الرئيسية / نبض الشارع / بعد واقعة الاحتجاز والاستنطاق التي استنفرت جماعة عين تيزغة : آباء ينددون بإخراج أطفالهم من القسم ونقلهم لدائرة ابن سليمان من أجل استنطاقهم

بعد واقعة الاحتجاز والاستنطاق التي استنفرت جماعة عين تيزغة : آباء ينددون بإخراج أطفالهم من القسم ونقلهم لدائرة ابن سليمان من أجل استنطاقهم

تجمع مجموعة من سكان دوار المعيدنات بجماعة عين تيزغة صباح اليوم قبالة مقر دائرة ابن سليمان، ضمنهم بعض آباء تلامذة الثانوية الإعدادية مولاي الحسن بالعيون. من أجل التنديد بإقدام رئيس جمعية آباء وأولياء تلامذة المؤسسة على إخراج تلاميذ من فصولهم الدراسية، واصطحابهم من منطقة (العيون) إلى  مقر دائرة ابن سليمان، من أجل الاستماع إليهم واستنطاقهم في واقعة (احتجاز واستنطاق التلاميذ المتهمين بخدش كراسي حافلة النقل المدرسي). علما أن القانون لا يسمح بإخراج التلاميذ من المؤسسة إلا بحضور أولياء أمورهم أو بإذن منهم. كما أن لا يصح الاستفراد بقاصرين والاستماع إليهم من أي كان. وقال العيدي البيضي والد التلميذ (السيمو)، ومحمد المعدن والد التلميذ (سفيان). إنهما يستنكران تلك الواقعة، ويطالبان بالتحقيق في الأمر. إذ لا يعقل أن يترك أطفالهما الدراسة من أجل إقحامهما في أمور من المفروض أن يناقشها الكبار. من جهته أكد طارق الموساوي نائب رئيسة جمعية النقل المدرسي المكلفة بتلك الحافلة، إنه فوجئ باصطحاب تلاميذ للاستنطاق من العيون إلى مدينة ابن سلمان بدون علم آبائهم. كما استنكر التشويش على جمعيته.

 وبخصوص توقف حافلة النقل عن نقل التلاميذ في اليوم الموالي  لواقعة احتجاز واستنطاق التلاميذ،  أكد أن الحافلة تعرضت لعطب، وقد تم بعثتها إلى الشركة المعنية (فياط) من أجل إصلاحها. وأكد السائق أن حرارة محرك الحافلة ترتفع بسرعة. وأنها بدأت تستهلك الزيت بإفراط. يذكر أن المجموعة التي حضرت إلى دائرة ابن سليمان كان برفقتها النائب الأول لرئيس جماعة عين تيزغة ووالد زوج رئيسة الجمعية.  

وكان  الحمراني بنسليمان رئيس جمعية آباء وأولياء تلامذة الثانوية الإعدادية ولي العهد مولاي حسن ومحمد البرقوقي نائب أمين الجمعية أن النائب الأول لرئيس جماعة عين تيزغة بإقليم ابن سليمان قام باحتجاز مجموعة من التلاميذ ليلا داخل حافلة للنقل المدرسي تابعة للجماعة بمنطقة تسمى (الطلال)، رفقة سائق الحافلة (م،ع). بعد أن أطلعه السائق عبر الهاتف النقال أن تلميذ ما قام بخدش كرسي داخل الحافلة. وأكدا في اتصال سابق بموقع بديل بريس أن السائق الذي كان في طريقه مساء أمس في حدود الساعة الخامسة والنصف من الثانوية الإعدادية إلى دوار المعيدنات حيث يسكن التلاميذ (أطفال وفتيات). تلقى أوامر بعدم إيصالهم إلى منازلهم والاحتفاظ بهم إلى حين عودة النائب الأول الذي كان يتواجد خارج المنطقة. وأضافا أن النائب الأول وهو المستشار الجماعي لنفس الدائرة (الدوار)، عاد في وقت متأخر جدا ليلا . وقام بتعنيف التلاميذ واستنطاقهم أملا في أن يجد من يعترف عن التلميذ الذي خدش كرسي الحافلة. في الوقت الذي كان فيه الآباء والأمهات يبحثون عن أبنائهم وبناتهم بسبب تأخرهم في الوصول. وقد أفرج عن التلاميذ الذين عاشوا رعبا واضطرابا نفسيا، بعد أن قام بالاستفراد بهم وتخويفهم. كما أن نفس المسؤول الجماعي أمر سائق الحافلة بعدم نقل التلاميذ في اليوم الموالي (اليوم الثلاثاء). مما جعلهم بعضهم يغيب عن الثانوية، فيما اضطر آخرون إلى سلك النقل عبر (الأطو سطوب)، أو اصطحابهم من طرف آبائهم. وندد الرئيس ونائب أمين مال جمعية الآباء والأمهات بما اعتبراه تجاوزات خطيرة لنائب رئيس الجماعة. مؤكدين أنه لا يحق له التدخل في شؤون الحافلة. لأن هناك جمعية منتخبة تقوم بتدبير النقل المدرسي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!