الرئيسية / السياسية / الوزير الداودي يطلب الإعفاء من الوزارة… ترى هل نقبل به كمواطن بعد أن سبق وتبرأ زميله اليتيم من هذه الصفة ؟

الوزير الداودي يطلب الإعفاء من الوزارة… ترى هل نقبل به كمواطن بعد أن سبق وتبرأ زميله اليتيم من هذه الصفة ؟

لم يجد  لحسن الداودي وزير الشؤون العامة والحكامة من خلاص بعد توالي زلاته، التي آخرها احتجاجه أمام البرلمان إلى جانب الباطرونا. سوى طلب الإعفاء من مهامه الوزارية. فالوزير الذي بات ممثل خاصا لفرنسا وشركاتها التي أصبحت عبئا ثقيلا على المغاربة. كان من أبرز المناهضين لمبادرة المقاطعة التي أطلقها المغاربة الأحرار. وظل المسكين يطلق في التهديدات والتصريحات والتحذيرات. مرة خوفا من وهم انهيار الاقتصاد المغربي، ومرة تعاطفا مع عمال شركة سطنرال. هؤلاء الذي طردوه شر طردة. كما لقي انتقادا حادا حتى من داخل حزبه. حيث خرج العديد من مناضلي المصباح والبرلمانيين، للتنديد بخرجاته غير المحسوبة والمتسرعة.. ضمنهم نجيب البقالي البرلماني عن دائرة المحمدية، ومحمد بنجلول البرلماني عن دائرة ابن سليمان. كما أكدت الأمانة حزب العدالة والتنمية تجاوزات الوزير الذي لسبق لزميله النقابي  والوزير محمج يتيم  أن يكون مواطنا. وهذا بلاغها…

عقدت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية يوم الأربعاء 21 رمضان المكرم 1439هـ/ الموافق ل 06 يونيو 2018 اجتماعا استثنائيا برئاسة الأخ الأمين العام الدكتور سعد الدين العثماني، وقد خصص الاجتماع لمدارسة تداعيات مشاركة الأخ الدكتور لحسن الداودي في وقفة احتجاجية أمام البرلمان أمس الثلاثاء ليلا.وبعد استعراض الأمانة العامة لمختلف المعطيات ذات الصلة وتداول أعضائها في الموضوع، فإنها تؤكد ما يلي: إن مشاركة الأخ لحسن الداودي في الوقفة الاحتجاجية المعنية تقدير مجانب للصواب وتصرف غير مناسب؛
تقديرها لتحمل الأخ لحسن الداودي المسؤولية بطلب الإعفاء من مهمته الوزارية؛
رفضها لبعض التصريحات والتدوينات غير المنضبطة لقواعد وأخلاقيات حرية التعبير الصادرة عن بعض مناضلي الحزب والمسيئة للأخ لحسن الداودي.
والسلام
وحرر بالرباط في: 21 رمضان 1439 هـ الموافق 06 يونيو 2018 م
الإمضاء:
الأمين العام
د.سعد الدين العثماني

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!