الرئيسية / جرائم و قضايا / تفاصيل فرار سجين أيت ملول المتهم باغتصاب الطالبات والمحكوم ب15 عاما نافذة

تفاصيل فرار سجين أيت ملول المتهم باغتصاب الطالبات والمحكوم ب15 عاما نافذة

استمعت لجنة مركزية من المندوبية العامة لإدارة السجون أول أمس الخميس لرئيس المعقل ومدير السجن المحلي بأيت ملول ضواحي مدينة آكادير، على خلفية فرار الوحش البشري مغتصب أربع طالبات من سوس في فترات متفرقة. وقد تمكن من الفرار من داخل قاعة الانتظار بمستشفى الحسن الثاني، حيث كان مصفدا رفقة أربعة حراس ومجموعة. كما استمعت اللجنة التي ترأسها المفتش العام بالمندوبية مصطفى بارز للموظفين الذين رافقوا السجين بترخيص من طبيب السجن، من أجل إجراء فحوصات طبية للسجين، وفي مقدمتها الكشف عليه باستعمال الجهاز الطبي (ليكوكرافي). وحسب مصدر جد مطلع فإن السجين محكوم عليه ابتدائيا ب15 عاما سجنا نافذا، من أجل تهم الاغتصاب والاحتجاز وهتك العرض، وكان يستهدف طالبات الجامعة. ولازال ينتظر جلسات الاستئناف. وكان السجين قد ادعى بأنه مريض، حيث تم إحالته على طبيب السجن، الذي قرر الكشف بواسطة جهاز طبي يوجد بالمستشفى، للتأكد من حقيقة مرضه، إلا أن السجين تمكن من الفرار مستغلا تواجد عدد كبير من المرضى وأسرهم داخل قاعة الانتظار. وكشفت مصادرنا أن السجين وهو نحيل الجسم، تمكن من نزع الأصفاد من إحدى يديه، قبل أن يبادر إلى الفرار أمام ذهول الحراس وباقي المرضى، مما يوحي إلى مخطط كان قد أعده سابقا، ولم تستبعد مصادرنا أن تكون هناك جهات مهدت هروبه الذي تم في حدود ال11 صباحا من يوم الأربعاء. كما علمت الأخبار أن الأصفاد التي كان السجين مقيدا بها نوعية قديمة، كان من المفروض الاستغناء عنها وتعوضيها بأصفاد عصرية أكثر صلابة وإتقان.  

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *