الرئيسية / السياسية / بنكيران يقول ما لا يفعل : منع تقبيل التلاميذ من طرف الأساتذة وهو الذي قبل أصغر مؤتمرة استقلالية في ربيعها السادس

بنكيران يقول ما لا يفعل : منع تقبيل التلاميذ من طرف الأساتذة وهو الذي قبل أصغر مؤتمرة استقلالية في ربيعها السادس

يبدو أن عبد الإله رئيس الحكومة المغربية والأستاذ السابق لمادة الفيزياء بالثانوي التأهيلي نسي أن التلاميذ والتلميذات هم في مقام أبناء وبنات رجال ونساء التعليم، وأن عليهم احتضانهم ورعايتهم وكس ثقتهم. وعليه كمسؤول أول قطاع التعليم أن يزيد من تماسك الأسرة التعليمية ويقوي علاقة الأستاذ بالتعليم. وإن كان تلاميذ الثانوية بشقيه الإعدادي والتأهيلي  تلزمهم علاقة ومعاملا خاصة بحكم سنهم الحرج، فإن تلاميذ المدارس الابتدائية لازالوا في حاجة إلى القبلة والعناق والدفء الأسر من قبل الآباء والأساتذة على حد سواء. وإن كانت فئة قليلة مريضة (وهي موجودة في كل القطاعات)، تستغل هذه العلاقة لإشباع غرائزها الجنسية، فإن على سيادة الوزير الإسلامي أن يجتمع مع فيلقه الحكومي، وإيجاد سبل لعلاج من يستحق العلاج ومعاقبة من يستحق العقاب، لا أن يزيد من تفكك المنظومة التعليمية… فما رأي وزيرنا المحترم في تلك القبلة والمداعبة التي مارسها مع طفلة في ربيعها السادس، خلال حضوره المؤتمر الوطني لحزب الاستقلال، حيث قام بمعانقة وتقبيل الطفلة صفاء والتي كانت أصغر مؤتمرة استقلالية… ليس وحده من داعب صفاء حينها فزميله وذراعه الأيمن باها ووزير خارجيته السابق سعد الدين العثماني هما كذلك داعبا الطفلة… وهي طبعا قبلة ومداعبة الأب لابنته … فلما تقبلها على نفسك وتحرم المغاربة من أن يتحابوا وأن يكونوا كلهم آباء وأمهات لكل الأطفال المغاربة…       

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *