الرئيسية / السياسية / المركز المغربي للتربية المدنية ينظم الملتقى الدولي الثاني للتربية على المواطنة الديمقراطية بمراكش …. حول موضوع دور الشباب في تعزيز التربية على المواطنة العالمية: التحديات والفرص

المركز المغربي للتربية المدنية ينظم الملتقى الدولي الثاني للتربية على المواطنة الديمقراطية بمراكش …. حول موضوع دور الشباب في تعزيز التربية على المواطنة العالمية: التحديات والفرص

في إطار الأنشطة التي يقوم بها المركز المغربي للتربية المدنية، وبتعاون مع شركائه المحليين والدوليين ينظم المؤتمر الدولي الثاني للتربية على المواطنة الديمقراطية تحت شعار: " دور الشباب في تعزيز التربية على المواطنة العالمية: التحديات والفرص "، وذلك خلال الفترة الممتدة ما بين 04 و08 فبراير 2015 ،بفندق" رياض موكادور المنارة " بمراكش  . ومن بين الأهداف التي يسعى هذا المؤتمر إلى تحقيقها :

– التعرف على المهارات والمعارف والقيم التي يحتاجها المتعلمون من أجل مواطنة ديمقراطية.

– الارتقاء بكفايات المتعلمين المدنية من خلال تمكينهم من امتلاك الآليات الكفيلة التي تتطلبها التربية على قيم المواطنة الديمقراطية.

– تبادل الخبرات والتجارب بين الفاعلين التربويين المحليين والدوليين، من أجل تعميق الوعي بمنهجيات التربية على المواطنة الديمقراطية.

  كل ذلك في أفق ممارسة تربوية جماعية هادفة إلى خلق مناخ تعليمي-تعلمي سليم تراعى فيه الشروط الموضوعية والذاتية للممارسة التربوية على نحو يساهم إيجابا في تسليح المتعلم بقيم المواطنة الديمقراطية التي تمكنه من المساهمة الفاعلة في بناء علاقة إيجابية مع محيطة الخاص والعام.

  وسيشارك في هذا الملتقى الدولي أساتذة جامعيون وعمداء كليات وأساتذة وخبراء وأكاديميون من كل من أوربا وأمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية وآسيا، كما ستحضره فعاليات عن المجتمع المدني المحلي والدولي، وذلك من أجل مناقشة قضايا تربوية بالغة الأهمية من قبيل التربية على المواطنة الديمقراطية الالتزام المدني، التربية على حقوق الإنسان و حوارلثقافات ….

وسيتميز هذا المؤتمر بخطاب افتتاحي سيلقيه الأستاذ عبد اللطيف المودني رئيس المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي ، وكذا بالمزاوجة بين عروض وورشات عملية يؤطرها خبراء وأكاديميون في مجال التربية على المواطنة الديمقراطية ، تستهدف تطوير آليات الاشتغال وطرق الممارسة البيداغوجية الهادفة إلى الارتقاء بالمواقف والاتجاهات الرامية إلى تكريس قيم  المواطنة وترسيخ السلوك الديمقراطي.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *