الرئيسية / جرائم و قضايا / بعد اكتشاف تواطؤ الحراس الليليين …الدرك الملكي يحيل غدا الثلاثاء أفراد الشبكة التي سطت على مستودع زيوت المائدة بعين حرودة على استئنافية البيضاء …

بعد اكتشاف تواطؤ الحراس الليليين …الدرك الملكي يحيل غدا الثلاثاء أفراد الشبكة التي سطت على مستودع زيوت المائدة بعين حرودة على استئنافية البيضاء …

فككت عناصر الدرك الملكي بعين حرودة والمحمدية، الشبكة الإجرامية التي تمكنت من السطو أطنان من زيوت المائدة. واهتدت إلى أن من بين أعضاءها حراس مستودع الشركة، الذين أوهموهم أن اللصوص مجهولين قاموا بتكبيلهم وتخريبك كاميرات المراقبة قبل أن يسرقوا الزيوت. كما ضمت لائحة أفراد الشبكة أربعة من عمال المستودع(المكازيني)، واللصوص الذين قاموا بالعملية وهؤلاء الذين استروا المسروق بمنطقة ليساسفة. والذين بلغ عددهم 14 موقوف. بعد أن تم الإفراج عن سائقي الشاحنات الثلاثة. حيث تأكد أنهم لم يكونوا على علم بالسرقة. وأنهم حملوا زيوت المائدة، بمقابل مادي، على أساس أن صاحب الطلب هو صاحب المستودع. وتنحدر المجموعة التي تم إيقافها من مناطق عين حرودة وسباتة وأناسي بالبيضاء. وينتظر أن تتم إحالة الموقوفين غدا الثلاثاء على الوكيل العام للملك باستئنافية البيضاء، من أجل تهم اختلف حسب الأشخاص المعتقلين بين تكوين عصابة إجرامية وخيانة الأمانة والمشاركة في السرقة والسرقة الموصوفة باستعمال ناقلة ذات محرك. كما لازال البحث جاريا عن شريك لهم، تم التعرف على هويته. وكان الدرك القضائي لسرية الدرك الملكي بالمحمدية اعتقل إلى حدود الليلة (الأحد)، 16 شخصا متورطا في عملية السطو الهوليودية التي تمت فجر يوم أمس السبت داخل مستودع لزيوت المائدة بمنطقة عين حرودة وبالضبط بالكلمتر رقم 15. كما استمع إلى 32 مشتبها فيه من بين حراس وعمال وأشخاص لآخرين متورطين. وكشفت مصادر بديل بريس أن العناصر الدركية التي اهتدت بسرعة إلى الجناة، حجزت ثلاثة شاحنات من الحجم الكبير بمنطقة ليساسفة. وهي الشاحنات التي تمت سرقتها وهي مملوئة بأزيد من 120 طن من زيوت المائدة (قنينات لوسيور، ويلور، الحرة). وأنهم تم استرجاع كمية مهمة تفوق قيمتها 72 مليون سنتيم. وجار البحث عن الكمية المتبقية، وباقي أعضاء الشبكة الإجرامية التي خططت بعملية السرقة.  وكانت العناصر الدركية قد انتقلت إلى مسرح الجريمة، حيث قامت بحملة تمشيطية للمستودع، وتم تسجيل المسروقات، ورفع البصمات، والتقاط الصور اللازمة. وكذا إيقاف الحارسين الليليين باعتبارهما المسؤولان المباشران عن المخزن. كما تم الاستماع إليهما، حيث كانت لهما رواية زائفة. إذ أكدا أنه تم تكبيلهما من طرف عصابة مجهولة، قامت بقطع أسلاك كاميرات المراقبة وتخريبها، قبل أن يعمدوا إلى سرقة الشاحنات. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *