الرئيسية / جرائم و قضايا / بينهم الرئيس السابق لجماعة الفضالات و زوجةالرئيس الحالي لبلدية بنسليمان ,,,,مهرجان الفروسية لسنة 2014 يجر 19 مشتبه لغرفة قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف

بينهم الرئيس السابق لجماعة الفضالات و زوجةالرئيس الحالي لبلدية بنسليمان ,,,,مهرجان الفروسية لسنة 2014 يجر 19 مشتبه لغرفة قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف

يستقبل قاضي التحقيق بالغرفة الرابعة لجرائم الأموال العامة بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء بداية الأسبوع المقبل، كل من فتاح الزردي الرئيس السابق لجماعة الفضالات بإقليم بنسليمان، ووزوجة  محمد جديرة رئيس بلدية بنسليمان، و16 شخصا يشتبه في تورطهم في ملفات الفساد المالي والإداري. بينهم موظفين ورئيس جمعية ومقاولين ومستشارين جماعيين سابقين.
وعلمت الأخبار أنه تم استدعاء المشار إليهم أعلاه من أجل الحضور على مراحل في الفترة ما بين الخامس والتاسع من شهر أكتوبر الجاري. بهدف تعميق البحث معهم. بعد أن سبق واستمع إليهم وكيل الملك لدى نفس المحكمة بتاريخ 23 نونبر 2018. وأضاف أن من بين أبرز قضايا الملف، ما بات يعرف بفضائح مهرجان الفضالات لسنة 2014. حيث كلفت جمعية للإشراف على المهرجان السنوي للجماعة. وتم صرف أموال بطرق غير قانونية. وخصوصا مبلغ 10 ملايين سنتيم. الذي يصر رئيس الجمعية (م،خ) على أنه سلمه نقدا (كاش) لرئيس الجماعة آنذاك، فيما ينفي هذا الأخير جملة وتفصيلا. مؤكدا على أن كل العمليات المالية تجرى إداريا وبناء على وثائق رسمية.
وتضم لائحة المستدعين ال19، بالإضافة إلى الرئيس السابق لجماعة الفضالات، وزوجة محمد جديرة الرئيس الحالي لجماعة بنسليمان بصفتها مسؤولة عن مقاولة استفادت من أموال المهرجان، والكاتب العام السابق للجماعة المتقاعد (مدير المصالح بالجماعة). ومهندس الجماعة ووكيل المصارف، وموظفين (محاسب وتقني..)، منهم من انتقل إلى خارج تراب الإقليم. وكذا رئيس الجمعية التي نظمت مهرجان 2014. ومعهم فيلق من المقاولين. ومالك فضاء للألعاب (سيرك)،.. المشتبه في تورطهم في تلاعبات واختلاسات مالية. وخصوصا خلال تنظيم مهرجان الفروسية الخاصة بالجماعة سنة 2014. وسبق تم استدعائهم ب(الجملة) من طرف وكيل الملك، بعدما تم الاستماع إليهم في مواعيد سابقة فرادى أو مثنى أو ثلاثى.. وأفاد أحد المعنيين بملف القضية للأخبار، أن تصريحات المشتبه فيهم (الموظفان، المقاولون، الرئيس السابق، رئيس الجمعية.. ) متناقضة. وهو ما يزيد من توريط بعضهم. علما أن أحد المقاولين المعنيين تواجد حاليا داخل السجن، بعد إدانته من أجل إصدار شيكات بدون رصيد.
وتبقى التهم الموجهة إلى المجموعة قيد البحث والتدقيق. في انتظار ما سيفرزه بحث قاضي التحقيق من خيارات. علما أن المجلس الجماعي صرف خلال مهرجان 2014 ما مجموعه 17 مليون من ميزانية الجماعة. 10 ملايين سنتيم أحيلت على حساب الجمعية المنظمة للمهرجان، و4 ملايين سنتيم قيل أنها صرفت لتنظيم سهرة فنية، و3 ملايين سنتيم قيل أنها صرفت في التغذية. إضافة إلى أموال أخرى تم تدبيرها من خارج ميزانية الجماعة…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *