الرئيسية / ميساج / جدل الصحافة والمحاماة.. إلى أين ؟؟

جدل الصحافة والمحاماة.. إلى أين ؟؟

… عادة ما يجزم رواد السلطة الرابعة، على أن المحامين هم الأقرب إلى مهنتهم المتعبة، والأكثر دفاعا عنهم، والأكثر انسجاما وتكاملا معهم. عادة ما يكون المحامي هو المصدر والمحلل و.. لكتاب مقالات وتحقيقات وبرامج بكل المنابر الإعلامية. وعادة ما يكون المحامي هو الذراع القانوني والاستشاري لأصحاب المقاولات الصحافية. والجهاز البشري الواقي لتدبيرها المالي والإداري. نفس الخلاصة يكونها معظم المحامين عن السلطة الرابعة. إذ تعتبر أول باب يطرقه هؤلاء من أجل رفع الظلم عن موكليهم، والتصدي لكل التجاوزات في القضايا المعروضة على القضاء وتسويق الدراسات والأبحاث و.. . إضافة إلى كون رواد القطاعين (الإعلام والمحاماة) يلتقيان في مهنة ومحنة الترافع (كل بطريقته)، لصالح الأشخاص الذاتيين والمعنويين. من أجل إنصافهم. لا بد إذن أن نستشعر تلك الحقائق ونستحضرها بقوة. لنجزم ونبصم على أن ما يجمع رواد قطاعي الصحافة والمحاماة، أكبر من أية محاولة تفرقة أو تشتيت أو فتنة يزرعها بعض المنحرفين سلوكيا ومهنيا. ونعلم أن فساد وتعفن رائد من روادهما، يلزم تضافر جهود القطاعين من أجل إصلاحه أو حتى بتره. لكي يستمر التلاحم بين القطاعين. فالصالح والطالح يسكن كل القطاعات والفئات.

إساءة العنف اللفظي والجسدي التي تعرض لها ممثلو منابر إعلامية داخل المحكمة أو عبر صفحات الفايسبوك، من طرف بعض المحسوبين على قطاع المحاماة. يبقى في حالة تأكيده، سلوكا معزولا ملتصقا بشخصية صاحبه ولا علاقة له بمهنة المحاماة النبيلة وروادها النبلاء. سلوك صادر عن أشخاص لا يؤمنون بقسم المهنة، ولا يجمعهم بالرواد الحقيقيين، إلا الهندام وما حفظوه من قوانين وتشريعات عن ظهر قلب. لدى وجب التعبئة من أجل البحث والتحري وإنصاف المظلوم والضرب على يد الظالم، ولما لا إصدار بلاغ مشترك شفاف وشافي. لأن المحامي الجاد والمهني لا يمكن أن يقوم بحماقات داخل المحكمة، فهو يدرك أنها ليست فقط غير قانونية، ولكنها قد تحط من شخصيته وقيمته حتى وسط زملاءه من أصحاب البذلة السوداء. لا يمكن أن يسترق النظر في ملفات الغير. ولا أن يعنفهم لفظيا ولا جسديا. وهو الأكثر علما وإدراكا بالمساطر القانونية الواجب سلكها في حالة ما رأى أنه تم الاعتداء عليه أو على حق من حقوقه. وحتى إن كان خصمه في النزاع ظالما وخارقا للقانون ومنتحلا لصفة ما و.. فالواجب والمهنة يقتضيان من (سعادة المحامي) أن يكون رزينا وحكيما وحاميا للقانون، لا أن يرد بالمثل. ويقتص من خصمه وفق قانون الغاب. ويهين تلك المهنة التي عظمها القانون ومجدها. والمحامية الجادة التي تؤمن بضرورة البحث والتحري والترافع داخل المحاكم. لا يجب أن تترافع على صفحات الفايسبوك، وتلقي بعنفها اللا مبرر على ممثلي منابر إعلامية، ذنبهم الوحيد أنهم مستاءين من  تعرض زميله لهم إلى عنف زميل لها، وقرروا التضامن معها. ولا يجب أن توجه عبارات السب والإهانة إلى هؤلاء الذين قرروا مقاطعة جلسات محكمة دعما لزميلتهم. ولا حتى التشكيك (فايسبوكيا) في أنهم ليسوا صحافيين. وإن كان بعضهم كذلك، فما على سعادة المحامية سوى اللجوء إلى القضاء من أجل إيقافهم. وستكون بذلك قد ساهمت في تطهير وتنقية قطاع الصحافة من الدخلاء. علما أنه كان بالأحرى عليها أن تعطي النموذج في السلوك الحسن والمهنية. وتسارع إلى خوض المعركة من داخل رفوف المحاكم. لا أحد سيعاتبها إن اختارت الاصطفاف إلى جانب زميلها والدفاع عنه. لأن المحامي يبقى فوق الشبهات سواء دافع عن الظالم أو عن المظلوم.  إن ما تعيشه البلاد من خرجات غريبة ومفاجئة لبعض الوجوه التي تهوى التموقع واستعراض العضلات، أقل ما يمكن وصفها بالتافهة والحاطة لأصحابها، خرجات تدعو إلى اليقظة والحزم وإحداث جبهات رسمية رادعة لها. لا أن نكتفي بلعب دور المتفرجين، وقراءة اللطيف من أجل إخماد معارك يشعلها الطيف. لا نجني من وراءها سوى العطالة واليأس والإحباط..

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!