أن تم التأكد من حضور النصاب الكامل (11من أصل 16). وإلقاء الكلمة الترحيبية من طرف نجيب كريم رئيس النادي. تمت قراءة التقريرين المالي والأدبي والمصادقة عليهما بالإجماع. مع بعض الملاحظات من طرف الحضور، حول النقط الأربعة التي أضاعها النادي، وحرمته حينها من الصدارة. وأدت إلى احتلاله الرتبة الثالثة برصيد 27 نقطة. حيث أقر الرئيس بخطأ المكتب المسير. مشيرا إلى أنه بعث وثائق تسوية وضعية بعض اللاعبين، عبر البريد المضمون إلى مكتب عصبة الدار البيضاء الكبرى. لكن العصبة ترفض استقبال الملفات عبر البريد، علما أن الجامعة الملكية لكرة القدم تقبل بذلك. وقد تم انسحاب ثلث أعضاء المكتب المسير، وتكليف رئيس النادي باختيار الثلث. كما تدخل أحد نواب رئيس بلدية المحمدية، الذي حضر كممثل للجماعة. حيث انتقد عدد الحضور. علما أن الجمع العام لا يحضره سوى الأعضاء المنخرطون وممثلي الإعلام. ويسمح فقط لحضور باقي الحضور. وعلما أن الحضور كان أكثر من حضور الجمعين العامين لاتحاد وشباب المحمدية. كما ندد بعدم منح منحة مالية للنادي من طرف المجلس البلدي واعتبره ظلم.

وقد بلغت مداخيل النادي الذي يلعب بالقسم الشرفي لعصبة الدار البيضاء، 34 ألف درهم، فيما ارتفعت المصاريف إلى 53100 درهم. مما خلف عجزا ماليا واضحا بلغ 19100 درهم.   يذكر أن نادي الهلال، كان يعرف لدى العموم بأنه تابع لنادي اتحاد المحمدية. 

تعليق واحد

  1. محب الهلال الرياصي

    انه ظلم من المجلس الجماعي لي المدينة الذي لا يدعم هذا الفريق والذي يعد كل لاعبه من المدينة المحمدية.
    وشكر خاص لي بديل الرياضي على تزويدن بهده اخبار
    محب وفي لي الهلال من Toledo

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *