الرئيسية / جرائم و قضايا / جديد الصيدلاني الذي ذبح دركي من الوريد إلى الوريد بغابة ابن سليمان : الفرقة الوطنية تدخل على الخط والجاني اعتدى على بعض أقاربه وشرطية وحارس ضيعة عمه

جديد الصيدلاني الذي ذبح دركي من الوريد إلى الوريد بغابة ابن سليمان : الفرقة الوطنية تدخل على الخط والجاني اعتدى على بعض أقاربه وشرطية وحارس ضيعة عمه

علمت بديل بريس أن الفرقة الوطنية بالدار البيضاء دخلت على خط جريمة القتل الشنعاء التي ارتكبها صيدلاني في حق عنصر من الدرك الملكي بالزي الرسمي برتبة مساعد. وأنه قد تمت ليلة أمس الخميس، اصطحاب الموقوف من مدينة الدار البيضاء (كاليوفرنيا)، إلى سرية الدرك الملكي ببوزنيقة. حيث لازال إلى حدود كتابة المقال، يحققون معه. وأفادت مصادرنا أن الجاني الذي فقد أعصابه ويدعي أنه مضطرب نفسانيا، كان قد اعتدى كذلك على أمه وشقيق له.كما اعتدى على شرطية. وقبل كل هذا فإنه كان يبحث عن عمه من أجل تصفيته، بسبب صراع حول عقار موروث بينهم. وأنه ذهب على ضيعة عمه بدوار الغزاوة بجماعة الزيايدة، حيث اعتدى على حارس الضيعة، الذي أحيل صباح أمس على مستشفى المدينة، قبل أن يحال على المستشفى الجامعي ابن سينا. كما أنه اتصل هاتفيا بعمه وهدده بقتله باستعمال بندقية زعم أنه يمتلكها. مما جعل العم يختفي ويطلب نجدة الأمن والدرك من أجل حمايته.  كما أن جثة الدركي التي أحيلت أمس على مستودع الأموات بابن سليمان، وهو المستودع الذي التابع للبلدية وليس لوزارة الصحة، ويتسع لستة جثث فقط، و به الآن سبعة جثث (ستة جثث مجهولة الهوية ضمنهم جثة امرأة). كما لا يوجد من يشرف عليه رسميا بحكم تقاعد المساعد التقني، وقبله وفاة الطبيب الذي كان مكلفا بالمستودع ورئيس مكتب حفظ الصحة. وقد تمت معاينة وفحص الجثة من طرف دركيين متخصصين من تمارة والرباط. وينتظر أن يتم إتمام إجراءات التشريح، وتسليم الجثة إلى أقارب الضحية اليوم من أجل دفنه بمسقط ٍرأسه بمكناس. ولم يعرف بعد السبب الحقيقي وراء تلك الجريمة (الداعشية) التي نفذها الصيدلاني فيحق الدركي. ولو أن مصادر تحدثت عن تصفية حسابات. كما لم يعرف بعد هل نفذ الصيلاني وحده تلك الجريمة. أو أنه استعان بشريك له. ولو أن من شاهدوا الصيدلاني، أكدوا أنه يمتلك بنية جسمانية قوية. قد تمكنه من ارتكاب الجريمة وحده. كما أن الدركي الضحية الذي قاوم بشدة. كان يعاني من آلام حادة في الظهر. إذ أفادت مصادرنا أنه سبق أن تعرض قيد حياته لحادثة سير. بعد انقلاب السيارة التي كان يقودها نهاية السنة الماضية. وأنه ربما هذا هو سبب عدم تمكنه من الإفلات من قبضة الجاني. كما توصلنا إلى أنه تم حجز السيارة نوع (بارتونير) رمادية اللون. وأنه تم العثور داخلها على دماء الضحية. مما يفيد أن الجريمة تمت داخل السيارة. ورغم كل هذا فإن نتائج التحقيقات، هي الكفيلة بإعطاء حقائق الأمور وتفاصيلها.     

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!