الرئيسية / نبض الشارع / ثاني أكتوبر بداية استنطاق القائد حجار الذي حلق رأسا شاب وتسبب في انتحاره بسيدي بطاش

ثاني أكتوبر بداية استنطاق القائد حجار الذي حلق رأسا شاب وتسبب في انتحاره بسيدي بطاش

حدد قاضي التحقيق باستئنافية البيضاء يوم الخميس ثاني أكتوبر المقبل، موعدا لبداية الاستنطاق التفصيلي مع قائد قيادة سيدي بطاش طارق حجار الموضوع منذ يوم الاثنين ثامن شتنبر قيد الاعتقال الاحتياطي بسجن عكاشة. وعلمت الأخبار الطرف المشتكي المتمثل في فاطمة الحوضي أم الضحية أحمد البيهاوي الذي أقدم على الانتحار بعد أن حلق القائد شعره، وابنيها ياسين والخياطي توصلوا الثلاثاء الماضي باستدعاءات من أجل المثول بدورهم أمام قاضي التحقيق إلى جانب القائد المعتقل. وقال محمد متلوف رئيس المكتب الإقليمي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بابن سليمان، إن الجمعية التي ساندت أسرة الضحية مباشرة بعد فضيحة (حلق الرأس والانتحار)، قررت متابعة الملف، ومؤازرة أم الضحية وشقيقيه بكل الطرق المتاحة إلى أن يتم تحقيق الحق، وإنصاف الأسرة.  يذكر أن قضية قائد سيدي بطاش التي أنهت مسار والده حدو الجنرال من منصبه كمفتش العام للقوات المساعدة في المنطقة الشمالية، وتسببت في تقاعده، كما أوصلت القائد إلى المجلس التأديبي التابع للإدارة الترابية بوزارة الداخلية، الذي أصدر قرارا عزله من سلك رجال السلطة.عادت لتطفوا على السطح بعد مرور ستة أشهر. وذلك بعد أن خلصت أبحاث الفرقة الوطنية للشرطة القضائية إلى عمق مسؤولية القائد في عملية انتحار الضحية. ولم تستبعد مصادر الأخبار في حالة إدانة القائد، إلى جر بعض أعوانه ومسؤولين من داخل تراب الإقليم.  كما أن الجمعية الحقوقية سبق وراسلت الوكيل العام للملك باستئنافية البيضاء، مطالبة بنسخ من كل الوثائق الخاصة بالقضية، بما فيها التشريح الطبي. وكلفت محامون بمهمة الترافع إلى جانب أسرة الضحية. ويأمل الحقوقيون بالإقليم، أن يتم الاستماع والتحقيق مع أعوان السلطة وأفراد القوات المساعدة الذين كانوا رفقة القائد، وقاموا بالاعتداء على الضحية الذي كان يتابع فعاليات مهرجان المدينة، واصطحبوه إلى مقر القيادة حيث قاموا بحلق رأسه، والإفراج عنه ليلا. قبل أن يعرج إلى اسطبل الأسرة وينفذ عملية الانتحار. علما أن القائد المعتقل سبق ومارس عدة تدخلات عنيفة ضد بعض المواطنين، تطلبت تدخل السلطات الإقليمية من أجل تسويتها. فقد كان قائدا للمقاطعة السادسة بمدينة تمارة، وسبق له أن اعتدى على كاتب عام المكتب النقابي لعمال النظافة. وأن عامل عمالة تمارة استنكر الاعتداء على النقابي عبد الرحيم النوري، الذي كان حينها قد توجه إلى بلدية تمارة لتسوية مشكل تأمين حاويات النفايات. وطالب القائد بتقديم اعتذار للكاتب العام  بحضور باشا المدينة والمنسق الجهوي للقطاع الخاص وأعضاء من المركز المغربي لحقوق الإنسان.  كما  رفع محمد الياوحي أستاذ جامعي بكلية الحقوق بجامعة ابن زهر بمدينة أكادير، ومستشار وزير  التشغيل والتكوين المهني ، شكاية ضده، إلى وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بتمارة، متهما القائد  بالاعتداء عليه رفقة مجموعة من أفراد القوات المساعدة ليلة رأس السنة الميلادية 2013.   

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!