الرئيسية / نبض الشارع / بعد الاعتداء الشنيع على طبيبة : الأطر الصحية بالمحمدية ينتفضون ضد العنف اللفظي والجسدي الذي يطالهم أثناء مزاولتهم لمهامهم

بعد الاعتداء الشنيع على طبيبة : الأطر الصحية بالمحمدية ينتفضون ضد العنف اللفظي والجسدي الذي يطالهم أثناء مزاولتهم لمهامهم

نظمت الأطر الطبية التابعة للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء  الإتحاد المغربي للشغل بالمحمدية صباح اليوم  الثلاثاء وقفة احتجاجية أمام قسم المستعجلات بمستشفى مولاي عبد الله،  تضامنا مع طبيبة  معتدى عليها وتنديدا بما اعتبرته ظروف غر ملائمة للعمل في ظل العنف والقصور الأمني. وعلمت بديل بريس أن سبب انتفاضة الأطر الطبية، الهجوم العني الذي تعرضت له الطبيبة المسماة ماريا بودحيمي من طرف أحد الأشخاص، أثناء مزاولتها لمهامها، إذ أصيبت حسب بلاغ للنقابة بكسور وضغط نفسي. وندد المحتجون بسلسلة الاعتداءات التي طالت مجموعة من الأطر الطبية، وطالبوا بتوفير الأمن داخل المستشفى، وخصوصا قسم المستعجلات.  وكانت الطبيبة تزاول مهامها العادية ليلة أمس الاثنين، حين تعرضت لاعتداء شنيع من طرف شخص كان يرافق أحد المرضى. حيث انهال عليها في البداية  بالسب و الشتم، قبل أن يهاجمها وينهال عليها بالضرب.

 وجدد المكتب النقابي الصحي تضامنه المطلق واللامشروط مع الطبيبة، ومع كل من تعرض للعنف اللفظي أو الجسدي داخل المستشفى. وندد بما اعتبره ممارسات تستهدف نساء ورجال الصحة بعمالة المحمدية.وحمل وزارة الصحة مسؤولية حماية الشغيلة الصحية أثناء مزاولتها لمهامها. مشيرا إلى أنه سبق وتم تنبيه مندوبية الصحة بخطورة ما يتعرض له الجسم الصحي. وبضرورة معالجة إشكالية الأمن داخل المستشفى وباقي المراكز الصحية. كما طالب كل الجهات المعنية محليا وجهويا و مركزيا بقطاع الصحة، بضرورة تفعيل المساطر القضائية، وبوثيرة سريعة. من أجل معاقبة المتجاوزين وإنصاف الأطباء والممرضين. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!