الرئيسية / السياسية / جامعة التوجه الديمقراطي للتعليم تعلن عن مسيرة وطنية بمراكش … مطالب بالجملة واستياء كبير من الإجراءات الوزارية والحكومة

جامعة التوجه الديمقراطي للتعليم تعلن عن مسيرة وطنية بمراكش … مطالب بالجملة واستياء كبير من الإجراءات الوزارية والحكومة

دعا المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي إلى مسيرة وطنية احتجاجية الخميس 21 يونيو 2018 بمراكش على هامش منتدى الأمم المتحدة حول الوظيفة العمومية، الذي سينظم في الفترة ما بين 21 و23 يونيو، تحت شعار (تحويل الحكامة من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة)، وسيعلن عن توقيت ومكان انطلاق المسيرة ومسارها في بلاغ لاحق. وأدان المكتب بعد اجتماعه العادي يومي السبت والأحد 2 و3 يونيو 2018 بالرباط، ما اعتبره هجوم مخزني على الحريات النقابية ومنع الأنشطة في القاعات العمومية، وجدد استمرار انخراطه في معركة الشعب المغربي حول المدرسة العمومية من أجل تعليم شعبي ديمقراطي مجاني وجيد. وطالب بوضع حد للتضييق المتواصل على الحريات العامة، وبتسليم وصولات الإيداع القانونية دون تأخير ولا تماطل لعدد من الإطارات النقابية والحقوقية والسياسية والجمعوية بما فيها عدد من فروع الجامعة الوطنية للتعليم . وأكد تضامنه مع الطلبة المضربين عن الطعام بفاس ضدا على المس بمكتسباتهم وضدا على الخوصصة، وحمل المسؤولية الكاملة للدولة والحكومة فيما آلت إليه أوضاعهم الصحية، وحيي صمود الطلبة وتضحياتهم حتى فرضوا مطالبهم قبل تعليق معركة الأمعاء الفارغة. كما ساند نضالات الشعب المغربي وجميع الحركات الاحتجاجية المطالِبة بالكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية والمساواة الفعلية، وطالب بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين بالمغرب وإسقاط المتابعات والمحاكمات ضدهم وفتح الحوار حول مطالبهم. وأكد انخراطه في المقاطعة الشعبية المتنامية لمنتوجات بعض الشركات الكبرى احتجاجا على ارتفاع الأسعار وتجميد الأجور، بل والتنقيص منها، والاحتكار واستغلال النفوذ والهيمنة، وحمل الدولة المغربية مسؤولية حماية القدرة الشرائية للشعب المغربي وعدم التستر على جشع كبار الأثرياء وجعل حد للتهديد والوعيد ولتحميل الفلاحين الصغار والعمال تداعيات هاته المقاطعة بالطرد من العمل والتسريحات…
وطالب المكتب الوطني للنقابة، الوزارة الوصية بتنظيم حوار قطاعي حقيقي جاد ومسؤول من أجل إنصاف جميع الفئات المتضررة وجعل حد للقاءات الشكلية الفاقدة لكل معنى عند الشغيلة، ويستنكر استفرادها بالتنزيل الانفرادي لمقررات رؤيتها الاستراتيجية وقانون أطر الأكاديمية والمتصرف التربوي..، كما جدد دعمه المطلق لنضالات كل الفئات التعليمية التي يطالها الإقصاء والحيف والتسويف من أجل تحقيق مطالبها العادلة والمشروعة.
واعتبر أن النضال النقابي الوحدوي هو الرد العملي على ما اعتبره فشل “الحوار الاجتماعي” والطريق الوحيد لفرض الاستجابة للملفات المطلبية العامة والمشتركة والفئوية التعليمية وانتزاع المكتسبات وفرض الحقوق وتحسين القدرة الشرائية… وثمن كل النضالات التي تقوم بها الشغيلة التعليمية والطبقة العاملة والجماهير الشعبية. كما أدان استمرار الاقتطاعات التي مست أجور الموظفين بسبب ممارستهم حقهم المشروع في الإضراب، ويطالب الحكومة بالتراجع عن هاته الاقتطاعات باعتبارها تضييقا على الحريات النقابية والحق في الإضراب. ودعا كل نساء ورجال التعليم بكل فئاتهم للانخراط المكثف في كل المحطات النضالية والاحتجاجية المقبلة. كما دعا جميع مناضلات ومناضلي الجامعة كل حسب مهامه وواجباته التنظيمية إلى المساهمة في إنجاح المحطات التالية، التي ستنطلق بتنظيم المسيرة الوطنية، مرورا بعقد المجلس الوطني لاتحاد نساء التعليم بالمغرب يوم الجمعة 29 يونيو 2018، وعقد اجتماع اللجنة الإدارية الوطنية للجامعة: السبت 30 يونيو 2018، وتنظيم مؤتمر اتحاد شباب التعليم بالمغرب يوم الأحد فاتح يوليوز 2018ن وكذا تنظيم جامعة صيفية شبابية يومي الإثنين والثلاثاء 2 و3 يوليوز 2018.
وكان المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي عقد اجتماعه العادي يومي السبت والأحد 2 و3 يونيو 2018 بالرباط، حيث تدارس مجمل الأوضاع العامة. حيث اعتبرها متسمة بتمادي الحكومة في نفس نهج سابقاتها في الإجهاز على كل الخدمات الاجتماعية العمومية، وتمرير “الإصلاحات” التراجعية التي تستهدف تفكيك المدرسة العمومية وضرب ما تبقى من مجانية التعليم والمس بحق أبناء الشعب المغربي في التعليم العمومي، واستمرارها في التضييق على الحريات النقابية..،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *